محب العلم
عضو نشيط
رقم العضوية : 766
الإنتساب : May 2015
المشاركات : 63
بمعدل : 0.03 يوميا

محب العلم غير متواجد حالياً عرض البوم صور محب العلم


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : منتـدى الحـوار العـام
افتراضي خطبة في ختام العام - للعلامة الفقيه عبدالرحمن بن السعدي رحمه الله
قديم بتاريخ : 13-10-2015 الساعة : 05:50 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



خطبة في ختام العام - للعلامة الفقيه عبدالرحمن بن السعدي رحمه الله
الحمد لله منشئ الأيام والشهور، ومفني الأعوام والدهور، وميسر الميسور ومقدر المقدور، يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.
وأشهد أن لا إله إلا الله الغفور الشكور، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله، أفضل آمر وأجل مأمور. اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه، وضاعف اللهم لهم الأجور.

أما بعد: أيها الناس، اتقوا الله تعالى حق تقواه، وتوبوا إليه وأطيعوه تدركوا رضاه.

عباد الله: تصرمت الأعوام عاما بعد عام، وأنتم في غفلتكم ساهون نيام.
أما تشاهدون مواقع المنايا، وحلول الآفات والرزايا، وكيف فاز وأفلح المتقون، وكيف خاب وخسر المبطلون المفرطون.
ألا وإنه قد تصرم من أيام الحياة عام قد ودعتموه، شاهدا لكم أو عليكم بما أودعتموه. فمن أودعه صالح العمل فالخير بشراه، ومن فرط فيه فأحسن الله في عمره عزاه. فيا ليت شعري على أي شيء تطوى صحائف هذا العام، أعلى أعمال صالحة وتوبة نصوح تمحى بها الآثام؟ أم على ضدها؟ فليتب الجاني إلى ربه، فالعمل بالختام.

فاتقوا الله عباد الله واستدركوا عمرا ضيعتم أوله، فإن بقية عمر المؤمن لا قيمة له.
فرحم الله عبدا اغتنم أيام القوة والشباب، وأسرع بالتوبة والإنابة قبل طي الكتاب، وأخذ نصيبا من الباقيات الصالحات، قبل أن يتمنى ساعة واحدة من ساعات الحياة.
أين من كان قبلكم في الأوقات الماضية؟ أما وافتهم المنايا وقضت عليهم القاضية؟! أين آباؤنا وأين أمهاتنا؟ أين أقاربنا؟ وأين جيراننا؟ أين معارفنا وأين أصدقاؤنا؟ رحلوا إلى القبور، وقل والله بعدهم بقاؤنا. هذه دورهم فيها سواهم، هذا صديقهم قد نسيهم وجفاهم.

أخبارهم السالفة تزعج الألباب، وادكارهم يصدع قلوب الأحباب، وأحوالهم عبرة للمعتبرين، فتأملوا أحوال الراحلين، واتعظوا بالأمم الماضين، لعل القلب القاسي يلين.
وانظروا لأنفسكم مادمتم في زمن الإمهال، واغتنموا في حياتكم صالح الأعمال، قبل أن تقول نفس يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله، فيقال هيهات، فات زمن الإمكان، وحصل الإنسان على عمله من خير أو عصيان. فنسألك اللهم يا كريم يا منان أن تختم عامنا هذا بالعفو والغفران، والرحمة والجود والامتنان، وأن تجعل عامنا المقبل عاما مباركا حميدا، وترزقنا فيه رزقا واسعا وتوفيقا وتسديدا.

اللهم اختم بالصالحات أعمالنا، وأصلح لنا جميع أحوالنا. اللهم اصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، والموت راحة لنا من كل شر. اللهم اختم لنا بخاتمة السعادة، واجعلنا ممن كتبت لهم الحسنى وزيادة، يا كريم يا رحيم.

انتهى من (الفواكه الشهية في الخطب المنبرية والخطب المنبرية على المناسبات)




طالبة علم
مشرف
رقم العضوية : 765
الإنتساب : May 2015
الدولة : دار الفناء
المشاركات : 877
بمعدل : 0.37 يوميا

طالبة علم غير متواجد حالياً عرض البوم صور طالبة علم


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : محب العلم المنتدى : منتـدى الحـوار العـام
افتراضي
قديم بتاريخ : 14-10-2015 الساعة : 06:15 PM

بارك الله فيكم ونفع بكم

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اسم الله الأعظم.... للشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله طالبة علم منتـدى الحـوار العـام 5 19-02-2018 12:35 AM
ثمرات الإيمان للعلامة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله طالبة علم منتـدى الحـوار العـام 2 10-09-2016 12:08 AM
ما صحة حديث أوس بن حذيفة رحمه الله (سألت أصحاب رسول الله كيف تحزبون القرآن) ؟ راجية العفو قسـم السنـة النبويـة 0 02-04-2015 06:50 PM
ما صحة حديث أوس بن حذيفة رحمه الله (سألت أصحاب رسول الله كيف تحزبون القرآن) ؟ راجية العفو قسـم السنـة النبويـة 0 02-04-2010 12:06 AM
خطبة الجمعة مكارم الأخلاق للشيخ عبدالرحمن السحيم محب السلف قسـم المقـالات والـدروس والخُطب 0 15-02-2010 06:29 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 12:03 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2021, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى