راجية العفو
الصورة الرمزية راجية العفو

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 13
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 4,418
بمعدل : 1.07 يوميا

راجية العفو غير متواجد حالياً عرض البوم صور راجية العفو


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشـاد الشـبـاب
افتراضي هل يحق لي السفر للسياحة فقط في دول تكثر فيها الفتن .؟
قديم بتاريخ : 12-02-2010 الساعة : 12:45 AM

هل يحق لي السفر للسياحة فقط في دول تكثر فيها الفتن .
علما أنني متأكد أنني سأبتعد إن شاء الله عن الحرام ، والرادع لي ليس ( قوة الوازع الديني ) وإنما خوفا من الأمراض !!
طبعا أنا أتحدث باسم الكثير من الشباب .
وجزاكم الله خيرا .


الجواب :

وجزاك الله خيرا

لا يجوز السفر لِبلاد الكُفر مِن أجل السياحة ، ولا لِبلاد تكثر فيها الفِتن والمنكَرات ، وتفشو فيها الفواحش والْمُحرَّمات ؛ لأن درء المفسدَة مُقدَّم على جلَب المصلحة ، ولو كان ذلك في العبادات .
ألا ترى أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأذن لِرجل أن يَفِي بِنذْرِه في موضع مِن المواضِع حتى تأكّد أن ذلك الموضع ليس فيه محذور ؟
روى أبو داود من حديث ثابت بن الضحاك قال : نذر رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يَنْحَر إبلاً ببوانة ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إني نذرتُ أن أنْحَر إبلاً ببوانة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : هل كان فيها وَثَن من أوثان الجاهلية يُعْبَد ؟ قالوا : لا . قال : هل كان فيها عيد من أعيادهم ؟ قالوا : لا . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أوْفِ بِنَذْرِك ؛ فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله ، ولا فيما لا يملك ابن آدم .
والشاهد من ذلك أن دفْع الْمَفْسَدَة مُقدَّم على جلب المصلحة .
هذا لو تصوّرنا أن السفر للسياحة لِمثل تلك البلاد فيه مصلحة ! بل يَظْهر أن مفاسِده مُتحققة !
وليست الْمَفْسَدَة فيما يتعلّق بِهَتْك الأعْرَاض ، ولا فيما يَتعلَّق بِشُربِ الخمور فَحَسْب ، بل تتعدّى إلى العقيدة ، مِن مُداهَنة للكُفَّار ، وموالاة لأعداء الدِّين ، بل قد يفعل بعض المسافِرين بعض الشعائر التعبدية للكُفَّار من حيث لا يشعر !
وأقلّ ما في تلك الأسفار أن يألف الإنسان الْمُنكَر ، وتَهُون في عينيه الْمُنكَرات !
حتى سمعنا بعض من أتى من بلاد الكُفَّار يستهين بما عند الناس مِن مُنكَرات !

ولو افترضنا أن شَخْصًا قال : أنا أملِك نِفسي ، وأعْرِف نفسي ، وأنا سأبتعِد عن الْحَرام .
فيُقال له : ومن الذي يضمن نفسه أن لا يقع في الْحَرام ، ولا يَفْتَتِن ؟
ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم في شأن الدَّجَّال : مَن سَمِع بالدَّجال فَلْينأ عنه ، فو الله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مُؤمن ، فيتبعه مما يَبعث بِه من الشُّبهات . رواه أحمد وأبو داود .
وقصدي من ذلك أن الشخص قد يظن أنه على درجة من الإيمان فيأتي إلى مواطن الشُّبهات فيزل ويقع من حيث لا يشعر .
وأمْر آخر ، وهو أن الشخص متى ما اعتمَد على نفسه وجُهْدِه - وكما يُقال : وَثَق بِنفسِه - خُذِل ، وأُتِي من حيث لا يشعر .
وكما قيل :
مِن مأمَنِه يُؤتَى الْحَذِر !

ثم إن من يقول مثل ذلك القول يُزَكِّي نفسه ، ولو مِن طرْف خَفِيّ ، وقد قال الله تعالى : (فَلا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى)

فلا يجوز السفر إلى بلاد الكُفر ولا إلى بلاد العُهر لأجل السياحة ، وقد جَعل الله للمسلم من أمْرِه يُسْرا .

وهنا :
حكم السفر للسياحة إلى دول الخليج وإلى أي بلد لا يحكم بالشريعة الإسلامية ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=16526


والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عندما تكبر الفتاة في السن وترفض أن تتزوج ، هل يَحقّ لِوالدها أن يُزوّجها دون رضاها ؟ نسمات الفجر قسم الأسرة المسلمة 0 16-03-2016 06:27 AM
حكم السفر للسياحة إلى دول الخليج وإلى أي بلد لا يحكم بالشريعة الإسلامية ؟ مُسلم قسـم الفتـاوى العامـة 1 04-10-2015 12:41 AM
ماذا أفعل أمام المواضيع التي تكثر فيها الجدال ؟ ناصرة السنة قسـم الأنترنـت 0 18-03-2010 10:22 PM
حكم لبس زينة تكبر الرأس من الخلف ؟ راجية العفو إرشـاد اللبـاس والزيـنـة 0 08-03-2010 09:36 PM
هل استطيع ان اخذ بعض المواد عند دكتورة علماً بكبر سنها ؟ راجية العفو إرشـاد الشـبـاب 0 13-02-2010 03:51 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 02:58 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى