ناصرة السنة

مشرفة عامة


رقم العضوية : 46
الإنتساب : Feb 2010
المشاركات : 3,214
بمعدل : 0.69 يوميا

ناصرة السنة غير متواجد حالياً عرض البوم صور ناصرة السنة


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشـاد الطـهــارة
افتراضي ما طريقة الغسل من الجنابة و غسل الذكر عند التبول لأني دائم أشك أني لم أغسله جيدا ؟
قديم بتاريخ : 06-11-2012 الساعة : 09:59 PM


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاكم الله خير على ما تقدمونه ، وجعله الله في ميزان حسناتكم يوم القيامة .

1- أشتكي من وسواس وأظنه وسواس قهري ، أحياناً أعيد الوضوء وأحياناً أشك أنه خرج مني ريح فأعيد الوضوء مرات ، وعند التبول أعزكم الله أبالغ في الغسل ، وعند الغسل من الجنابة أبالغ أكثر وأكثر ، سبب لي تعب نفسي .

أرجو منكم أن تدلني على طريقة الغسل من الجنابة و غسل الذكر عند التبول لأني دائم أشك أني لم أغسله زين أو قد بلل ملابسي عند التبول ، وكيف أبعد هذا الوسواس عني ، حتى أني صرت أشك في طهارة ثوبي وملابسي مع العلم أني أعلم أنها طاهرة .

جزاكم الله خير الجزاء وآسف جداً على الإطالة

ولكن ما لي إلا الله ثم أنتم تجيبون عن أسئلتي ، وأسأل أن يوفقكم في عملكم هذا

وأرجو الإجابة عن أسئلتي دون دخول على روابط لمواضيع مشابهة ، لأني قرأتها ولكني لم أستطع أن أعمل بها وأحب الكلام اللي موجهه لي شخصياً واعذرني شيخي الفاضل



الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

وعافاك الله .

أولاً : إذا أردت أن تعمل أي عمل يدخله الوسواس فاستعذ بالله من الشيطان الرجيم .

فقد شكا عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه ما يجد من الوسواس في الصلاة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله إن الشيطان قد حال بيني وبين صلاتي وقراءتي يُلَبِّسها عليّ . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ذاك شيطان يقال له خَنْزَب ، فإذا أحسسته فتعوّذ بالله منه واتْفُل على يسارك ثلاثا . قال : ففعلت ذلك فأذهبه الله عني . رواه مسلم .

ولا تُولِي لهذه الأمور كبير عناية ، ولا مَزِيد اهتمام ؛ لأن زيادة الاهتمام عن المقدار المشروع يُسبب الشك والوسواس .

ثانيا : لا تلتفت إلى الشكّ ، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا وَجَد أحدكم في بَطنه شيئا فأشْكل عليه أخرج منه شيء أم لا ، فلا يخرجن من المسجد حتى يَسمع صوتا أو يَجِد رِيحا . رواه البخاري ومسلم .

وقال عليه الصلاة والسلام : إن الشيطان يأتي أحدكم وهو في صلاته فيأخذ شعرة مِن دُبُرِه فيمدها فيرى أنه قد أحْدَث ، فلا ينصرف حتى يَسمع صوتا أو يَجِد ريحا . رواه الإمام أحمد ، وقال شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح على شرط مسلم .

ولا تتكلّف في الطهارة ، ولا تتكلّف في إخراج ما في الذَّكَر ؛ لأن هذا يُسبب ضَعْف وارتخاء الأعضاء .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية : التَّنَحْنُحُ بَعْدَ الْبَوْلِ وَالْمَشْيُ وَالطَّفْرُ إلَى فَوْقٍ ، وَالصُّعُودُ فِي السُّلَّمِ ، وَالتَّعَلُّقُ فِي الْحَبْلِ ، وَتَفْتِيشُ الذَّكَرِ بِإِسَالَتِهِ وَغَيْرُ ذَلِكَ : كُلُّ ذَلِكَ بِدْعَةٌ لَيْسَ بِوَاجِبِ وَلا مُسْتَحَبٍّ عِنْدَ أَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ ، بَلْ وَكَذَلِكَ نَتْرُ الذَّكَرِ بِدْعَةٌ عَلَى الصَّحِيحِ ، لَمْ يُشَرِّعْ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَكَذَلِكَ سَلْتُ الْبَوْلِ بِدْعَةٌ لَمْ يُشَرِّعْ ذَلِكَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ . وَالْحَدِيثُ الْمَرْوِيُّ فِي ذَلِكَ ضَعِيفٌ لا أَصْلَ لَهُ وَالْبَوْلُ يَخْرُجُ بِطَبْعِهِ وَإِذَا فَرَغَ انْقَطَعَ بِطَبْعِهِ ، وَهُوَ كَمَا قِيلَ : كَالضَّرْعِ إنْ تَرَكْته قَرَّ ، وَإِنْ حَلَبْته دَرَّ .

وَالْبَوْلُ يَكُونُ وَاقِفًا مَحْبُوسًا فِي رَأْسِ الإِحْلِيلِ لا يَقْطُرُ فَإِذَا عَصَرَ الذَّكَرَ أَوْ الْفَرْجَ أَوْ الثُّقْبَ بِحَجَرِ أَوْ أُصْبُعٍ أَوْ غَيْرِ ذَلِكَ خَرَجَتْ الرُّطُوبَةُ ، فَهَذَا أَيْضًا بِدْعَةٌ ، وَذَلِكَ الْبَوْلُ الْوَاقِفُ لا يَحْتَاجُ إلَى إخْرَاجٍ بِاتِّفَاقِ الْعُلَمَاءِ لا بِحَجَرِ وَلا أُصْبُعٍ وَلا غَيْرِ ذَلِكَ ، بَلْ كُلَّمَا أَخْرَجَهُ جَاءَ غَيْرُهُ فَإِنَّهُ يَرْشَحُ دَائِمًا . وَالاسْتِجْمَارُ بِالْحَجَرِ كَافٍ لا يَحْتَاجُ إلَى غَسْلِ الذَّكَرِ بِالْمَاءِ ، وَيُسْتَحَبُّ لِمَنْ اسْتَنْجَى أَنْ يَنْضَحَ عَلَى فَرْجِهِ مَاءً فَإِذَا أَحَسَّ بِرُطُوبَتِهِ قَالَ : هَذَا مِنْ ذَلِكَ الْمَاءِ . وَأَمَّا مَنْ بِهِ سَلَسُ الْبَوْلِ - وَهُوَ أَنْ يَجْرِيَ بِغَيْرِ اخْتِيَارِهِ لا يَنْقَطِعُ - فَهَذَا يَتَّخِذُ حفاظًا يَمْنَعُهُ فَإِنْ كَانَ الْبَوْلُ يَنْقَطِعُ مِقْدَارَ مَا

يَتَطَهَّرُ وَيُصَلِّي وَإِلاّ صَلَّى وَإِنْ جَرَى الْبَوْلُ - كَالْمُسْتَحَاضَةِ - تَتَوَضَّأُ لِكُلِّ صَلَاةٍ . والله أعلم . اهـ .

وقال ابن القيم رحمه الله في هدي النبي صلى الله عليه وسلم :

وكان يخرج من الخلاء فيقرأ القرآن ، وكان يستنجي ويستجمر بِشِمَالِه ، ولم يكن يصنع شيئا مما يصنعه المبتلون بالوسواس من نَتْر الذَّكر والنحنحة والقفز ومسك الحبل وطلوع الدَّرَج وحَشْو القطن في الإحليل وصب الماء فيه وتَفَقّده الفَيْنَة بعد الفَيْنَة ، ونحو ذلك مِن بِدَع أهل الوسواس . اهـ .

ثالثا : اجتهد في الدعاء أن يَصْرِف الله عنك هذا الوسواس .

والله تعالى أعلم .
المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد



إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سؤال عن طريقة الاغتسال من الجنابة وأثر المني زهراء إرشـاد الطـهــارة 1 15-08-2015 04:01 PM
كيفية الغسل من الجنابة لمن به جبس على رجله المكسورة راجية العفو إرشـاد الطـهــارة 0 22-10-2012 10:51 PM
باب الغسل من الجنابة ، وموجبات الغُسل راجية العفو شرح أحاديث عمدة الأحكام 0 12-03-2010 08:56 PM
عمدة الأحكام - ح 32 و 33 في صفة الغسل من الجنابة واغتساله عليه الصلاة والسلام مع عائشة *المتفائله* شرح أحاديث عمدة الأحكام 0 11-03-2010 09:01 AM
هل يجب التبول قبل الاغتسال من الجنابة ؟ ناصرة السنة إرشـاد الطـهــارة 0 24-02-2010 09:51 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2022, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى