نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 3,045
بمعدل : 0.85 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشاد العِبارات والألفاظ
افتراضي هل نقول في الدعاء (يارب) أو تُحذف " يا " النداء قبل الدعاء لأن الله قريب ؟
قديم بتاريخ : 26-10-2019 الساعة : 01:17 PM


هل صحيح أنه يوجد سرّ في حَذف " يا " النداء قبل الدعاء في القرآن ؟
والسر البلاغي في ذلك :
أن ( يا ) النداء تستعمل لنداء البعيد ، والله تعالى أقرب لِعَبْدِه مِن حَبْل الوَرِيد ، فكان مقتضى البلاغة حذفها .
لا تقف عندك ( إذا أحببت) فهناك مَن لا يعلم سِرّ حَذف حرف النداء ( يا ) قبل الدعاء .

فما صحة ذلك ؟
_____________________________________


الجواب :

هذا غير صحيح على إطلاقه ، فقد وَرَد في السُّنّة الدعاء بـ (يا رب) ، وبـ (يا الله)
ومنه ما وَرَد على ألْسِنة الملائكة ، ومِنه ما وَرَد على ألْسِنَة الأنبياء . فَمِنْه :
قول الخليل عليه السلام يوم القيامة : فَيَقُولُ إِبْرَاهِيمُ : يَا رَبِّ إِنَّكَ وَعَدْتَنِي أَنْ لاَ تُخْزِيَنِي يَوْمَ يُبْعَثُونَ ... رواه البخاري .

وقول نَبِيّنا صلى الله عليه وسلم يوم القيامة : فَأَقُولُ: يَا رَبِّ أَصْحَابِي ... رواه البخاري ومسلم .

وفي حديث الشفاعة : فَأَقُول : أُمَّتِي يَا رَبِّ ، أُمَّتِي يَا رَبِّ ، أُمَّتِي يَا رَبِّ .. رواه البخاري ومسلم .

وفي حديث أبي هريرة : ثُمَّ ذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ ، يَمُدُّ يَدَيْهِ إِلَى السَّمَاءِ ، يَا رَبِّ ، يَا رَبِّ . رواه مسلم .

وهذا دال على جَواز الإلحاح على الله بقول : يَا رَبِّ ، يَا رَبِّ .

ولَمّا دَخَلَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمَسْجِدَ ، فَإِذَا هُوَ بِرَجُلٍ قَدْ قَضَى صَلاَتَهُ ، وَهُوَ يَتَشَهَّدُ وَهُوَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ يَا اللَّهُ الأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ أَنْ تَغْفِرَ لِي ذُنُوبِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ . فَقَال : قَدْ غُفِرَ لَهُ قَدْ غُفِرَ لَهُ . ثَلاَثًا . رواه الإمام أحمد وأبو داود والنسائي ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

وفي حديث أنس رضي الله عنه أنه كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جالِسًا وَرَجُل يُصلي ، ثم دعا : اللهم إني أسألك بِأنّ لك الحمد ، لا إله إلا أنت المنان ، بَديع السموات والأرض ، يا ذا الجلال والإكرام ، يا حي يا قيوم ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : لقد دعا الله باسمه العظيم ، الذي إذا دُعِي به أجَاب ، وإذا سُئل به أعْطَى . رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي ، وَصحّحه الألباني والأرنؤوط .

وكان السَّلَف يَدْعُون الله بِحرف النداء (يا)

قال سَهْم بن مِنْجاب : غَزَوْنا مع العلاء بن الحضرمي , فَسِرْنا حتى أتينا دَارِين ، والبحر بَيْنَنا وبينهم ، فقال : يا عليم يا حليم يا علي يا عظيم إنّا عَبيدك , وفي سَبيلك نُقَاتل عَدوك , اللهم فاجْعَل لنا إليهم سبيلا . فَتَقَحّم بِنَا البَحر ، فخُضْنا ما يَبْلُغ لُبُودَنا الماء , فخَرَجنا إليهم . رواه عبد الله بن الإمام أحمد في " الزّهد " لأبيه ، ومِن طريقه : رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " ، رَوَاهُ ابنُ أبي الدنيا في "مجابو الدعوةِ " . وروى نحوه الطبراني مِن قول أبي هريرة رضي الله عنه .

وقال عمر بن عبد العزيز : اللهم إن لم أكُن أهلاً أن أبْلُغ رَحْمتك ، فإن رَحْمتك أهل أن تَبْلُغني ، رَحْمتك وَسِعَت كل شيء ، وأنا شيء ، فَلْتَسَعْنِي رَحْمتك يا أرحم الراحمين . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

ورَوى ابن بشكوال في كتاب " المستغيثين بالله " بِسَنَدِه إلى الليث بن سعد قال : حَجَجْتُ سنة ثلاث عشرة ومائة ، فأتيت مكة ، فلما أن صَلّيت العصر رَقيت أبا قُبيس ، فإذا أنا بِرَجُل جالس وهو يدعو ، فقال : يا رب يا رب حتى انقطع نفسه ، ثم قال : يا رَبّاه حتى انقطع نفسه ، ثم قال : يا رب حتى انقطع نفسه ، ثم قال : يا الله يا الله حتى انقطع نفسه ، ثم قال : يا حي يا حي حتى انقطع نفسه ، ثم قال : يا رحيم حتى انقطع نفسه ، ثم قال : يا ارحم الراحمين حتى انقطع نفسه .
وفي آخر القصة سأل الليثُ عن هذا الدَّاعِي ، فقيل له : جعفر بن محمد (الصادق) .
وذَكَره ابن الجوزي في " صِفة الصفوة " .

وقال البيهقي رحمه الله في " شُعب الإيمان " : الدّعاء قَول القائل : يا الله ، أو يا رحمن ، أو يا رحيم ، وما أشْبَه ذلك ، وهو أيضا نِداء . اهـ .

وفي فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة :
لا يجوز دعاء صِفة مِن صِفات الله عز وجل ، مثل : يا وَجْه الله ، وإنما يُدْعَى الله سبحانه وتعالى ويُتَوسّل إليه بأسْمائه وصِفَاته ، بأن يُقال : يا رحمن ارحمني ، يا غفور اغفر لي . اهـ .
وقال شيخنا العثيمين رحمه الله : التوسل إلى الله تعالى بأسمائه وصفاته لقوله (وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا) مثل أن يَقول الإنسان : اللهم يا رزّاق ارزقني ، ويا غفور اغفر لي ، ويا رحمن ارحمني . اهـ .

والله تعالى أعلم .

المجيب فضيلة الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ماذا يقصدون بسوء الأدب مع الله في الدعاء ؟ وكيف يَعرف المسلم حدود الأدب في الدعاء ؟ عبد الرحمن السحيم إرشـاد الأدعـيــة 0 12-10-2016 03:02 PM
كيف التوفيق بين الدعاء مع اليقين بالإجابة وبين أن الدعاء قد لا يستجاب بسبب الذنوب ؟ مُسلم إرشـاد الأدعـيــة 1 07-09-2015 07:41 AM
الدعاء بعد التشهد وقبل التسليم من صلاة الفرض، الدعاء دبر الصلاة راجية العفو إرشـاد الأدعـيــة 0 26-09-2012 09:22 PM
عند الاستعاذة بمثل ذلك الدعاء هل نقول أمين محب السلف إرشـاد الأدعـيــة 0 19-03-2010 10:43 AM
سمعت أن المطر شر والغيث خير . فكيف نقول في الدعاء عند المطر ؟ عبق إرشـاد الأدعـيــة 0 08-02-2010 09:57 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 01:40 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى