راجية العفو
الصورة الرمزية راجية العفو

مشرفة عامة


رقم العضوية : 13
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 4,360
بمعدل : 1.21 يوميا

راجية العفو غير متواجد حالياً عرض البوم صور راجية العفو


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشـاد المـرأة
افتراضي هل يجوز لصديقتي الركوب مع السائق لوحدها ؟
قديم بتاريخ : 06-02-2010 الساعة : 05:50 PM

السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم
شيخنا الفاضل/
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
لديه صديقة متوظفه وتركب معى سائق خاص لها لوحدها فهل هذا يجوز لها ؟
علماً ياشيخ الوقت الذي تقضيه من بيتها إلى عملها نصف ساعه فقط داخل المدينه ؟
أرجوك ياشيخنا أن تبين لي الحكم ؟ لان سمعنا أنها لايجوز لها أن تتعدى 80 كيلو فقط
أما أذاكان أقل فهذا يجوز لها ؟ فهل هذا الكلام صحيح ؟
أرجومنك أن تبين لي ؟ أنا قد نصحتها أكثر من مره وأرجو تقدم لها نصيح بعد تبين الحكم لنا لكي أرسلها لها وجزاك الله خير .................
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


الجواب :


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا

لا يجوز للمرأة أن تركب مع سائق أجنبي عنها ، ولو كان داخل الحيّ الواحد .
فإنّ مِن قواعد الشريعة : ما أفضى إلى مُحَرَّم فهو مُحَرَّم .
وكم هي الوقائع التي يندى لها الجبين بسبب التهاون في مثل هذا الأمر ؟
وكم نُشاهد من التهاون في أمور كثيرة ، في حال الركوب مع سائق أجنبي ؟
وقد أخبر من لا ينطق عن الهوى صلى الله عليه وسلم بأنه ما خَلا رَجلٌ بامرأة إلاّ وكان الشيطان ثالثهما . فقال عليه الصلاة والسلام : ألا لا يخلون رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان. قالها ثلاثا . رواه الإمام أحمد والحاكم وصححه على شرط الشيخين ورواه غيرهما .
فلم يَستثنِ من الخلوة شيئا ، لا داخل البلد ولا خارجه ، بل قال صلى الله عليه وسلم : لا يخلوَنّ رجلٌ بامرأة إلاّ مع ذي مَحْرَم . رواه البخاري ومسلم .

مع أن أكثر السيارات أشبه ما تكون بالغُرف المعزولة ! فلا يُرى مَن بِدَاخِلها .
ومَن يأمن على نفسه من الفتنة ، والشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم ؟ كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم .
قال عطاء : لو ائتُمِنْتُ على بيت مال لكنت أمينًا ، ولا آمَن نفسي على أمَة شوهاء !

قال شيخنا العلامة الشيخ ابن باز رحمه الله : ركوب المرأة مع السائق وحدها لا يجوز ؛ لأنه مِن الخلوة ، ولو كان يذهب بها مِن مكان إلى مكان ؛ لأن هذا يُعْتَبَر خَلْوة ، وفي إمكانه الذهاب بها حيث يشاء ، وفي إمكانه التحدّث معها فيما يريد ، فلا يجوز لها أن تذهب مع السائق وحدها ، بل يجب أن يكون معهم ثالث أخوها أو أختها أو أمها أو غير ذلك ، يكون معهم ثالث حتى تزول الخلوة .

بل منع الشيخ رحمه الله مِن الخلوة بالسائق ولو لِفترة قصيرة جدا !
قال رحمه الله : الواجب على المؤمنة عدم الخلوة بالرجل الأجنبي لا في السيارة ولا في غيرها ، ولا شك أن جلوس المرأة مع الرجل خمس دقائق أو أقل أو أكثر وحدهما خَلوة . اهـ .

ويقول شيخنا الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن هذه المسألة : ركوبها مع السائق وحدها مُحَرَّم ، لأنه لا يجوز للمرأة أن تَخلو بِرَجُل غير مَحْرَم لها في السيارة ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يخلون رجل بامرأة " ، وهذا النهي عام ، أما السَّفَر فلا تُسافر المرأة بلا مَحْرَم ، ولو كان معها غيرها . فهنا أمْرَان : خَلوة ، وهي حَرَام في الحضر والسفر، وسَفر وهو حَرام إلاَّ بِمَحْرَم . اهـ .

وهنا :
هل يجوز للمرأة الركوب مع السائق بدون مَحْرَم ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=2473

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض



إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تضايقت مِن والدتي فشكوت لصديقتي فهل آثَم على ذلك ؟ راجية العفو قسم الأسرة المسلمة 0 05-09-2013 02:55 PM
هل يجوز للمرأة الركوب مع زوج أختها داخِل المدينة ؟ ناصرة السنة قسم الأسرة المسلمة 0 23-11-2012 01:06 AM
هل يجوز ركوبي مع السائق ومعي ابني عمره ست سنوات ؟ راجية العفو قسـم المحرمـات والمنهيات 0 03-10-2012 10:37 PM
الركوب مع السائق ومعي ابني محب السلف قسم الأسرة المسلمة 0 02-04-2010 01:47 PM
هل يجوز للمرأة الركوب مع السائق بدون مَحْرَم ؟ نسمات الفجر قسـم الفتـاوى العامـة 0 17-02-2010 08:11 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 10:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى