نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 3,018
بمعدل : 0.85 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم المحرمـات والمنهيات
افتراضي ما رأيك بـ (إمامة المرأة لصلاة الجمعة) ؟
قديم بتاريخ : 26-02-2010 الساعة : 01:48 AM

تقول السيدة ودود _ التي ستؤم صلاة جمعة مختلطة _ أنها لا تركز على الفقه لأنه جاء من رجال بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم
هي تعتمد على القرءان والسنة وتفسير القرءان متاح لأي شخص وفيه من القواعد ما يؤيد ما ذهبت اليه د. طه العلوان قال أن الأمر خلافي.
وهناك 5 أقوال، وعدد علماء يجيزون إمامة المرأة منهم الطبري والمزني وأحمد رحمهم الله ورضي عنهم، ورأينا من أصدرت كتاب مؤخرا عن حقوق المرأة في المسجد وغرفة النوم ( الوقوف وحيدة في مكة )
فما رأيك يا شيخ عبد الرحمن السحيم بارك الله فيك ؟؟



الجواب:
هذه ليست سيّدة ولا ودود !

بل هي المسترجلة !

وأما زعمها أن تفسير القرآن لأي شخص فهذا خَلْط وغَلَط . فإن القرآن والسنة لما كان عربيين لم يكن لينظر فيهما إلا عربي ، كما أن من لم يعرف مقاصدهما لم يَحِلّ له أن يتكلم فيهما ، إذ لا يصح له نظر حتى يكون عالما بهما ، فإنه إذا كان كذلك لم يختلف عليه شيء من الشريعة . اهـ .

فلا يُسمَح الخوض لكل أحد في مجال الطب ، ولا في مجال الهندسة ،وغيرها من المجالات . ولذلك لو تطبّب إنسان لا يُحسِن الطب فإنه يَضمن ما أتلف .

وشريعة الله يَجب أن تُصان ولا تُهان .

وأي إهانة للشريعة أعظم من أن تُجعل كالكلأ المباح يَرْتَع فيه كل من لا يُحسن ، ويَخوض غمارها كل من لا يَفقَه .

أمـا زَعم أن الإمـام أحمد يُجيز إمامـة المرأة ، فهذا خـطأ وغَلَط على الإمـام أحمد .

قال في الإنصاف : ولا تصح إمامة المرأة للرجل . هذا المذهب مُطْلَقاً . قال في المستوعب هذا الصحيح من المذهب ونصره المصنف ، واختاره أبو الخطاب وابن عبدوس في تذكرته ، وجزم به في الكافي والمحرر والوجيز والمنور والمنتخب وتجريد العناية والإفادات ، وقَدَّمه في الفروع والرعايتين والحاويين والنظم ومجمع البحرين والشرح والفائق وإدراك الغاية وغيرهم وهو ظاهر كلام الخرقي . اهـ .

ولم يَقُل أحمد بِصحّة صلاة المرأة في الفريضة إطلاقـاً .

مع أن الذين قالوا بِصحّة إمامة المرأة قيّدوه بأن تكون أقرأ منهم وهم أميُّون ، وأن يكون في النافلة دون الفريضة ، ونصُّوا على أنها لا تصحّ في الفريضة ، كما نصّوا على أنها تكون خلفهم !

ويَكفي في هذا لِردّ هذا القول ، لأن الإمام إنما سُمِّي إماماً لأنه يؤم القوم ويتقدّمهم . فإذا كان وراءهم لم يكن إماماً .

فالذي نُسب لابن جرير أو لأحمد إنما نُسب إليهم القول بالشروط السابقة . ولم يُنقَل عن أحد من أهل العلم – فيما أعلم – القول بجواز إمامة المرأة للرِّجال في الفريضة .

وجماهير علماء المسلمين لا يُجيزون إمامة المرأة للرِّجَال .

قال ابن مُفلِح في المبدع : لا يصح أن يأتم رجل بامرأة في الصحيح من المذهب وهو قول عامتهم قال البيهقي وعليه الفقهاء السبعة والتابعون ... ولأنها لا تؤذن للرجال فلم يجن أن تؤمهم كالمجنون وكذا لا تصح إمامتها بالخنثى لاحتمال أن يكون رجلا وظاهره لا فرق بين الفرض والنفل على الصحيح وأنه لو صلى خلفها وهو لا يعلم لا تصح وعليه الإعادة .

وقال الشافعي في الأم : وإذا صَلَّتِ المرأة برجال ونساء وصبيان ذكور ، فصلاة النساء مُجْزِئة ، وصلاة الرجال والصبيان الذكور غير مجزئة ؛ لأن الله عز وجل جعل الرجال قوامين على النساء ، وَقَصَرَهُنّ عن أن يَكُنّ أولياء ، وغير ذلك ، ولا يجوز أن تكون امرأة إمام رجل في صلاة بحال أبداً . اهـ .

وقال النووي في المجموع : وسواء في منع إمامة المرأة للرجال صلاة الفرض والتراويح وسائر النوافل ؛ هذا مذهبنا ومذهب جماهير العلماء من السلف والخلف رحمهم الله ، وحكاه البيهقي عن الفقهاء السبعة فقهاء المدينة التابعين ، وهو مذهب مالك وأبي حنيفة وسفيان وأحمد وداود . اهـ .

وقال الشيخ أبو حامد : مذهب الفقهاء كافة أنه لا تصحّ صلاة الرجال وراءها . ذَكَره النووي .

وقال ابن رُشد في بداية المجتهد :
اختلفوا في إمامة المرأة ، فالجمهور على أنه لا يجوز أن تؤمّ الرجال ... وإنما اتفق الجمهور على منعها أن تؤمّ الرجال لأنه لو كان جائزا لنُقِل ذلك عن الصدر الأول ، ولأنه أيضا لما كانت سنتهن في الصلاة التأخير عن الرجال علم أنه ليس يجوز لهن التقدم عليهم ، لقوله عليه الصلاة والسلام : " أخِّرُوهُنّ حيث أخَّرَهُنّ الله " ولذلك أجاز بعضهم إمامتها النساء إذا كن متساويات في المرتبة في الصلاة ، مع أنه أيضا نقل ذلك عن بعض الصدر الأول . اهـ .

وقال الشوكاني :
لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في جواز إمامة المرأة بالرَّجُل أو الرِّجَال شيء ، ولا وَقَعَ في عصره ، ولا في عصر الصحابة والتابعين من ذلك شيء ، وقد جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم صفوفهن بعد صفوف الرجال ، وذلك لأنهن عورات ، وائتمام الرجل بالمرأة خلاف ما يفيده هذا ، ولا يقال الأصل الصحة لأنا نقول :

قد وَرَدَ ما يدلّ على أنهن لا يصلحن لتولي شيء من الأمور ، وهذا من جملة الأمور بل هو أعلاها وأشرفها ، فعموم قوله : " لا يفلح قوم ولّوا أمرهم امرأة " كما في الصحيحين وغيرهما يُفيد مَنعهنّ من أن يكون لهن منصب الإمامة في الصلاة للرِّجَال . اهـ .


فهذه أقوال جماهير العلماء على أنه لا يَجوز للمرأة أن تؤمّ الرِّجال في الفريضة . وأقوال ضعيفة في جواز إمامة المرأة للرِّجال في النافلة ، وبشروط لا يُمكن تحققها – كما تقدّم –

ومـن مُضحِكات هذا الـزمان أن تُقدَّم المرأة في صـلاة الفريضة ، ثم تُقدّم فـي خُطبة الجمـعة !

ولا شك أن هذا مِن أثَـر الـنّظرة الإنهزامية ، ومحاولة مُجاراة الغرب الكافر في كل أمر من أموره ، وفي كل شأن من شؤونه .

وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا يَنطق عن الهوى حينما قال : لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه . قلنا : يا رسول الله اليهود والنصارى ؟ قال : فمن ؟ رواه البخاري ومسلم .

وفي حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما مرفوعاً : ليأتين على أمتي ما أتى على بني إسرائيل مثلا بمثل حذو النعل بالنعل ، حتى لو كان فيهم من نكح أمَّـه علانية كان في أمتي مثله . رواه الترمذي والحاكم .

والله المستعان .



المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مَن أدرك التشهّد الأخير لصلاة الجمعة هل ينويها جُمعة أم ظُهرا ؟ نسمات الفجر إرشــاد الـصــلاة 0 03-04-2015 11:03 PM
في بلدي يقومون بالأذان لصلاة الجمعة ثلاث مرات فما هو حكم ذلك؟ ناصرة السنة إرشــاد الـصــلاة 0 08-03-2010 01:05 PM
حضور النساء لصلاة الجمعة محب السلف إرشـاد المـرأة 0 06-03-2010 08:29 PM
يقول ان إمامة المرأة للرجال جائزة فما الرد؟ ناصرة السنة إرشــاد الـصــلاة 0 24-02-2010 11:52 AM
أقاموا لصلاة العشاء وجاءت مجموعه اخرى فأقاموا لصلاة المغرب *المتفائله* إرشــاد الـصــلاة 0 10-02-2010 03:17 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 02:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى