عبد الرحمن السحيم

رحمه الله وغفر الله له


رقم العضوية : 5
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : في دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
المشاركات : 3,573
بمعدل : 0.84 يوميا

عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبد الرحمن السحيم


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم المقـالات والـدروس والخُطب
افتراضي ولا نِصف كلمة !
قديم بتاريخ : 12-05-2016 الساعة : 02:32 PM

ولا نِصف كلمة !

جَعل الله القلوب أوعية .. وجَعَل لها وسائل تصُبّ فيها وتملؤها ..
وجَعَل أعلى تلك الوسائل السمع والبَصر ، والسمع أهمّ مِن البَصر ، ولذا قُدِّم ذِكْر السَّمع على البصر في آيات الكتاب العزيز .
وجَعَل الله للإنسان وسائل إدراك وتلقّي ، وأقواها : السمع .
(وَاللَّهُ أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لا تَعْلَمُونَ شَيْئًا وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) .
قال ابن كثير : ذَكَر تعالى مِنَّته على عباده في إخراجه إياهم مِن بطون أمهاتهم لا يعلمون شيئا ، ثم بعد هذا يَرزقهم تعالى السمع الذي به يُدْرِكون الأصوات، والأبصار اللاتي بها يُحِسّون المرئيات .. والعقل به يُميّز بين الأشياء ضارها ونافعها ، وهذه القوى والحواس تحصل للإنسان على التدريج قليلا قليلا ، كلما كَبُر زِيد في َسمعه وبصره وعقله ، حتى يبلغ أشده . اهـ .

ولَمّا كان السمع والبصر وسائل الإدراك وسُبُل التعلُّم ، كانا مما يُسأل عنهما على وجه الخصوص .
قال تعالى : (وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولا) .
قال الزمخشري : المراد : النهي عن أن يقول الرَّجل ما لا يَعلم ، وأن يَعمل بما لا يَعلم ، ويَدخُل فيه : النهى عن التقليد دخولا ظاهرا ؛ لأنه اتِّباع لِمَا لا يَعلم صحته مِن فساده . اهـ .

وقد حذَّر السلف مِن الاستماع إلى أصحاب الأهواء والبِدَع ؛ لأن الإنسان لا يدري ماذا يُصيبه مِن تلك الشبهات ، وقد يُعجَب بذلك الشخص البِدْعيّ ويتأثّر به دون أن يشعر بذلك ، وقد ينصبغ بِصبغته !

وكان السلف يقولون : الشُّبَه خَطّافَة . أي تُؤثِّر وتَخْطف العقل .
ولذا نَهَى النبي صلى الله عليه وسلم عن إتيان الدجال ، فقال عليه الصلاة والسلام : مَنْ سَمِعَ بِالدَّجَّالِ فَلْيَنْأَ مِنْهُ ، مَنْ سَمِعَ بِالدَّجَالِ ، فَلْيَنْأً مِنْهُ ، مَنْ سَمِعَ بِالدَّجَالِ ، فَلْيَنْأً مِنْهُ ، فَإِنَّ الرَّجُلَ يَأْتِيهِ وَهُوَ يَحْسِبُ أَنَّهُ مُؤْمِنٌ ، فَلَا يَزَالُ بِهِ لِمَا مَعَهُ مِنَ الشُّبَهِ حَتَّى يَتَّبِعَهُ . رواه أحمد وأبو داود . وصححه الألباني والأرنؤوط .
وفي رواية : مَن سَمِع بالدجال فَلْيَنْأ عنه ، فو الله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مُؤمِن ، فَيَتبعه مما يَبْعَث به مِن الشُّبُهات .

وحَدَّث سلاّم بن أبي مُطيع أن رجلا من أصحاب الأهواء قال لأيوب السختياني : يا أبا بكر ، أسألك عن كلمة ، قال أيوب وجَعل يشير بإصبعيه : ولا نصف كلمة ، ولا نصف كلمة !
وفي رواية : قال : لأيوب ، يا أبا بكر ، أسألك عن كلمة ؟ قال : فَوَلَّى ، وهو يُشير بأصبعه ، ولا نصف كلمة . وأشار لنا سعيد بخنصره اليمنى !
وسعيد هو ابن عامر ، الراوي عن سلاّم بن أبي مُطيع .

وكان هذا مَنْهج يتوارثه العلماء .. ويُورّثه السابق لـ اللاحق

قال أبو قِلابة - وكان قد أدرك غير واحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم - : لا تجالسوا أصحاب الأهواء - أو قال : أصحاب الخصومات - فإني لا آمن أن يَغمِسُوكم في ضلالتهم ، أو يُلَبِّسوا عليكم بعض ما تَعرفون .

وقال مصعب بن سعد : لا تجالس مَفتونا ، فإنه لن يُخطئك إحدى اثنتين : إما أن يَفْتِنك فتتَّبعه ، وإما أن يُؤذيك قبل أن تُفارِقه .

ودَخَل رَجلان مِن أصحاب الأهواء على محمد بن سيرين ، فقالا : يا أبا بكر نُحدِّثك بحديث ؟ فقال : لا . قالا : فنقرأ عليك آية من كتاب الله ؟ قال : لتقُومَان عني أو لأقوم عنكما ! قال : فقام الرَّجُلان فَخَرَجا .
وقال هِشَام بن حَسّان : قال رَجُلٌ لابنِ سِيرِين : إنّ فُلانًا يُرِيدُ أنْ يَأْتِيَك , وَلا يَتَكَلّمُ بِشَيء ! قال : قُلْ لِفُلانٍ : لا ، مَا يَأْتِينِي ؛ فَإنّ قَلْبَ ابنِ آدَمَ ضَعِيفٌ ، وَإنّي أخَافُ أنْ أسْمَع مِنه كَلِمَة , فَلا يَرْجِعُ قَلْبِي إلَى مَا كَان . رواه ابن بَطّة في " الإبانة الكبرى " .

ولَمَّا قال رَجُل للحَسَن رحمه الله : يا أبا سعيد تعال حتى أخاصمك في الدِّين . قال له الحسن : أما أنا فقد أبصرت دِيني , فإن كنت قد أضللت دِينك ، فالتمسه !

وقال أبو ثور : سمعت الشافعي يقول : كان مالك بن أنس إذا جاءه بعض أهل الأهواء قال : أما أنا فَعَلَى بَيّنة مِن رَبّي ، وأما أنت فَشَاكّ ؛ فاذْهب إلى شَاكّ مِثلك فخَاصِمه .

قال معمر : كان ابن طاوس جالسا ، فجاء رجل مِن المعتزلة ، فجعل يتكلّم قال : فأدخل ابن طاوس أصبعيه في أذنيه ، وقال لابنه : أي بني ! أدخل أصبعيك في أذنيك ، واشْدُد ، ولا تَسمع مِن كلامه شيئا . قال معمر: يعني أن القلب ضعيف .

وكانوا يُهينون أهل البِدَع الذين يَدْعُون إلى بِدَعهم ..
قال عمرو بن دينار : بينا طاووس يطوف بالبيت لَقِيَه مَعْبَد الجهني فقال له طاووس : أنت مَعْبَد ؟ فقال : نعم ، قال : فالْتَفَت إليهم طاووس فقال : هذا مَعْبَد فأهِينُوه !

وما كانوا يُجالِسون أهل البِدَع ..
حدّث مسلم بن خالد عن ابن خثيم : أن طاووسا كان جالسا هو وطَلْق بن حبيب ، فجاءهما رَجُل مِن أهل الأهواء ، فقال : أتأذن لي أن أجلس ، فقال له طاوس : إن جلست قُمْنا ، فقال : يغفر الله لك أبا عبد الرحمن ، فقال : هو ذاك إن جلست - والله - قُمْنا ، فانصرف الرجل .

ورُوي أن طاووسا جاءه رجل في المسجد الحرام ، وكان مُتَّهَمًا بالقَدَر ، وكان مِن الفقهاء الكبار ، فجلس إليه ، فقال له طاوس : تَقوم أو تُقام ؟ فقيل لطاووس : تقول هذا لرَجُل فَقِيه ! فقال : إبليس أفقه منه ! يقول إبليس : رب بما أغويتني . ويقول هذا : أنا أغوي نفسي !
وقوله : (وكان مُتَّهَمًا بالقَدَر) أي : أنه يَقول بِقَول القَدَريّة ، الذين يقولون : إن الله لم يُقدِّر الأشياء قبل وُجودها ، وأن العبد يَخلُق فِعله !

وروى الإمام اللالكائي من طريق مالك أبي هشام قال : كنت أسير مع مِسْعَر ، فَلَقِيه رَجل مِن الرافضة قال : فَكَلّمه بشيء لا أحفظه ، فقال له مِسعر : تَنَحّ عني ، فإنك شيطان !

وقال عبد الرزاق : قال لي إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى : أرى المعتزلة عندكم كثيرا ، قلت : نعم ، وَهُم يَزعمون أنك منهم ، قال : أفلا تدخل معي هذا الحانوت حتى أكلمك ، قلت : لا ، قال : لِمَ ؟ قلت : لأن القلب ضعيف ، والدِّين ليس لمن غَلَب .

وقال ميمون بن مهران : ثلاث لا تبلون نفسك بهن : لا تدخل على السلطان ، وإن قلت آمره بطاعة الله ، ولا تصغينّ بسمعك إلى هوى ، فإنك لا تدري ما يعلق بقلبك منه ، ولا تدخل على امرأة ، ولو قلت أعلمها كتاب الله .

وجاء رجل إلى الإمام مالك بن أنس فسأله ، فقال : قال رسول الله كذا ، فقال : أرأيت لو كان كذا ؟ قال الإمام مالك : (فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) فقال مالك : أوَ كُلَّما جاء رجل أجْدل مِن الآخر رُدّ ما أنْزَل جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم ؟!

وليُعلَم أن ردّ النصوص الصحيحة ليس مِن شأن أهل الإيمان ، بل هو شأن أهل الزندقة والنفاق !
قال تعالى : (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) .

قال العلامة القاسمي في تفسيره " محاسِن التأويل " :
اعْلَم أن كل حديث صَحّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بأن رَوَاه جامِعو الصِّحاح ، أو صَحَّحَه مَن يُرْجَع إليه في التصحيح مِن أئمة الحديث ، فهو مما تَشمله هذه الآية ، أعْنِي قوله تعالى : (مِمَّا قَضَيْتَ) ، فحينئذٍ يَتعيّن على كُلّ مُؤمن بالله ورسوله الأخْذ به وقبوله ظاهرا وباطنا ، وإلاّ بأن الْتَمَس مَخَارِج لِردِّه أو تأويله ، بِخلاف ظاهره ، لِتَمذهُبٍ تَقَلَّدَه ، وعَصَبيّة رُبِّيَ عليها - كما هو شأن الْمُقَلِّدَة أعداء الحديث وأهله - فيَدخُل في هذا الوعيد الشديد المذكور في هذه الآية ، الذي تقشعّر له الجلود ، وتَرجف منه الأفئدة . اهـ .
ونَقَل عن العلامة الطيبي قوله : عَجبتُ ممن سُمِّي بالسُّنِّي ، إذا سمِع مِن سُنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم وله رأي ، رَجَّح رأيه عليها ! وأي فَرْق بينه وبين المبتدِع ؟! . اهـ .

ولا يَعرِف قدر أهل الفضل إلاّ الأفاضل .
قال الإمام الشافعي : إذا رأيتُ رجلا من أصحاب الحديث ، فكأنّي رأيت رَجُلا من أصحاب النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جزاهم اللَّه خيرًا ، حفظوا لنا الأصل ، فلهم علينا الفضل .

وما عَبَّر الإنسان عن فَضْل نَفْسه *** بمثل اعتقاد الفضل في كُلّ فاضِل
وإن أخَسّ النقص أن يَرْمِي الفتى *** قَذَى العين عنه بانتقاص الأفاضل

وفي المقابِل : لا يُسيء الظنّ بالأخيار ويَطْعَن فيهم إلاّ سيئ السيرة خبيث الطوية ، فهو كما قيل :
إذا ساء فِعْل الْمَرء ساءت ظنونه *** وَصَدَّق ما يعتاده بالتوهّم

أخيرا :
كان مُصْعَبَ بْنَ عَبْدِ اللَّهِ الزُّبَيْرِيَّ يُنْشِدُ :
أَأَقْعُدُ بَعْدَ مَا رَجَفَتْ عِظَامِي ... وَكَانَ الْمَوْتُ أَقْرَبَ مَا يَلِينِي
أُنَاظِرُ كُلَّ مُبْتَدَعٍ خَصِيمٍ ... وَأَجْعَلُ دِينَهُ غَرَضًا لَدِينِي
فَأَتْرُكُ مَا عَلِمْتُ لَرَأْيِ غَيْرِي ... وَلَيْسَ الرَّأْيُ كَالْعِلْمِ الْيَقِينِ
وَقَدْ سُنَّتْ لَنَا سُنَنٌ قُدَامَى ... يَلُحْن بِكُلِّ فَجٍّ أَوْ وَجِينِ
وَمَا أَنَا وَالْخُصُومَةُ وَهِيَ لُبْسٌ ... تَفَرَّقَ فِي الشِّمَالِ وَفِي الْيَمِينِ
وَمَا عِوَضٌ لَنَا مِنْهَاجُ جَهْمٍ ... بِمِنْهَاجِ ابْنِ آمِنَةَ الْأَمِينِ
فَأَمَّا مَا عَلِمْتُ فَقَدْ كَفَانِي ... وَأَمَّا مَا جَهِلْتُ فَجَنِّبُونِي
وَكُنَّا إِخْوَةً نَرْمِي جَمِيعًا ... فَنَرْمِي كُلَّ مُرْتَابٍ ظَنِينِ
فَمَا بَرِحَ التَّكَلُّفُ أَنْ رَمَتْنَا ... بِنَشَانٍ وَاحِدٍ فَوقَ الشُّئُونِ
فَأَوْشَكَ أَنْ يَخِرَّ عِمَادُ بَيْتٍ ... وَيْنَقَطِعَ الْقَرِينُ مِنَ الْقَرِينِ

خاتمة الوصايا :
نصيحة لإخواني وأخواتي .. لا تكونوا أقماع شُبُهات !
فإنه يَجِب قَبول ما ثَبَت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ لأنه حقّ وصِدق .
قال الإمام الشافعي: ما صَحَّ أَن رَسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قَالَه ، لا يُقال فيه : لِمَ ، ولا : كيف ؟

وقال الإمام أحمد في أصول السنة : الإيمان بالقَدَر خيرِه وشَرّه ، والتصديق بالأحاديث فيه والإيمان بها ، لا يُقال : لِمَ ، ولا كيف ؟ إنما هو التصديق والإيمان بها ، ومَن لم يَعرف تفسير الحديث ويبلغه عقله ؛ فقد كُفِي ذلك ، وأُحْكِم له ؛ فعليه الإيمان به والتسليم .

ورَحِم الله هارونَ الرشيد ..
فقد حدّث أبو معاوية الضرير هارونَ الرشيد بِحديث " احتج آدم وموسى " فقال رجل شَريف : فأين لَقِيَه ؟ فغضب الرشيد ، وقال : النطع والسيف ! زنديق يَطعن في الحديث . فما زال أبو مُعاوية يُسكِّـنه ويقول : بادِرَة منه يا أمير المؤمنين . حتى سَكَن .

قال ابن القيم رحمه الله : وقال لي شيخ الإسلام رضي الله عنه - وقد جَعَلْتُ أُورِد عليه إيرادا بعد إيراد : لا تَجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثل السفنجة فيَتَشَرّبها ، فلا يَنضَح إلاَّ بها ، ولكن اجْعَله كالزجاجة الْمُصْمَتَة تَمُرّ الشبهات بِظَاهِرها ولا تَسْتَقِرّ فيها ، فَيَرَاها بِصفائه ، ويَدفعها بِصلابته ، وإلاَّ فإذا أَشْرَبْتَ قلبك كل شبهة تَمُرّ عليها صار مَقَرًّا للشبهات . أوْ كما قال . فما اعلم أني انتفعت بِوَصية في دَفع الشبهات كانْتِفَاعِي بذلك .

الرياض – 1436 هـ

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تكون عورة الأمَة نِصف عورة الحُرّة مع أنه يمكِن الافتتان بها ؟ راجية العفو إرشـاد المـرأة 0 04-04-2015 08:43 PM
هل يجوز أن تسافِر المرأة حيث تقطَع نِصف المسافة بمحرَم ثم تُكمِل دون محرَم ؟ نبض الدعوة إرشـاد المـرأة 0 13-02-2013 04:39 AM
قول كلمة: صدفة محب السلف قسـم العقـيدة والـتوحيد 0 04-03-2010 02:57 PM
قول كلمة أنا .. وأعوذ بالله من كلمة أنا *المتفائله* قسـم الفتـاوى العامـة 0 11-02-2010 10:43 AM
لماذا انتهت آخر كلمة فى القرآن وهي كلمة _الناس_بالكسرة؟ راجية العفو قسم القـرآن وعلـومه 1 09-02-2010 05:03 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 03:17 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى