نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 3,235
بمعدل : 0.85 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشـاد المـرأة
افتراضي يُقال عني متشددة لأني أبغض الكفار وأهل المعاصي
قديم بتاريخ : 20-05-2015 الساعة : 01:09 AM


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
زادكم الله من فضله
سؤالي كثيرا ما أجد نفسي أغضب على من يعصي الله وأبغضه وربما لعنته صحيح أن كل ابن آدم خطاء وأن أخطي ولا أزكي نفسي ولكن الذي يثيرني المجاهرون بالمعصية سواء من النساء أو الرجال وفي بلدي كثيرا ما أرى نساء كاسيات عاريات أقسم بالله إني أبكي قهرا لأنهم لا يستحون من الله ولأنهم ما قدروا الله حق قدره وأراني أكره الأجانب والغرب وأكره من يتعلم لغتهم خصوصا الآن في بلدي يتكلمون اللغة الانجليزية فيما بينهم مما يصيبني بالحرقة على ديني وعروبتي لكن من يعرفني يلومني ويقول لي هذه ليست من أخلاق المسلم ولا المؤمن إنما هذا الغلو في الدين وقولهم ضايقني ولا أعرف من هو على الصواب ولكن حين قرأت هذه الآية في سورة المجادلة
بسم الله الرحمن الرحيم
{ لَا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } مما غسل صدري وأحسست أني على صواب
سؤالي لك يا شيخ هل فعلا ما أعمله وأشعره يدخل في هذه الآية



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وزادك الله حرصا .

ليس هذا مِن الغلو ولا من التشديد . فإن النبي صلى الله عليه وسلم أمَرَ بِلعن الكاسيات العاريات .
ففي الحديث : سيكون في آخر أمتي رجال يَرْكَبون على السُّروج ، كأشباه الرجال ، يَنْزِلون على أبواب المسجد . نساؤهم كاسيات عاريات على رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف ، العنوهن فإنهن ملعونات . رواه أحمد والحاكم وصححه . وأصله عند مسلم .

وينبغي أن يُعلَم أن المعصية ذَنْب ، والمجاهرة ذَنْب آخر .
فَكُلّ إنسان عُرضة للخطأ ، وفي الحديث : " كُلّ بَني آدَم خَطَّاء ، وخَيْر الْخَطَّائين التَّوابُون " رواه الترمذي وابن ماجَه .
ولذا كانت مُعاملة أهل السنة للعُصاة تختلف عن مُعاملتهم للمجاهِرين وللمُصِرِّين على المعاصي .
لأن الذنب إذ الم يُجاوِز صاحِبه لم يُؤاخَذ عليه عامة الناس ، بينما إذا فَشَا وظهر أُخِذ به الجميع .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : حَقِيقَةُ الْمَحَبَّةِ لا تَتِمُّ إلاّ بِمُوَالاةِ الْمَحْبُوبِ ، وَهُوَ مُوَافَقَتُهُ فِي حُبّ مَا يُحِبُّ ، وَبُغْضِ مَا يُبْغِضُ ، وَاَللَّهُ يُحِبُّ الإِيمَانَ وَالتَّقْوَى ، وَيُبْغِضُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ .

وقال أيضا : الْمُؤْمِنَ يُحِبُّ مَا أَحَبَّهُ اللَّهُ تَعَالَى ، وَيُبْغِضُ مَا أَبْغَضَ اللَّهُ تَعَالَى ، وَيُوَالِي أَوْلِيَاءَ اللَّهِ ، وَيُعَادِي أَعْدَاءَ اللَّهِ . اهـ .

وبُغض الكافر دِين وعقيدة .
وسبق :
هل يجوز لي أن أسب الكفرة ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=659


والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إذا أمّ الزوج زوجته وأهل بيته هل عليهم الإنصات في حال قراءته ؟ راجية العفو إرشــاد الـصــلاة 0 19-09-2012 02:21 PM
صديقتى ضُرب ابنها وأهل الولد الذى ضربه يعالجونه على نفقتهم فما الحكم؟ ناصرة السنة إرشـاد المـرأة 0 24-03-2010 02:37 PM
معلومة الحديث المذاب وأهل الجنة يسمعون الغناء بنت خويلد قسم التوبـة والدعوة الى الله وتزكية النفس 1 19-03-2010 12:15 AM
حديث: إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وأهل بيتي ابو عبدالرحمن قسـم السنـة النبويـة 1 04-03-2010 07:41 AM
ما رأيك فيمن يتهم أهل السنة وأهل السلف بالجامية ؟ راجية العفو قسـم العقـيدة والـتوحيد 0 13-02-2010 03:45 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 01:56 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى