محب السلف

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 2
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : سلطنة عمان
المشاركات : 2,113
بمعدل : 0.47 يوميا

محب السلف غير متواجد حالياً عرض البوم صور محب السلف


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم العقـيدة والـتوحيد
افتراضي كيف أصل إلى مرحلة اليقين بالله ؟
قديم بتاريخ : 26-03-2010 الساعة : 01:37 PM

أريد أن أستشيركم بشيء
كيف أصل إلى مرحلة اليقين بالله او مرحلة قريبة فهناك شكوك تراودني وتعذبني وكيف تكون سعادتي فقط في إيماني ولا تتعلق بشخص أو شيء فانا دائما بحاجة للحب والحنان ولم أجده حتى من الوالدين لذلك أمر بفترات متعبة جدا إذا لم يكن أحد بجانبي
ولكن أتمنى بشدة أن أشعر بأنس الله وحبه وأحس أن هذا أمر صعب جدا أن تشعر بحب الله فهو متذبذب عندي وأنا إنسانة مؤمنة والحمد لله ولكن ,,,,؟؟وهناك شيء آخر يمكن أن يكون خطيرا هو أني لا أشعر بالخوف من الله ...وأشعر أني أعبده فقط لأني بحاجة إليه بحاجة لأحد لا لأنه المستحق للعبادة
أرجو الإجابة بسرعة إذا كان هناك حلول واقتراحات عملية بالتفصيل
ولكم جزيل الثواب من المولى


الجواب :

وأثابك الله .

الوصول على اليقين يكون بالثقة بالله بموعود الله ، وأن نثِق بِمَا عند الله أكثر مِن ثقتنا بِما في أيدينا . ويتحقق ذلك عن طريق زيادة الإيمان ، وذلك عن طريق الازدياد من الطاعات ، مثل : قراءة القرآن بِتدبّر ، والإكثار من الأذكار ، والاستغفار ، والصدقة بما تيسّر .

قال ابن القيم : وكان هَدْيه صلى اللَّه عليه وسلم يدعو إلى الإحسان والصدقةِ والمعروف ، ولذلك كان صلى اللَّه عليه وسلم أشرحَ الخلق صَدْرًا ، وأَطيَبهم نَفْسًا ، وأنعمَهم قَلْبًا . فإن لِلصدقة وَفِعلِ المعروف تأثيرًا عجيبًا في شَرْح الصَّدْر . اهـ .

وعن طريق التفكّر في خَلْق الله ، فإن ذلك يبعث على الإيمان بالله . قال تعالى : (خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَد تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّة وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ زَوْج كَرِيم) .

ثم قال عزَّ وَجَلّ : (هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلال مُبِين) . والآيات في الحثّ على التفكّر والتدبّر كثيرة جدا . (قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَمَا تُغْنِي الآَيَاتُ وَالنُّذُرُ عَنْ قَوْم لا يُؤْمِنُونَ) ..

ومِن أجمل ما قرأت ما كتبه ابن القيم رحمه الله في كتابه " مفتاح دار السعادة " فقد كتب فُصولاً في التفكّر في خَلْق الله ، خاصة في دقة التصوير وفي الْحِكَم مِن الْخَلْق والتصوير ، وإعطاء كل مخلوق ما تقوم به حياته ، وزاد هذا بيانا في كتابه الآخر " شفاء العليل " في وقفات مع قوله تعالى : (قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْء خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى) .

ومما يبعث على صِدْق اللجوء ، بل وصِدْق المحبة : أن يَعْلم الإنسان أنه فقير إلى الله ، والله هو الغني . وأن يعلم الإنسان أنه ضعيف ، والله هو القوي . وأنه ذليل والله هو العزيز . فهو مُفتَقِر إلى الله في كل أحواله وفي كل شؤونه وتقلبّاته .

وأن يُعلِّق قلبه بالله فيعلَم عِلْم يقين أن ما أصابه لم يكن ليُخطئه ، وما أخطأه لم يَكن ليُصيبه .
فيرضى ويُسلّم
ويعلم أن الله يُحب إذا قضى أمرا أن يُرضى به .

قال رجل : يا رسول الله ، أيّ العمل أفضل ؟ قال : إيمان بالله وتصديق ، وجهاد في سبيل الله ، وحج مبرور ، قال الرجل : أكثرتَ يا رسول الله . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فَلِين الكلام ، وبَذْل الطعام ، وسَمَاح وحُسن خُلق ، قال الرجل : أريد كَلمة واحدة ، قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : اذهب فلا تَتَّهِم الله على نفسك . رواه الإمام أحمد .
وفي رواية له : لا تَتَّهم الله في شيء قَضَى لك به .

وقال أبو الدرداء رضي الله عنه : إن الله إذا قَضى قَضاء أحب أن يُرْضَى به .

وقال ابن مسعود رضي الله عنه : لأن يَعضّ أحدكم على جمرة حتى تطفأ خير مِن أن يقول لأمْر قضاه الله : ليت هذا لم يكن .
وقال ذو النون : ثلاثة مِن أعلام التَّسليم : مُقابلة القضاء بالرضا ، والصبر على البلاء ، والشكر على الرخاء .

تأملي في هذه المناجاة للقحطاني الأندلسي رحمه الله :

أنت الذي صورتني وخلقتني
وهديتني لشرائع الإيمان

أنت الذي علمتني ورحمتني
وجعلت صدري واعي القرآن

أنت الذي أطعمتني وسقيتني
من غير كسب يد ولا دكان

وجبرتني وسترتني ونصرتني
وغمرتني بالفضل والإحسان

أنت الذي آويتني وحبوتني
وهديتني من حيرة الخذلان

فلك المحامد والمدائح كلها
بخواطري وجوارحي ولساني

ولقد مننت علي رب بأنعم
مالي بشكر أقلهن يَدَان

ثم تأمّلي في عِظَم ما وهبك الله وما مَنَحك ..

لقد أعطاك نِعمة السمع والبصر بل والعقل والصحة ..

أحد السلف كان أقرع الرأس ، أبرص البدن ، أعمى العينين ، مشلول القدمين واليدين ، وكان يقول : " الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً ممن خلق وفضلني تفضيلاً " فَمَرّ بِهِ رجل فقال له : مِمَّ عافاك ؟ أعمى وأبرص وأقرع ومشلول . فَمِمَّ عافاك ؟ فقال : ويحك يا رجل ! جَعَلَ لي لساناً ذاكراً ، وقلباً شاكراً ، وبَدَناً على البلاء صابرا !

وللفائدة :
ما الأسباب المعينة على تقبّل القضاء والقَدَر والرّضا به ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=18795

كيف يكون القضاء خيرا لنا ؟
https://www.youtube.com/watch?v=73wFt5OlZSk

مسائل في القضاء والقدر
https://www.youtube.com/watch?v=S9Nb7Dx0bOU

(له المُلك) يقضي بالحق .. ويحكم ما يريد
https://www.youtube.com/watch?v=VrZk91f2sPM

حقيقة الرضا بعد القضاء
https://www.youtube.com/watch?v=VINSRSRzMI8


والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم



إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف التوفيق بين الدعاء مع اليقين بالإجابة وبين أن الدعاء قد لا يستجاب بسبب الذنوب ؟ مُسلم إرشـاد الأدعـيــة 1 07-09-2015 07:41 AM
حكم كتابة "قصمن بالله" بدلا من" قسمًا بالله" فى المنتديات ناصرة السنة قسـم الأنترنـت 0 27-02-2010 02:18 PM
أعمل طبيبا في مكتب صحة (مرحلة التكليف بعد التخرج) ولا اتعلم شيئا عبق إرشـاد المعامـلات 0 20-02-2010 07:01 PM
جدتي وصلتْ مرحلة الخَرف فكيف تؤدي الصلاة محب السلف إرشــاد الـصــلاة 0 06-02-2010 07:16 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 06:31 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2022, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى