نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 3,047
بمعدل : 0.85 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم الفتـاوى العامـة
افتراضي ما هو التمكين الذي يأتي بعد الابتلاء ؟
قديم بتاريخ : 05-11-2015 الساعة : 01:34 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

أحسن الله إليكم فضيلة الشيخ عبد الرحمن
قرأت معلومة تقول إن التمكين لا يأتي إلا بعد الابتلاء ؟
فما هو التمكين المقصود ؟
وهل هو خاص بأهل الدعوة والرسالة وأهل الحُكم والمُلك ؟
أم أن كُل مُبتلى مهما صغُرت أو عظُمت حاجته وبلاؤه سيكون له تمكين ؟

شكر الله لكم فضيلة الشيخ ومتّع الله بكم ورزقكم مِن الطيبات .


عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريّات ** أنا المسيكين في مجموع حالاتي
رقم العضوية : 5
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : في دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
المشاركات : 2,900
بمعدل : 0.81 يوميا

عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبد الرحمن السحيم


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : نسمات الفجر المنتدى : قسـم الفتـاوى العامـة
افتراضي
قديم بتاريخ : 09-11-2015 الساعة : 02:53 PM

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

سئل الإمام الشافعي رحمه الله : أيما أفضل للرَّجل أن يُمَكَّن أو يُبْتَلَى ؟ فقال : لا يُمَكَّن حتى يُبْتَلَى .

وهذا قَيْد أغلبي .

قال ابن القيم : والله تعالى ابْتَلَى أولي العزم من الرُّسُل فلمّا صَبروا مَكَّنَهَم ، فلا يَظُنّ أحد أنه يَخْلُص من الألم البتة ، وإنما يتفاوت أهل الآلام في العقول ، فأعقلهم مَنْ بَاعَ أَلَمًا مُسْتَمِرا عظيما بِأَلَمٍ مُنْقَطِع يسير ، وأشقاهم مَن باع الألم المنقطع اليسير بالألم العظيم المستمر . اهـ .

ومَن تأمّل حياة الأنبياء والْمُصلِحين : يَرَى أنه لم يُمكّن لهم – غالبا - إلاّ بعد الابتلاء والتمحيص .
ومِصدَاق ذلك في قوله تعالى : (مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ) ، وفي قوله عزَّ وجَلّ : (أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آَمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ) .

والابتلاء على قَدْر الإيمان .
ويَتفاوَت الابتلاء بِحسب ما يَطلبه المؤمن ، فكلّما زاد إيمانه وعَلَتْ هِمّته زاد ابتلاؤه ، ولذا كان أشدّ الناس بلاء الأنبياء ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم .
قال عليه الصلاة والسلام : إن مِن أشد الناس بلاء الأنبياء ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم ، ثم الذين يلونهم . رواه الإمام أحمد والنسائي في الكبرى .
فالنبيُّ صلى الله عليه وسلم جَعَل الناس في الابتلاء دَرَجات ، أعلاها : درجة الأنبياء ، ثم الذين يَلُونَهم على ثلاث دَرَجات مُتفاوتة بِحسب الإيمان .

وقد سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الناس أشد بلاء ؟ قال : الأنبياء ، ثم الصالحون ، ثم الأمثل فالأمثل يُبْتَلَى العبد على حَسب دِينه ، فإن كان في دِينه صَلبا ، اشتد بلاؤه ، وإن كان في دينه رِقّة ابْتُلِي على حَسب دِينه ، فما يبَرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشي على الأرض وما عليه من خطيئة . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه ، وصححه الألباني ، وحسّنه الأرنؤوط .

ومِن أعظَم التَّمكين : أن يُمكَّن المسلم مِن عقول الناس وقلوبهم ، يَعِظهم ، ويُعلّمهم ، ويُؤثِّر فيهم .

ومِن هنا : كان كِبار الخلفاء يَتولّون الخطابة وتعليم الناس ؛ وقد ثَبَت عن الخلفاء الراشدين الأربعة أنهم تَولّوا خُطبة الجمعة ، وعَلّموا الناس بالقول وبالفِعْل ، واشتهر عن عثمان بن عفّان رضي الله عنه أنه توضأ أمام الناس ليُعلِّمهم وضوء رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كما في الصحيحين .

قال ابن الجوزي : ما يَحْصُل بَرْد الْعَيش إلاَّ بِحَرِّ التَّعَب .
على قَدْر الاجتهاد تَعْلُو الرُّتَب . اهـ .

وصَدَق رحمه الله ، فإن أعلى الهمم هِمّة تعلّقت بالفردوس الأعلى .
قال النابغة الجعدي :
بلغنا السماء مَجْدَنا وجُدودنا = وإنا لنرجو فوق ذلك مَظْهرا !
فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إلى أين ؟
قال : قلت : الجنة !
قال : نعم إن شاء الله . ( يُنْظَر تخريجه في " الإصابة " لابن حجر )

وفي هذا المعنى يقول الشاعر :
إِذا مَا الْعِزّ أصبح فِي مكانٍ ... سَمَوْتُ لَهُ وَإِن بَعد المزار

ولكلّ مطلوب ثَمَن .
ومَن تَكن العلياءُ هِمَّة نَفْسهِ *** فَكُلُّ الذي يَلقاه فيها مُحَبّب

ومَن يَخطب الحسناء ، لم يُغْلِها مَهْر !

ويَنبغي أن يُعلَم : أن الابتلاء لا يأتي بِصورة واحدة ، بل يُبتَلَى الإنسان بالسرّاء وبالضرّاء ، كما قال عزَّ وجَلّ : (وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ) .
قال ابْنُ عَبَّاسٍ: (وَنَبْلُوكُمْ) ، يَقُولُ : نَبْتَلِيكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً، بِالشِّدَّةِ وَالرَّخَاءِ، وَالصِّحَّةِ وَالسَّقَمِ، وَالْغِنَى وَالْفَقْرِ، وَالْحَلالِ وَالْحَرَامِ، وَالطَّاعَةِ وَالْمَعْصِيَةِ وَالْهُدَى وَالضَّلالِ .
وقال البغوي في تفسيره : نَخْتَبِرُكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ، بِالشِّدَّةِ وَالرَّخَاءِ ، وَالصِّحَّةِ وَالسَّقَمِ ، وَالْغِنَى وَالْفَقْرِ . اهـ .
فقد يُبتَلى بعض الناس بالنعماء ، ويُبْتَلَى آخرون بالضرّاء ، والإنسان في كلا الحالتين مُحتاج إلى الصبر والشكر ، كما قال عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه : ابْتُلِينا بالضراء فَصَبَرْنا ، وابْتُلِينا بالسراء فلم نَصبر . رواه عبد الرزاق .

ومَن تأمّل حياة الأنبياء يَجِد أنهم لم يُبْتَلوا ببلاء مُتشابِه ، بل ابْتُلِي كل نبيّ ببلاء ، وتنوّعت الابتلاءات في حياة الأنبياء .

فآدم عليه الصلاة والسلام أُخْرِج مِن الجنة إلى دار لم يَعْهَدها .

ونَوح عليه الصلاة والسلام : ابْتُلِي بإعراض قومه ، وبِكُفر ابنه ، وهلاكه أمام عينيه على الكُفر .

وابْتُلِي أبو الأنبياء وخليل الرحمن عليه الصلاة والسلام بأنواع مِن الابتلاء ؛ فابْتُلِي بتأخّر الوَلَد ، ثم لَمّا رُزِق بِابْنٍ له على كِبَر وبَلَغ معه السَّعي ، أُمِر بِذَبْحِه ، ورُمِي في النار .

وأُلْقِي يوسف عليه الصلاة والسلام في البئر ، ثم بِيع بِثَمَن بَخْس ، ثم اتُّهِم في عِرضه ، وسُجِن سِنين عددا .

وعانَى أبُوه يعقوب عليه الصلاة والسلام مِن فِراق ابنه زمنا طويلا ، ثم فقد ابنه الآخر ، حتى عَمِي وفقد بَصَره .

ومِن أشهر ابتلاءات الأنبياء : ابتلاء أيوب عليه الصلاة والسلام ، وما جَرَى له مع الْمَرض سِنين عددا .

وقد أشار ابن القيم إلى هذا التنوّع في الابتلاء ، فقال :
يا مُخنَّثَ العَزْم أين أنت ، والطريقُ طريقٌ تعب فيه آدم ، وناح لأجله نُوح ، ورُمي في النار الخليل ، وأُضجع للذَّبح إسماعيل ، وبِيع يوسف بِثَمَن بَخْس ، ولَبِث في السجن بضع سنين ، ونُشر بالمنشار زكريا ، وذُبح السيد الحصور يحيى ، وقاسى الضرَّ أيوب ، وزاد على المقدار بكاء داود ، وسارَ مع الوَحش عيسى ، وعالَج الفقر وأنواع الأذى محمد صلى الله عليه وسلم = تَزْهَا أنت باللهو واللعب ؟ . اهـ .


وسبق الجواب عن :
موضوع سكرات الموت وشدته وخاصة لدى الأنبياء والمرسلين
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=7738

كيف نثبت أنفسنا مع وجود بدع كثيرة منتشرة ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=796

هل ثمرات الاستغفار تتحقق في الدنيا أم قد لا تتحقق ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13632

كيف يفرق المرء بين العقاب من الله والابتلاء ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=2083

هل الابتلاء دليل محبة الله لعبده ، وهل له مدة ويُرفَع ؟
http://ashwakaljana.com/vb/showthread.php?p=168928

لماذا إذا أحبَّ الله إنسانا ابتلاه ؟ ولماذا اختار هذا الإنسان ليحبّه ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=101560

ومقالات بعنوان :
وَتَمايُلي طَرَبا
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=7467

اقرأ وارقأ
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=9256

أنت لك !
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=7710

تُرِيدِين لُقْيَان الْمَعَالِي رَخِيصَةً ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=6310

والله تعالى أعلم .

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الابتلاء دليل محبة الله لعبده وهل له مدة ويُرفَع ؟ نسمات الفجر قسـم العقـيدة والـتوحيد 0 15-01-2015 06:16 AM
هل نوبات الذُّعر مِن الابتلاء بالخوف ؟ نسمات الفجر قسـم الفتـاوى العامـة 1 16-12-2014 03:24 PM
لماذا يملك العاصون والمجاهرون بالمعصية اموالا طائلة؟ الابتلاء، المعاصي وكثرة أموال العصاة راجية العفو قسم أراشيف الفتاوى المكررة 0 25-09-2012 11:04 PM
الابتلاء بالذل، كيف يرفع الذل عن نفسه راجية العفو إرشـاد المـرأة 0 14-09-2012 03:58 PM
ما حكم الزوج الذي يأتي زوجته من دبرها ؟ ناصرة السنة قسم الأسرة المسلمة 0 19-03-2010 07:34 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 03:08 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى