عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريّات ** أنا المسيكين في مجموع حالاتي
رقم العضوية : 5
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : في دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
المشاركات : 2,163
بمعدل : 0.69 يوميا

عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبد الرحمن السحيم


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم المقـالات والـدروس والخُطب
افتراضي كثُر الكلام حول الإكثار مِن خَتْم القُرآن ، وخاصة في رمضان .
قديم بتاريخ : 01-06-2018 الساعة : 09:36 AM

كثُر الكلام حول الإكثار مِن خَتْم القُرآن ، وخاصة في رمضان .

وبعضهم يستدلّ بِحديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما ، وفيه : اقرأ في كل سَبْعِ لَيالٍ مَرّة . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية : ولا تَزِد على ذلك .
قال الإمام البخاري عن هذا الحديث : وقال بعضهم : في ثلاث ، وفي خَمْس ، وأكثرهم على سبع .
ويستدلّ بعضهم بحديث : لا يَفْقَه مَن قَرأه في أقلّ مِن ثلاث . رواه الإمام أحمد وأبو داود ، وصححه الألباني والأرنؤوط .
وبِقَول ابن مسعود رضي الله عنه : مَن قرأ القرآن في أقلّ مِن ثلاث فهو رَاجِز . رواه عبد الرزاق وابن أبي شيبة .

وما يُقابِل ذلك مِن الآثار المرويّة عن الصحابة والتابعين مِن خَتْم القرآن في أقلّ مِن ثلاث ، أو قراءة القرآن في رَكعة ، ونحو ذلك ؛ وهذا قد جاء عن عثمان بن عفّان رضي الله عنه ، وعن تَمِيم الدَّارِيّ رضي الله عنه وعن سَعِيد بن جُبَيْر وسَعْد بن إِبْرَاهِيم .
وكان هذا العمل لا يُستَنْكَر مِن الأئمة .
قال ابن وهب : قيل لِمَالِك : الرّجل الْمُحْصر يَخْتم القرآن في ليلة ؟ قال : ما أجْود ذلك ، إن القرآن إمام لكل خير ، قال مَالِك : ولقد أخبرني مَن كان يُصَلّي إلى جَنْب عُمر بن حسين في رمضان ، قال : كنت أسمعه يَسْتَفْتِح القرآن في كلّ لَيلَة . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

وقراءة القرآن في ليلة مُحتَمَلَة مِن النبي صلى الله عليه وسلم ؛ فإنه صلى الله عليه وسلم قرأ في رَكعة واحِدة أكثر مِن خمسة أجزاء ، وهذا يَعني أنه لو صَلّى سِتّ رَكعات بهذه الطريقة لَخَتَم القرآن في ليلة . وهذا مُحتَمل في ليالي الشتاء الطويلة .
ففي حديث حذيفة رضي الله عنه قال : صَلّيت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح البقرة ، فقلت : يَركَع عند المائة ، ثم مضى ، فقلت : يُصلي بها في ركعة ، فمَضَى ، فقلت يَركَع بها ، ثم افتتح النساء فقرأها ، ثم افتتح آل عمران فقرأها ، يقرأ مُتَرسِّلا إذا مَرّ بآية فيها تسبيح سَبَّح ، وإذا مَرّ بِسُؤال سَأل ، وإذا مَرّ بِتعوِّذ تَعوَّذ . رواه مسلم .
قال ابن حَجَر : وهذا إنما يَتَأتّى في نحو مِن سَاعَتين ، فلعله صلى الله عليه و سلم أحْيَا تلك الليلة كُلّها . اهـ .

وقراءة القرآن في أقلّ مِن ثلاث لم يَرِد نَهْي صريح عنها ، وإنما قرر ذلك النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو رضي الله عنهما ، مع الخلاف الذي أشار إليه الإمام البخاري : ثلاث ، خَمْس ، سَبْع ، وهو مُحتَمل أنه توجيه خاص بِعبد الله بن عمرو ، بِدليل أنه قال – في رواية أحمد وأبي داود - : لا يَفْقَه مَن قَرأه في أقلّ مِن ثلاث .
وتَخْتَلِف وصايا النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه بِحسب ما يَعرِف عنهم ، وما يُطيقون ، وما يُناسِب كلّ واحد منهم ؛ فقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم رَجُلاً فقال : لا تغضب ، فرد مرارا ، لا تغضب . كما عند البخاري .
وقال لآخر : عليك بالجهاد ، فإنه رَهبَانِيّة الإسلام . كما في مسند الإمام أحمد وغيره .
وقال لثالث : عليك بالصّوم ، فإنه لا مِثل له . وفي رواية قال : لا عِدْلَ له . كما في مسند الإمام أحمد وغيره .

ونَفْي الفِقْه والتّفقّه في القرآن والتّدبّر لا يَنْفِي حصول الأجر المذكور في قوله عليه الصلاة والسلام : مَن قرأ حَرْفا مِن كتاب الله فَلَه به حَسَنة ، والْحَسَنة بِعَشْر أمثالها ، لا أقول " آلم " حَرْف ، ولكن ألف حَرْف ، ولام حَرْف ، ومِيم حَرْف . رواه الترمذي وصححه الألباني .

وقد ذَكَر العلماء الخِلاف في تفضيل الترتيل مع قِلّة القراءة على سرعة القراءة مع كثرتها .

قال ابن القيم : اختلف الناس في الأفضل مِن الترتيل وقِلّة القراءة أو السرعة مع كثرة القراءة أيهما أفضل ؟ على قولين .
فذهب ابن مسعود وابن عباس رضي الله عنهما وغيرهما إلى أن الترتيل والتدبر مع قِلّة القراءة أفضل مِن سُرعة القراءة مع كثرتها . واحتجّ أرباب هذا القول بأن المقصود مِن القراءة فَهْمه وتَدَبّره والفِقه فيه والعمل به ، وتلاوته وحِفظه وَسِيلة إلى معانيه ، كما قال بعض السلف : نَزَل القرآن ليُعْمَل به فاتّخَذُوا تِلاوته عَمَلاً .
ولهذا كان أهل القرآن هم العَالِمُون به والعَامِلُون بما فيه وإن لم يَحْفَظوه عن ظَهْر قَلْب ، وأما مَن حَفِظه ولم يَفْهمه ولم يَعْمَل بما فيه فليس مِن أهله وإن أقام حُروفه إقامة السّهْم ...
وقال أصحاب الشافعي رحمه الله : كَثْرة القراءة أفضل ، واحْتَجّوا بحديث ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَن قرأ حَرْفًا مِن كِتاب الله فَلَه به حَسنة ، والحسنة بِعَشر أمثالها ، لا أقول " الم " حَرْف ، ولكن ألِفٌ حَرْف ، ولامٌ حَرْف ، ومِيمٌ حَرْف . رواه الترمذي وصححه . قالوا : ولأن عثمان بن عفان قرأ القرآن في رَكعة ، وذكروا آثارا عن كثير مِن السلف في كثرة القراءة .
والصواب في المسألة : أن يُقال : إن ثواب قراءة الترتيل والتدبّر أجَلّ وأرفع قَدْرا ، وثواب كَثْرة القراءة أكثر عَددا ؛ فالأوّل كَمَن تَصَدّق بِجَوْهَرة عَظيمة ، أو أعتق عبدا قيمته نفيسة جدا ، والثاني : كَمَن تَصَدّق بِعَدد كثير مِن الدراهم ، أو أعتق عددا مِن العَبيد قِيمَتهم رَخِيصَة . اهـ .

وحَمَل بعض العلماء النهي عن قراءة القرآن في أقلّ مِن ثلاث على المداومة على ذلك .
قال ابن رَجب : و إنما وَرد النّهي عن قراءة القرآن في أقلّ مِن ثلاث على المداومة على ذلك ، فأما في الأوقات الْمُفَضّلة ؛ كَشَهر رَمضان ، خُصوصا الليالي التي يُطلَب فيها ليلة القَدْر ، أو في الأماكن الْمُفَضّلة ؛ كَمَكّة لِمَن دَخَلها مِن غير أهلها ، فيُسْتَحبّ الإكثار فيها مِن تلاوة القرآن اغتناما للزّمان والمكان ، وهو قول أحمد وإسحاق وغيرهما مِن الأئمة ، وعليه يَدلّ عَمَل غيرهم . اهـ .

وخِتاما :
فهذه المسألة تحتاج إلى فِقْه نَفْس ؛ فَلَسْنَا نَرَى الناس في إقبال على قِراءة القرآن ، وقد تتابَعوا على قراءة القرآن في رَكعة ، أو في ليلة ، مِن أجل أن نُبيّن لهم وننهاهُم !

وأذكر بعض الأساتذة تَكلّم عمّا وَرَد عن أهل العلم في رمضان ، مِن أنهم يَترُكون التدريس وتعليم الناس ويُقبِلون على قراءة القرآن ، وحاول تفنيد ذلك وتضعيفه !!
وهذا خطأ مَنْهَجيّ وسُلوكيّ مِن وَجهين :
الوجه الأول : أنه بهذه الطريقة يُهوّن مِن شأن قراءة القرآن ، ويُضعِف الْهِمَم عن قراءة القرآن والإقبال عليه ، خاصة في رمضان .
الوجه الثاني : أنه أراد أن يُنَزّل قواعِد الْمُحَدِّثِين في رواية الحديث النبوي على ما وَرَد عن الأئمة !
وهذا غير صحيح ؛ فإن الأئمة احتاطُوا لِحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ما لم يَحتاَطوا لِغَيره ؛ لأن كلام النبي صلى الله عليه وسلم ليس كَكَلام غيره ، ولأن حديث النبي صلى الله عليه وسلم تُؤخَذ مِنه الأحكام بِخلاف الكلام الذي تُؤخَذ مِنه الْحِكمَة دون الأحكام .

قال أبو زكريا العنبري : الخْبَر إذا وَرَد لم يُحرم حَلالا ، ولم يُحِلّ حَرَاما ، ولم يُوجِب حُكما ، وكان في ترغيب أو ترهيب ، أو تشديد أو تَرخِيص ، وَجَب الإغماض عنه ، والتّسَاهل في رُوَاته . رواه الخطيب البغدادي في " الكفاية " .

قال الخطيب البغدادي في " الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع " : وَأَمَّا أَخْبَارُ الصَّالِحِينَ وَحِكَايَاتُ الزُّهَّادِ وَالْمُتَعَبْدِينَ وَمَوَاعِظُ الْبُلَغَاءِ وَحِكَمُ الأُدَبَاءِ ؛ فَالأَسَانِيدُ زِينَةٌ لَهَا ، وَلَيْسَتْ شَرْطًا فِي تَأْدِيَتِهَا .
ثم روى بإسناده إلى يوسف بن الحسن الرازي يقول : إسناد الحكمة وُجُودها . اهـ .
أي أن وُجُود ما يَكون مِن الْحِكَم والمواعظ كافٍ عن البحث والتفتيش عن أسانيدها ؛ لأنه لا يُبنى عليها حُكم .

وللفائدة :
هل تُشترَط صِحة الأسانيد في نقل قِصَصٍ عن الصحابة والصالحين ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=15431


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل قراءة القرآن بتدبر في رمضان أفضل أم الإكثار من عدد الختمات؟ طالبة علم قسم القـرآن وعلـومه 1 10-06-2016 04:52 AM
الإكثار مِن الحلف في أثناء الكلام هل يُلزِم الكفارة إذا لم ينفّذه صاحبه ؟ راجية العفو قسـم الفقه العـام 0 11-04-2015 09:53 PM
كثُر الكلام عن الوهابية .. فما تعريفها ؟ محب السلف قسم التوبـة والدعوة الى الله وتزكية النفس 0 13-03-2010 09:45 PM
ماحكم الكلام بالسر وهل نحاسب عليه؟ راجية العفو إرشـاد المـرأة 0 01-03-2010 10:26 PM
ينتشر الكلام عن الجن وأن لهم سيطرة على البحر خصوصا في الليل ، ما صحة هذا الكلام ؟ عبق قسـم البـدع والمـحدثـات 0 15-02-2010 04:47 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 01:49 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى