عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريّات ** أنا المسيكين في مجموع حالاتي
رقم العضوية : 5
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : في دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
المشاركات : 3,471
بمعدل : 0.89 يوميا

عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبد الرحمن السحيم


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم السنـة النبويـة
افتراضي ما صحة حديث الرويبضة ، وما معناه ، ومتى زمان ظهوره ؟
قديم بتاريخ : 24-10-2016 الساعة : 10:23 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (سيأتي على الناس سنوات خدّاعات ، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق ، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة . قيل : وما الرويبضة يا رسول الله ؟ قال : الرجل التافه يتكلم في أمر العامة .
ما صحة هذا الحديث ، وما تفسيره ، ومتى زمانهم ؟
جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا ، وبارك الله فيك .

الحديث رواه الإمام أحمد وابن ماجه والحاكم وقال : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يُخَرِّجاه ، وقال ابن حجر : إسناده جيّد ، وحسّنه الألباني والأرنؤوط .

ومعناه : أن يتصدَّر للكلام في الشأن العام : الإنسان الذي لا قيمة له ! وأن تَنْقَلِب الموازين ، وتَنْتَكِس الفِطَر !

وهذا الحديث في معنى حديث أبي هريرة رضي الله عنه الذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا ضُيِّعت الأمانة فانتظر الساعة . قال : كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال : إذا أُسْنِد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة . رواه البخاري .

وفي معناه : حديث حذيفة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ينام الرَّجل النّومة فتُقبض الأمانة مِن قَلبه ، فيظل أثرها مثل أثَر الوَكْت ، ثم ينام النومة فتُقْبَض فيبقى أثرها مثل الْمَجْل كَجَمْر دَحْرَجته على رِجْلك فنَفِط ، فتَرَاه مُنْتَبِرًا وليس فيه شيء ، فيصبح الناس يتبايَعون فلا يَكاد أحد يؤدي الأمانة ، فيُقال : إن في بني فلان رجلا أمينا ، ويُقال للرَّجل : ما أعقله ، وما أظرفه ، وما أجلده ، وما في قلبه مثقال حَبَّة خَرْدل مِن إيمان . رواه البخاري ومسلم .

قال ابن بطّال : حديث أبى هريرة وحذيفة مِن أعلام النبوة ؛ لأنه صلى الله عليه وسلم ذَكَر فيها فساد أديان الناس وتغيّر أماناتهم ، وقد ظهر كثير مِن ذلك .
وقوله : " إذا ضُيعت الأمانة فانتظر الساعة " هو كلام مُجْمَل أحبّ الأعرابي السائل النبي صلى الله عليه وسلم شَرَحَه له ، فقال له : " كيف إضاعتها يا رسول الله ؟ قال : إذا أُسْنِد الأمر إلى غير أهله " ، فأجابه صلى الله عليه وسلم بِجَواب عام دَخَل فيه تضييع الأمانة ، وما كان في معناها مما لا يَجرى على طريق الحقّ ، كاتِّخاذ العلماء الجهّال عند موت أهل العِلم ، واتخاذ وُلاة الْجَور وحُكام الْجَور عند غَلَبة الباطل وأهله .
وقد ذَكر ابن أبى شيبة من حديث المقبري عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " سيأتي على الناس سَنوات خدّاعات يُصَدَّق فيها الكاذب ، ويُكَذَّب فيها الصادق ، ويُؤتَمن فيها الخائن ، ويُخَوّن فيها الأمين ، ويَنطق الرويبضة . قيل : وما الرويبضة ؟ قال : الرجل التافه في أمر العامة " وقد رأينا أكثر هذه العلامات وما بَقي منها فغير بعيد . اهـ .
وابن بطّال توفّي سنة 449 هـ والله المستعان .

وفي حديث أنس رضي الله عنه : إِنَّ مِنْ أَشْرَاطِ السَّاعَةِ : أَنْ يُرْفَعَ الْعِلْمُ ، وَيَثْبُتَ الْجَهْلُ ، وَيُشْرَبَ الْخَمْرُ ، وَيَظْهَرَ الزِّنَا . رواه البخاري ومسلم .

قال العيني :
قوله : " أن يُرْفَع العِلم " فيه إسناد مَجازي ، والمراد رَفعه بِمَوت حَمَلته وقَبض العلماء ، وليس المراد مَحْوه مِن صُدور الْحُفَّاظ وقلوب العلماء ، والدليل عليه ما رواه البخاري في باب كيف يُقْبَض العِلم عن عبد الله بن عَمرو قال : سَمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : إن الله عز وجل لا يَقبض العلم انْتِزَاعا يَنْتَزِعه من العباد ، ولكن يَقبض العِلم بِقَبْض العُلماء ، حتى إذا لم يُبْقِ عَالِمًا اتخذ الناس رؤساء جهّالاً فيُسألُوا فأفْتَوا بِغير عِلم فَضَلّوا وأضَلّوا " ، وبَيَّن بهذا الحديث أن المراد بِرَفْع العِلم هنا قَبْض أهله ، وهُم العلماء ، لا مَحْوه مِن الصدور ، لكن بموت أهله ، واتِّخَاذ الناس رُؤساء جُهّالاً ؛ فيَحكُمون في دِين الله تعالى بِرَأيهم ، ويُفْتُون بِجَهْلهم .
قال القاضي عياض : وقد وُجِد ذلك في زماننا كمَا أخبر به عليه الصلاة والسلام .
قال الشيخ قطب الدِّين : قلت : هذا قوله مع تَوفّر العلماء في زمانه ، فكيف بزماننا ؟
قال العبد الضعيف : هذا قَوله مع كثرة الفقهاء والعلماء مِن المذاهب الأربعة والْمُحَدِّثين الكبار في زمانه ، فكيف بزماننا الذي خَلَت البلاد عنهم ، وتَصَدَّرت الجهال بالإفتاء والتعيّن في المجالس ، والتدريس في المدارس ؟ فنسأل السلامة والعافية . اهـ .

هذا والقاضي عياض رحمه الله مُتوفّى سنة 544 هـ
وقُطب الدِّين ، إن كان هو اليونيني ، فهو مُتوفّى سنة 640 هـ
والعيني مُتوفّى سنة 855 هـ

ودلّ هذا الحديث على انقلاب الموازين وانتكاس الفِطَر : فيُصدّق الكاذب ، ويُكذّب الصادق ، ويُؤتَمَن الخائن ، ويُخوّن الأمين ، ويتصدّر الإنسان التافه ليتكلَّم في أمْر المسلمين .
وقد ساهَمَت وسائل الإعلام في عصرنا هذا بِكثير من ذلك ؛ فيُصدّر مَن لا عِلْم له - بل وربما مَن لا عقل له – لِمُجرّد أنه يُحسن الحديث ، ويُجيد التَّفَيْهق ، ولو كان أحْمَقا !
وقد تُظهِر وسائل الإعلام بعض الناس على أنه مُصلِح كبير ، وهو ذو فساد عريض !
ويكون هذا بِحسب العلاقات مَع مُلاّك القنوات ، أو مع مُقدّمي البرامج !

وأذكر أن إحدى القنوات المحافظة أظهرت شخصًا على أنه مُصلح اجتماعي كبير ! وأنا أعرف ذلك الشخص ، وأعرف سِنَّه ومَبْلَغه مِن العِلم !

وربما أظهروا بعض المنشدين وأخذوا رأيهم في الشأن العام ، وربما تَكلَّم بعضهم في العِلْم والفَتوى !
ولا تستغرب أن تَسمَع فتوى مِن راقصة ماجنة !!

والله المستعان .

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما صحة حديث " ثلاث جدهن جدّ وهزلهن جدّ : النكاح والطلاق والرجعة " وما معناه ؟ عبد الرحمن السحيم قسـم السنـة النبويـة 0 18-10-2016 08:35 AM
حكم قول ( الله يرحم أيام زمان ) نبض الدعوة قسـم الفتـاوى العامـة 0 13-02-2013 03:48 AM
سؤال عن حديث طويل فيه حِوار بين رسول الله وأبي ذرّ ناصرة السنة قسـم السنـة النبويـة 0 23-11-2012 12:46 AM
ما صِحة حديث (عجب ربنا من قنوط عباده وقرب غِيَرِهِ) وما معناه ؟ راجية العفو قسـم السنـة النبويـة 0 03-10-2012 11:58 PM
حول حديث فيما معناه : من لم يصلي صلاة العصر لا يدخل الجنة . أرجو ذِكر الحديث ومعناه عبق قسـم السنـة النبويـة 0 30-03-2010 01:24 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 08:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى