راجية العفو
الصورة الرمزية راجية العفو

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 13
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 4,421
بمعدل : 0.94 يوميا

راجية العفو غير متواجد حالياً عرض البوم صور راجية العفو


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم السنـة النبويـة
افتراضي هل يؤخذ بالأحاديث الضعيفة ؟
قديم بتاريخ : 18-02-2010 الساعة : 02:28 AM

الاحاديث الضعيفه هل يؤخذ بها ؟؟
الأحاديث
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أولا : حديث (( شهر رمضان أوله رحمه و أوسطه مغفرة و آخره عتق من النار )) حديث منكر .
أنظر : كتاب الضعفاء للعقيلي 2 / 162 و كتاب الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 1 / 165 و كتاب علل الحديث لابن أبي حاتم 1 / 249 و كتاب سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني 2 / 262 ، 4/70 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثانيا : حديث (( صوموا تصحوا )) حديث ضعيف .
أنظر : كتاب تخريج الإحياء للعراقي 3 / 75 و الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 2 / 357 و كتاب الشذرة في الأحاديث المشتهرة لابن طولون 1 / 479 و كتاب الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني 1 / 259 و كتاب المقاصد الحسنة للسخاوي 1 / 549 و كتاب كشف الخفاء للعجلوني 2 / 539 و كتاب سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة للألباني 1 / 420 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ثالثا : حديث (( من أفطر يوما من رمضان من غير عذر ولا مرض لم يقضه صوم الدهر وإن صامه )) حديث ضعيف .
أنظر : كتاب فتح الباري للحافظ ابن حجر 4 / 161 و كتاب مشكاة المصابيح تحقيق الألباني 1 / 626 و كتاب ضعيف سنن الترمذي للألباني حديث رقم 115 و كتاب العلل الواردة في الأحاديث للدار قطني 8 / 270 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رابعا : حديث (( إن لله عند كل فطر عتقاء من النار )) حديث ضعيف .
أنظر : كتاب تنزيه الشريعة للكناني 2 / 155 و كتاب الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني 1 / 257 و كتاب الكشف الإلهي عن شديد الضعف والموضوع والواهي للطرابلسي 12 / 230 و كتاب ذخيرة الحفاظ للقيسراني 2 / 956 و كتاب شعب الإيمان للبيهقي 3 / 304 و كتاب الكامل في ضعفاء الرجال لابن عدي 2 / 455 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
خامسا : حديث (( لو يعلم العباد مافي رمضان لتمنت أمتي أن يكون رمضان السنة كلها ، إن الجنة لتتزين لرمضان من رأس الحول إلى الحول ……الخ )) حديث ضعيف .
أنظر : كتاب الموضوعات لابن الجوزي 2 / 188 و كتاب تنزيه الشريعة للكناني 2 / 153و كتاب الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني 1 / 254 و كتاب مجمع الزوائد للهيثمي 3 /141 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سادسا : حديث (( اللهم بارك لنا في رجب و شعبان و بلغنا رمضان )) حديث ضعيف .
أنظر : كتاب الأذكار للنووي و كتاب ميزان الاعتدال للذهبي 3 / 96 و كتاب مجمع الزوائد للهيثمي 2 / 165 و كتاب ضعيف الجامع للألباني حديث رقم 4395 .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سابعا : حديث أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يقول عند الإفطار : (( اللهم لك صمت و على رزقك أفطرت )) حديث ضعيف .
أنظر : كتاب خلاصة البدر المنير لأبن الملقن 1 / 327 حديث رقم 1126 و كتاب تلخيص الحبير للحافظ ابن حجر 2 / 202 حديث رقم 911 و كتاب الأذكار للنووي ص 172 و كتاب مجمع الزوائد للهيثمي 3 / 156 و كتاب ضعيف الجامع للألباني حديث رقم 4349
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هذه الأحاديث بهذه الألفاظ غير صحيحة ، ومن باب النصيحة للأمة تم بيانها ، وفي الأحاديث الصحيحة ما يغـني عن الضعيف .
وكان الرد عليه بهذا
لقد تقرر عند المحدثين والفقهاء في جواز العمل بالحديث الضعيف الذي يحث المرء إلى فضائل الأعمال ويحث على فعل الخيرات وترك المنكرات فلم يروا بأسا بالاستشهاد بهذه الأحاديث ودعوة الناس بها وترغبيهم وحثهم على صيام رمضان واغتنام الأجر العظيم فيه.
وبالنسبة الأحاديث الضعيف ، إن عمل الأمة أنه لا تهمّل الأحاديث الضعيف ولا تلقى في البحر ، فهناك من الفقهاء في المذاهب الأربعة كانت أدلتهم قائمة على أحاديث ضعيفة ومنها أدلة معتمدة في المذهب،ومنها ما يقع في الفتاوى بل إن الإمام الشافعي يحتج بالمراسيل - والمرسل نوع من أنواع الضعيف - إن لم يجد في الباب أو في المسألة حديثا صحيحا يعارضه.
والإمام أحمد بن حنبل احتج بحديث فقيل له، أتحتج به وأنت تضعفه فقال: نعم نضعف سنده ولكن العمل عليه.
وأدلك على أبسط مثال:
حديث : ((أبغض الحلال عند الله الطلاق)) هذا حديث ضعيف ولكن الفقهاء يحتجون به لمن يريد الطلاق، ومن المعروف أن الطلاق فيه تدمير الأسرة وتفككها فلذلك يذكرون هذا الحديث الضعيف للردع... والله أعلى وأعلم
هل هذا الرد صحيح ؟؟



الجواب :

القول فيها يحتاج إلى تفصيل ، وقد وضع العلماء شروطا لِلاستشهاد بالحديث الضعيف ، وهي :
1- أن لا يكون شديد الضعف ، فإن كان شديد الضعف ، أو كان موضوعا ، فلا يجوز الاستشهاد به .
2- أن لا يُخالِف أصلا من الأصول في الكتاب والسنة .
3- أن يكون في فضائل الأعمال ، وأن لا يترتّب عليه عَمل ، فيكون في المواعظ ونحوها من الترغيب والترهيب .
4- أن لا يُنْسَب الحديث إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فلا يُقال في الحديث الضعيف : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا . بل يقول : في المأثور ، أو في الأثر ، ونحو ذلك .
5- أن لا يُشهِر هذا الحديث بين الناس .
وفي الأحاديث الصحيحة غُنيَة وكفاية .

وإذا نظرنا في الشرط الثالث ، وهو أن يكون في فضائل الأعمال ، وأن لا يترتّب عليه عَمل ؛ وجدنا أن كثيرا من الأحاديث الضعيفة التي يُستَدلّ بها ، ويُزعم أنها في فضائل الأعمال ، ليست كذلك ، بل تجد أنه يترتّب عليها أعمال ، سواء من الأذكار ، أو من الأعمال الأخرى .
ومثال ذلك في الأحاديث المذكورة ، ما يقوله الصائم عند فطره " اللهم لك صُمت ... " ، فإنه ترتّب عليه عَمَل ، وهو قول الصائم عند فِطره .

وأما قولك : (تقرر عند المحدثين والفقهاء في جواز العمل بالحديث الضعيف ... ) ، فهو قول ضعيف ، بل المتقرر عند أكثرهم عكس ذلك !

وأما الاحتجاج بِفعل بعض أهل العلم ، فهو مُندَرِج تحت هذه الضوابط ، فاحتجاج الإمام الشافعي بالمرسل ليس على إطلاقه ، بل هو مُقيّد ، ومع ذلك فقد خالفه جمهور أهل العلم .
قال الإمام مسلم بن الحجّاج (مقدمة الصحيح) : والْمُرْسَل من الرِّوَايات في أصْل قَولِنا وقَول أهْل العِلْم بالأخْبَار ليس بَحُجّة . اهـ .

وقال النووي : الحديث الْمُرْسَل لا يُحتج به عندنا وعند جمهور المحدثين وجماعة من الفقهاء وجماهير أصحاب الأصول والنظر ، وحكاه الحاكم أبو عبد الله بن البيِّع عن سعيد بن المسيب ومالك وجماعة أهل الحديث والفقهاء الحجاز ، وقال أبو حنيفة ومالك في المشهور عنه وأحمد وكثيرون من الفقهاء أو أكثرهم يُحتجّ به ، ونقله الغزالي عن الجماهير . وقال أبو عمر بن عبد البر وغيره ولا خلاف أنه لا يجوز العمل به إذا كان مُرْسِله غير متحرّز يُرسل عن غير الثقات.
ودليلنا في ردّ المرْسَل مطلقا أنه إذا كانت رِواية المجهول المسمّى لا تُقبل لجهالة حاله ، فَرَواية الْمُرْسِل أولى ، لأن المروي عنه محذوف مجهول العين والحال . اهـ .

وقال أيضا : المعروف من مذهب الشافعي وبناء على أصله (إذا صح الحديث فهو مذهبي) ، أنه لا عبرة بحديث لم يصح سنده في الأصول ولا في الفروع . اهـ .
والإمام الشافعي - وإن قَبِل الحديث الْمُرْسَل - إلاّ أنه يُعلّق العمل بالحديث على صِحّة إسناده .

وقول الإمام أحمد في العمل بِما كان عليه الْعَمَل ، يُشبه مذهب الإمام مالك في الأخذ بِعمل أهل المدينة ، وليس الْمُعوّل فيه على الحديث الضعيف ، وإنما على ما كان عليه العمل ، وهو ما يُعبِّر عنه شيخ الإسلام ابن تيمية بأنه تلقّته الأمة بالقبول .
ومع ذلك فقد قال الإمام أحمد : إذا روينا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحلال والحرام والسنن والأحكام تَشَدَّدْنا في الأسانيد ، وإذا روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضائل الأعمال وما لا يَضَع حُكْمًا ولا يَرفعه تَسَاهَلنا في الأسانيد .

ومقصده رحمه الله فيما بيَّنَه أهل العِلْم أن التساهل ليس في رواية ما لا يَصِح ولا في رواية شديد الضَّعْف ، وإنما التساهل في الأسانيد ، كمَا فَعَل الأئمة في الصِّحَاح في غير الأصول .

والإمام الترمذي يُعوِّل على ذلك كثيرا ، وهو كون العمل عليه ، وإن كان الحديث ضعيفا ، فهو قد يُورد الحديث ، ويُشير إلى تضعيفه ، ويذكر من قال به من أهل العلم ، ثم يقول : والعمل على هذا عند أهل العلم .

فهم لم يُعوِّلوا على الحديث الضعيف ، وإنما عوّلوا على جريان العمل ، وقد يكون إجماعا ، مثل حديث : " الْمَاءُ طَهُورٌ لا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ إلاّ مَا غَيَّرَ لَوْنَهُ أَوْ طَعْمَهُ أَوْ رِيحَهُ " ، فهذا حديث ضعيف ، إلاّ أن الإجماع مُنعقد على أن ما تغيَّر طعمه أو لونه أو ريحه بالنَّجاسة ؛ فهو نجس .

وعادة لا يُعوِّل أحَدٌ على حديث ضعيف ، إلاّ ترك ما صحّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم !
ومثاله ما ورد في السؤال من ذِكر حديث " أبغض الحلال إلى الله الطلاق " ، ففي صحيح مسلم فَرَح الشيطان بالطلاق ، والاستدلال به لا شكّ أنه مُقدّم على الاستشهاد بالحديث الضعيف .
ومثله ما يقوله الصائم عند فطره ، فإن من الناس من يقول ما لم يثبت ، ويترك ما ثَبَت ! ، والثابت هو قول : " ذَهَبَ الظَّمَأُ ، وَابْتَلَتْ الْعُرُوقُ ، وَثَبَتَ الأَجْرُ إنْ شَاءَ اللَّهُ " .

ولشيخنا الشيخ عبد الكريم الخضير - حفظه الله - كتاب بعنوان : حُكم الاحتجاج بالحديث الضعيف ، فليُراجَع .

وهنا :
هل تُشترَط صِحة الأسانيد في نقل قِصَصٍ عن الصحابة ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=12919

كيف نعرف صحة الحديث المختلف فيه
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=12882

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكم الاحتجاج بالأحاديث الضعيفة في الخطبة نسمات الفجر قسـم السنـة النبويـة 0 25-08-2015 12:48 AM
يستدل فى محاضراته بالأحاديث الضعيفة ناصرة السنة قسـم السنـة النبويـة 0 28-09-2012 12:11 AM
متى يؤخذ الحديث الضعيف ويعمل به عبق قسـم السنـة النبويـة 0 06-03-2010 09:30 PM
هل يؤخذ من تفسيري مراح لبيد والزمخشري محب السلف قسم القـرآن وعلـومه 0 18-02-2010 08:34 PM
جهل معلمات الدين بالأحاديث الضعيفة .. راجية العفو قسـم السنـة النبويـة 0 06-02-2010 11:29 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 10:26 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2022, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى