راجية العفو
الصورة الرمزية راجية العفو

مشرفة عامة


رقم العضوية : 13
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 4,360
بمعدل : 1.23 يوميا

راجية العفو غير متواجد حالياً عرض البوم صور راجية العفو


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشــاد الـصــوم
افتراضي ما صِحّـة ما قيل عن سبب مشروعية صيام الأيام البيض ؟
قديم بتاريخ : 31-10-2017 الساعة : 10:39 PM


السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شيخنا الفاضل زادك الله علما واثابك خيرا وثبتك وأيدك
وجعل عملك هذا حجة لك لا عليك
من السنة صيام الايام البيض "15,14,13" وقد حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على صيامهن ....يقول البعض ان النبي صلى الله عليه وسلم أمرنا بهذا الصيام لان نفسية الانسان تتغير فيها ويصبح مزاجه عصبيا بعض الشيء لذلك نصومهن

أحسن الله اليك وجزاك خيرا

الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

هذا القول له حظّ من النظر ، إلاّ أنه ناقص ؛ لأن المقصد الأعظم من الصيام هو القُرْبَة على الله ، ولذلك جاء الحثّ على صيام ثلاثة أيام من كل شهر ، وإن كانت غير أيام البِيض .

ومن أجل ذلك فإن أفضل الحجامة ما يكون في الـ (17 ) أو (19 ) أو (21) من كل شهر هجري ؛ لأن الدم حينئذ يكون بعد فترة انتصاف الشهر ، وتحرّك الدم ، ويُستفاد منه أن الدم يتحرك ويهيج في منتصف الشهر عند اكتمال القمر .

قال ابن القيم عن الحجامة : وتُستحب في وسط الشهر، وبعد وسطه . وبالجملة ، في الربع الثالث من أرباع الشهر ، لأن الدم في أول الشهر لم يكن بعدُ قد هاج وتَبَيَّغَ ، وفى آخره يكون قد سَكَن ، وأما في وسطه وبُعَيْدَه، فيكون في نهاية التَّزَيُّدِ .

وقال ابن القيم حول السر في كون الحجامة في أيام ( 17 ، 19 ، 21 ) من الأشهر الهجرية بعد أن ذكر حديث : " من احتجم لسبع عشرة أو تسع عشرة أو إحدى وعشرين كانت شفاء من كل داء "
قال :
وهذا معناه من كل داء سببه غلبة الدم ، وهذه الأحاديث موافقة لِمَا أجمع عليه الأطباء أن الحجامة في النصف الثاني وما يليه من الربع الثالث من أرباعه أنفع من أوله وآخره

وحول علاقة القمر بحركة المد والجزر

قال ابن القيم رحمه الله :

ونحن لا نُنكر ولا ندفع أن الزرع والنبات لا ينمو ولا ينشأ إلا في المواضع التي تطلع عليها الشمس ، ونحن نعلم أيضا أن وجود بعض النبات في بعض البلاد لا سبب له إلا اختلاف البلدان في الحرّ والبرد الذي سببه حركة الشمس وتقاربها في قربها وبعدها من ذلك البلد ، وأيضا فإن النخل ينبت في البلاد الحارة ولا ينبت في البلاد الباردة ، وشجر الموز لا ينبت في البلاد الباردة ، وكذلك ينبت في البلاد الجنوبية أشجار وفواكه وحشائش لا يعرف شيء منها في جانب الشمال وبالعكس ، وكذلك الحيوانات يختلف تكونها بحسب اختلاف حرارة البلاد وبرودتها ، فإن النسر والفيل يكونان بأرض الهند ولا يكونان في سائر الأقاليم التي هي دونها في الحرارة ، وكذلك غزال المسك والكركند وغير ذلك ، وكذلك لا ندفع تأثير القمر في وقت امتلائه في الرطوبات حتى في جزر البحار ومدّها ، فإن منها ما يأخذ في الازدياد من حين يفارق القمر الشمس إلى وقت الامتلاء ، ثم إنه يأخذ في الانتقاص ولا يزال نقصانه يستمر بحسب نقصان القمر حتى ينتهي إلى غاية نقصانه عند حصول المحاق ، ومن البحار ما يحصل فيه المد والجزر في كل يوم وليلة مع طلوع القمر وغروبه وذلك موجود في بحر فارس وبحر الهند وكذلك بحر الصين ، وكيفيته أنه إذا بلغ القمر مشرقاً من مشارق البحر ابتدأ البحر بالمدّ ، ولا يزال كذلك إلى أن يصير القمر إلى وسط سماء ذلك الموضع فعند ذلك ينتهي منتهاه ، فإذا زال القمر من مغرب ذلك الموضع ابتدأ المدّ من تحت الأرض ، ولا يزال زائدا إلى أن يصل القمر إلى وتد الأرض فحينئذ ينتهي المدّ منتهاه ، ثم يبتدئ الجزر ثانيا ، ويرجع الماء كما كان ... وكذلك الأخلاط التي في بدن الإنسان مادام القمر آخذا في الزيادة فإنها تكون أزيد ، ويكون ظاهر البدن أكثر رطوبة وحُسنا ، فإذا نقص ضوء القمر صارت الأخلاط في غور البدن والعروق وأزداد ظاهر البدن يبساً ، وكذلك ألبان الحيوانات تتزايد من أول الشهر إلى نصفه فإذا أخذ القمر في النقصان نقصت غزارتها ... وكذلك الإنسان إذا نام أو قعد في ضوء القمر حدث في بدنه الاسترخاء والكسل وهاج عليه الزكام والصداع ، وإذا وُضعت لحوم الحيوانات مكشوفة تحت ضوء القمر تغيرت طعومها وتعفّنت ... وأصحاب الغِراس يزعمون أن الأشجار والغروس إذا غُرست والقمر زائد الضوء كان نشؤها وكمالها وإسراعها في النبات أحمد من التي تُغرس في محاقه وذهاب نوره ، وكذلك تكون الرياحين والبقول والأعشاب من الاجتماع إلى الامتلاء أزيد نشوءاً وأكثر نموا ، وفي النصف الثاني بالضد من ذلك ، وكذلك القثاء والقرع والخيار والبطيخ ينمو نموا بالغا عند ازدياد الضوء ، وأما في وسط الشهر عند حصول الامتلاء فهناك يعظم النمو حتى يظهر التفاوت لِلحِسّ في الليلة الواحدة ... إلى غير ذلك من الوجوه التي تؤثر فيها الشمس والقمر في هذا العالم ... في كلام له طويل جميل ناقش فيه الفلاسفة والملاحدة في كتابه النافع الماتع " مفتاح دار السعادة " .

وقبل سنوات سألت شيخنا الشيخ عبد الكريم الخضير – وفقه الله وحفظه – عن هذه المسألة وعن الأسباب التي لم يجعلها الشارع أسبابا ، وأشرت إلى كلام ابن القيم في مسألة الحجامة ، وما يعتقده بعض المزارعين بل ويعملون به ويرون نتائجه ؛ من أنهم إذا زرعوا الزرع أو رَمَوا البذر في موسم مُعين أو في نجم مُعيّن كان الزرع جيدا والأشجار مُثمرة .
ولو تخلّف عن الوقت يوماً لما كان كالذي زُرع أو غُرس في الموسم أو النجم المحدد .

فكان مما قال :
الأسباب منها أسباب شرعية ومنها أسباب طبيعية
فالأسباب الطبيعية ما عُرف أنها أسباب ، كالإحراق بالنسبة للنار ، والحرارة بالنسبة للشمس ، ونحو ذلك .
ولا ينبغي أن يُعوّل على هذه لئلا تتعلّق بها النفوس .
وإن كان سكان السواحل يلحظون ذلك ويلمسونه ويعرفونه .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية



إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الحكمة من صيام الأيام البيض من كل شهر طالبة علم منتـدى الحـوار العـام 2 16-10-2016 03:17 PM
ما صحة حديث صيام أيام البيض ؟ وهل يُحمل حديث صيام ثلاثة أيام من كل شهر على صيام البِيض ؟ ناصرة السنة إرشــاد الـصــوم 0 17-03-2010 06:14 PM
ما صحة ما يقال عن تأثير القمر على الإنسان ومشروعية صيام الأيام البيض خلال هذه الفترة ؟ ناصرة السنة إرشــاد الـصــوم 0 17-03-2010 06:11 PM
كيف أستطيع أن أوفّق بين صيام داوود وصيام أيام البيض وعدم صيام يوم السبت ؟ رولينا إرشــاد الـصــوم 0 02-03-2010 05:57 PM
كيف أستطيع أن أوافق بين صيام داوود و الاثنين و الخميس و الأيام البيض ؟ عبق إرشــاد الـصــوم 0 12-02-2010 01:45 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 02:57 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى