راجية العفو
الصورة الرمزية راجية العفو

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 13
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 4,421
بمعدل : 0.84 يوميا

راجية العفو غير متواجد حالياً عرض البوم صور راجية العفو


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم المقـالات والـدروس والخُطب
افتراضي يا أُخيّـة .. إن الله اصطفاكِ
قديم بتاريخ : 10-03-2010 الساعة : 12:18 AM


يا أُخيّـة .. إن الله اصطفاكِ

أنتِ يا أُخيّـة
نعم أنتِ
أنتِ من اصطفاكِ الله
أنتِ من اختارك مولاك
أنتِ من شرّفك خالِقك
أنتِ من رفع قدرك إلهك

أشعرت أن الله اصطفاك على نساء العالمين ؟

لقد منّ الله على مريم البتول فقال : (إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاءِ الْعَالَمِينَ)

فهل تأملت في هذا الاصطفاء أُخيّـة ؟

أشعرتِ أن لك جزءاً من هذا الاصطفاء ؟
وأنّ لك قدراً من هذا الاختيار ؟


أنتِ مختارة الكون
أنت درة الدنيا

كيف ؟

ألم يُشرّفك ربك ومولاك بالإسلام ؟
ألم يمنّ عليك أن جعلك أمَـة له ؟


ويمنّ عليك أخرى أن جعلك من أتباع خاتم الأنبياء والمرسلين .

ومما زادني شرفـا وفخـراً *** وكِدتُ بأخمصي أطأ الثريّـا
دخولي تحت قولك يا عبادي *** وأن صيّرت أحمد لي نبيّـا

أنتِ يا أُخيّـة
لقد اختارك الله على ملايين البشر
واصطفاك على أمم الأرض

فَجَعَلك مسلمة موحِّدة لله عابِدة
في حين أن أكثر أهل الأرض على ضلال وفي ضلال ( وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ )

نعم .. هم في شك وحيرة
وأنتِ على يقين

هم في خوف وقلق
وأنت في أمن وأمان

هم لا يرجون الله والدار الآخرة
وأنتِ في رضا مولاك ساعية

هم يخافون مما يُخبئه المستقبل


وأنت في طُمأنينة الإيمان
في دَعَـة وسَكينة
تعلمين أن ما أصابك لم يكن ليُخطئك ، وأن ما أخطأك لم يكن ليُصيبك
تعلمين أن رزقك لا يُنقِصه التّـأنِّـي
تعلمين علم يقين أنك على الحق المبين

تنامين ملء جفونك
وتظلّ عيونهم ساهرة

تأوين إلى دوحة القرآن
فيأوون هم إلى هجير الأغنية الماجنة ، وإلى سَمُوم الموسيقى الصاخبة !

إذا ضاقت عليك الأرض رفعتِ طرفك إلى لسماء
وإذا ضاقت بهم السُّـبُـل لجأوا إلى من لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ولا موتا ولا حياة ولا نشورا .

أنتِ مؤمنة .. وكفـى
وأمم الأرض كافرة شقية

منهم من يغدو إلى بيعة ، أو يذهب إلى كنيسة
منهم من يسجد لشجر أو لحجر
بل منهم من ينحني أمام حيوان بهيم

وأنت في شموخك كأنك النخلّة الشمّـاء ، لا تنحني هامتك إلا لِخَالِقِك
وأنتِ كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء
من أجل ذلك شبّـه النبي صلى الله عليه وسلم المؤمن بالنخلة .

هم - يا أُخيّـة - يضعون جباههم بين أقدام العبيد خضوعا لكل بليد !
وأنت تضعين جبهتك على الأرض خضوعا لسيِّدك ومولاك

أشعرتِ يا أُخيّـة .. أنك لست رميّـة .. ؟ أشعرت أنكِ مختارة الكون ؟
وأنك مصطفاة على العالمين ؟

ألا يحق لك الفخر بذلك ؟


عندما تُقدّم جنازتك تقف جموع المصلِّين ، كبيرهم وصغيرهم ، أميرهم ومأمورهم ، ووزيرهم وفقيرهم .. يقفون جميعاً لِـيُصلُّوا عليك ..
وأعجب حينما يكون ذلك في أطهر بقعة .. حينما يكون ذلك بجوار البيت الحرام .

أي تكريـم ؟
وأي عِـزّة ؟
وأي رِفعـة ؟
وأي حياة تعيشها المرأة المسلمة في ظل الإسلام ؟



إن أعداءك حسدوك هذا الشّرف
وأرادوا سرقـة هذا الـجـاه
وسعوا سعياً حثيثاً لهدم مَجْدِك
وأرادوا إنـزالك من عليائك

فأنتِ في الحصنِ أُخيّـة

قال ابن الجوزي :
" يا مختار الكون وما يعرف قدر نفسه "

فهلاّ عرفتِ قدر نفسك ؟

صبيحة الاثنين 12 / رمضان / 1425 هـ .



كتبه
عبد الرحمن بن عبد الله السحيم


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا أُخيّـه .. إن الله اصطفاكِ طالبة علم منتـدى الحـوار العـام 0 30-08-2015 06:38 PM
هل يجوز قولي : شكر الله سعيك وغفر الله ذنبك بإذن الله راجية العفو إرشـاد الأدعـيــة 0 30-10-2014 10:10 PM
لماذا فضل الله رسول الله صلى الله عليه وسلم على الأنبياء السابقين ؟ ناصرة السنة قسـم العقـيدة والـتوحيد 0 06-12-2012 02:49 PM
حكم قول (شاءت الأقدار - أطال الله بقاءك - الله ما يضرب بعضا ) و(الإقسام على الله) عبق قسـم العقـيدة والـتوحيد 1 04-03-2010 11:07 AM
حنانيك أُخيّـه .. لقد أزريتِ بنا عبق قسـم المقـالات والـدروس والخُطب 0 06-02-2010 11:52 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:31 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2024, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى