نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 3,090
بمعدل : 0.85 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : صوتيات ومرئيات فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم
افتراضي محاضرة قصيرة بعنوان : داء الأمم
قديم بتاريخ : 13-01-2020 الساعة : 09:44 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

المحاضرة مرئية :
https://www.youtube.com/watch?v=lo4Jfn6lmaw

مسموعة :
https://up4net.com/uploads/up4net-صلة.mp3

على ملف PDF
https://up4net.com/uploads/up4net-داء-الأمم_d3e0f.pdf

الحمدُ للهِ (يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)

ألاَ وإن مِن أعظَم الإحسان : صِلَةَ الأرحام . ومِن أعظَم الْمُنكَر : قطيعة الأرحام التي أمَرَ اللهُ بِوَصْلِها ، ونَهَى عن قطْعِها ، ولو قَطَعَت .
قال الله تعالى : (وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ)
قَالَ الضَّحَّاكُ : وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي بِهِ تَعَاقَدُونَ وَتَعَاهَدُونَ ، وَاتَّقُوا الأَرْحَامَ أَنْ تَقْطَعُوهَا، وَلَكِنْ بِرُّوهَا وصِلُوها (ابن كثير)

والواصِل هو الذي يصِل ما قُطِع مِن الرّحِم .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لَيْسَ الوَاصِلُ بِالْمُكَافِئِ، وَلَكِنِ الوَاصِلُ الَّذِي إِذَا قُطِعَتْ رَحِمُهُ وَصَلَهَا . رواه البخاري .

وجاء رَجُل فقال : يَا رَسُولَ اللهِ ، إنَّ لِي قَرَابَةً أَصِلُهُمْ وَيَقْطَعُونِي ، وَأُحْسِنُ إِلَيْهِمْ وَيُسِيئُونَ إِلَيَّ ، وَأَحْلُمُ عَنْهُمْ وَيَجْهَلُونَ عَلَيَّ ، فَقَال: لَئِنْ كُنْتَ كَمَا قُلْتَ، فَكَأَنَّمَا تُسِفُّهُمُ الْمَلَّ، وَلا يَزَالُ مَعَكَ مِنَ اللهِ ظَهِيرٌ عَلَيْهِمْ مَا دُمْتَ عَلَى ذَلِكَ . رواه مسلم . الْمَلّ : هو الرّماد الْحَارّ .

وقد شَخّصَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم الداءَ ، ووَصَفَ الدواءَ
فقالَ عليه الصلاةُ والسلامُ : دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمْ : الحَسَدُ وَالبَغْضَاءُ ، هِيَ الحَالِقَةُ ، لا أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعَرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لا تَدْخُلُوا الجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا ، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا . أَفَلا أُنَبِّئُكُمْ بِمَا يُثَبِّتُ ذَلِكَ لَكُمْ ؟ أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ . رواه الإمامُ أحمدُ والترمذيُّ ، وحسّنَه الألبانيُّ .

وفي حديثِ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قال : أَلا أُنَبِّئُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنَ الصَّلاةِ وَالصِّيَامِ وَالصَّدَقَةِ ؟ قَالُوا : بَلَى ، قال : صَلاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ ، وَفَسَادُ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ . رواه الإمامُ أحمدُ والبخاريُّ في " الأدبِ المفْرَدِ " والترمذيُّ وأبو داودَ ، وَصحّحَه الألبانيُّ والأرنؤوطُ .
وفي حديثِ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قال : وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُسْلِمُوا ، وَلا تُسْلِمُوا حَتَّى تَحَابُّوا ، وَأَفْشُوا السَّلامَ تَحَابُّوا، وَإِيَّاكُمْ وَالْبُغْضَةَ ، فَإِنَّهَا هِيَ الْحَالِقَةُ ، لا أَقُولُ لَكُمْ : تَحْلِقُ الشَّعْرَ ، وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ . رواه الإمامُ أحمدُ والبخاريُّ في " الأدبِ المفْرَدِ " .

وأمَر الله بإصلاحِ ذاتِ البَيْن ، فقال عزّ وجَلّ : (فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ) .
قال ابن عباس رضي الله عنهما : هذا تَحْرِيج مِن الله على المؤمنين أن يَتّقُوا الله وأن يُصْلِحوا ذات بينهم . رواه ابن أبي شيبة والبخاري في " الأدب المفْرَد " وابن جرير في تفسيره وابن أبي حاتم في تفسيره .
وقال سَعِيدُ بنُ الْمُسَيَّبِ : أَلاَ أُخْبِرُكُمْ بِخَيْرٍ مِنْ كَثِيرٍ مِنَ الصَّلاَةِ وَالصَّدَقَةِ ؟
قَالُوا : بَلَى .
قَال: إصلاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ ، وَإِيَّاكُمْ وَالْبِغْضَةَ ، فَإِنَّهَا هِيَ الْحَالِقَةُ . رواه الإمامُ مالكُ .

وجاءَ الحثُّ على التسليمِ والمصافَحَةِ ؛ لِمَا فيها مِن التحابِّ ودَفْع العداوة والبغضاء
قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لا تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَوَلا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ ؟ أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ . رواه مسلمٌ .
وقالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : إنَّ المسلمَ إذا صافَحَ أخَاه تَحاتَّتْ خَطَاياهُمَا كَمَا يتَحَاتُّ وَرَقُ الشَّجَرِ . رواه البزارُ ، قال الألبانيُّ : صحيحٌ لغيرِهِ .

مَنْ هَجَرَ أُخْوانَه ، فماذا بَقيَ لَهُ ؟
أخاك أخاك إنَّ مَنْ لاَ أَخَا لَهُ *** كَسَاعٍ إلَى الهَيجَا بغَيرِ سِلاَحِ
وَإِنَّ ابْنَ عَمِّ المرءِ - فَاعْلَمْ - جَنَاحُهُ *** وَهَل يَنْهَضُ البَازِي بِغَيرِ جَنَاحِ ؟!

خُطورةُ التهاجُرِ :
إذا كانَ التّهاجُرُ بين ذوي الأرحامِ ؛ فهو كبيرةٌ مِن كبائرِ الذنوبِ؛ لأنَّه قَطِيعَةٌ للرَّحِمِ ، وقاطِعُ الرَّحِم مَلْعونٌ مَطرود مِن رَحمةِ الله .
قال اللهُ عزّ وجَلّ : (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22) أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ) .
وقالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ قَاطِعٌ . رواه البخاريُّ ومسلمٌ وزادَ مسلم : قَالَ ابْنُ أَبِي عُمَرَ : قَال سُفْيَانُ : يَعْنِي قَاطِعَ رَحِمٍ .

واسْتَجَارَتِ الرَّحِمُ بِاللهِ مِنَ القَطِيعةِ ، فقالَ اللهُ عزّ وجَلّ لها : أَلاَ تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ ، وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ ؟ قَالَتْ : بَلَى يَا رَبِّ ، قَال : فَذَاكِ . قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه : اقْرَءُوا إِنْ شِئْتُمْ : (فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ) . رواه البخاريُّ ومسلم .

مَنْ هُمُ الأرحامُ الذين تَحْرُمُ قطيعتُهُم ؟
هُم الأقارب الذين لو كان أحدُهم ذكرًا والآخَرُ أنثى ما جاز التزاوجُ بينهم على التأبيد ، فالأعمام والعمات والأخوال والخالات هؤلاء من الأرحام الذين تجب صلتُهم وتحرُم قطيعتُهم .

وقطيعةُ الرّحِمِ مِنَ الذّنوبِ الْمُعجّلةِ عقوبتُها في الدنيا ، مع ما يَنْتَظِرُ صاحِبَها في الآخرةِ .
قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : مَا مِنْ ذَنْبٍ أَحْرَى أَنْ يُعَجِّلَ اللهُ الْعُقُوبَةَ لِصَاحِبِهِ فِي الدُّنْيَا، مَعَ مَا يَدَّخِرُ لَهُ فِي الآخِرَةِ : مِنَ الْبَغْيِ ، وَقَطِيعَةِ الرَّحِمِ . رواه الإمامُ أحمدُ والبخاريُّ في " الأدبِ المفْرَدِ " والترمذيُّ وابنُ ماجَه ، وصححَه الألبانيُّ والأرنؤوطُ .
وفي روايةٍ لأحمدَ : ذَنْبَانِ مُعَجَّلان لا يُؤَخَّرَان : الْبَغْيُ ، وَقَطِيعَةُ الرَّحِمِ .

ومِن عقوباتِ القَطيعةِ والتّهاجُرِ : إعراضُ الرّبِّ تباركَ وتعَالى عمّنْ هَجَرَ أخَاه المسلمَ بِلا عُذرٍ شرعيٍّ، ولا تُرفَعُ أعمالُه، ولا تُعرَضُ على اللهِ عزّ وجَلّ .
قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لا يُشْرِكُ بِاللهِ شَيْئًا ، إِلاّ رَجُلا كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ ، فَيُقَالُ : أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا ، أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا، أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا. رواه مسلم .

وقالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : لا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يُصَارِمَ مُسْلِمًا فَوْقَ ثَلاثٍ ، فَإِنَّهُمَا نَاكِبَانِ عَنِ الْحَقِّ مَا دَامَا عَلَى صِرَامِهِمَا ، وَإِنَّ أَوَّلَهُمَا فَيْئًا يَكُونُ كَفَّارَةً عَنْهُ سَبْقُهُ بِالْفَيْءِ، وَإِنْ مَاتَا عَلَى صِرَامِهِمَا لَمْ يَدْخُلا الْجَنَّةَ جَمِيعًا أَبَدًا ، وَإِنْ سَلَّمَ عَلَيْهِ فَأَبَى أَنْ يَقْبَلَ تَسْلِيمَهُ وَسَلامَهُ ، رَدَّ عَلَيْهِ الْمَلَكُ ، وَرَدَّ عَلَى الآخَرِ الشَّيْطَانُ . رواه الإمامُ أحمدُ والبخاريُّ في "الأدبِ المفْرَدِ " ، وَصحّحَه الألبانيُّ والأرنؤوطُ .
وهذا الحديث وأمثاله مِن أحاديث الوعيد تُمَرّ كما جاءت مِن غير تفسير ؛ لأنه أبْلَغ في الترهيب مِن الكبائر .
قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وَقَدْ نُقِلَ كَرَاهَةُ تَأْوِيلِ أَحَادِيثِ الْوَعِيدِ عَنْ سُفْيَانَ وَأَحْمَد بْنِ حَنْبَلٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُمْ وَجَمَاعَةٍ كَثِيرَةٍ مِنْ الْعُلَمَاءِ . اهـ .

وفي حديثِ عَبْدِ اللهِ بنِ عَمْرٍو أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قالَ : يَطَّلِعُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى خَلْقِهِ لَيْلَةَ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ فَيَغْفِرُ لِعِبَادِهِ إِلاّ لاثْنَيْنِ : مُشَاحِنٍ ، وَقَاتِلِ نَفْسٍ . رواه الإمامُ أحمدُ . وقالَ شعيبٌ الأرنؤوطُ : صحيحٌ بشواهِدِه .
ورَواه ابنُ أبي عاصمٍ في كتابِ " السُّنةِ " مِن طَرِيقين ؛ مِن حديثِ معاذٍ ومِن حديثِ أبي موسى رضي اللهَ عنهما . وصححَه الألبانيُّ .
وفي حديثِ معاذٍ رضي الله عنه : يَطَّلِعُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ إِلَى خَلْقِهِ فِي اللَّيْلَةِ النِّصْفِ مِنْ شَعْبَانَ، فَيَغْفِرُ لِجَمِيعِ خَلْقِهِ إِلاّ لِمُشْرِكٍ أَوْ مُشَاحِن .

ومِن عُقوباتِ القطيعةِ : ذَهَابُ بَرَكةِ العُمرِ .
قالَ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ ، وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ ؛ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ . رواه البخاريُّ ومسلم .
قالَ النوويُّ : يُنْسَأَ مهموزٌ أي : يُؤخَّرُ . والأثَرُ الأجَلُ ؛ لأنه تابِعٌ للحياةِ في أثرِها. وبَسْطُ الرِّزْقِ تَوْسِيعُهُ وَكَثْرَتُهُ . وَقِيلَ : الْبَرَكَةُ فِيهِ . اهـ .

وأمّا الحسد فهو داء وشرّ وبلاء

وإن العاقِلَ ليَعجَب : فِيمَ يتنافسُ الناسُ ، وعلى أيِّ شيءٍ يُتحاسَدون ؟ فيَبْغِي بَعضُهم على بعضٍ ، ويَقَعُ بينهم التهاجُرُ والتقاطعُ ، وتَدُبُّ بينهم البغضاءُ ؟
إنهم يَتَنَافَسُونَ ويَتَحَاسَدُونَ ويَتَقَاطَعُونَ ويَقْتَتِلونَ على جَناحِ بعوضةٍ !
لو قيل لك : إن عُقلاءَ الناسِ يَختَصِمون على بَيْضَةٍ لعُدَّ ذلك مِن الْسَّفَهِ ونَقْصِ العَقْلِ !
فكيف وهم يَختَصِمون على ما لا يُساوي جَناحَ بعوضةٍ ؟!
مَرَّ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِشَاةٍ مَيِّتَةٍ ، فَقَال : أَتُرَوْنَ هَذِهِ هَيِّنَةً عَلَى صَاحِبِهَا ؟ فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَلدُّنْيَا أَهْوَنُ عَلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ عَلَى صَاحِبِهَا ، وَلَوْ كَانَتْ الدُّنْيَا تَزِنُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ ، مَا سَقَى كَافِرًا مِنْهَا قَطْرَةً أَبَدًا . رواه الترمذيُّ وابنُ ماجه ، وَصحّحَه الألبانيُّ وحسّنَه الأرنؤوطُ .
وفي روايةٍ : لَوْ كَانَتِ الدُّنْيَا تَزِنُ عِنْدَ اللَّهِ جَنَاحَ بَعُوضَةٍ ، مَا سَقَى كَافِرًا مِنْهَا قَطْرَةً أَبَدًا .
الدّنيا مِن أوَّلِها إلى آخرِها لا تعدِلُ جناحَ بعوضةٍ !

فَكَم يَملِكُ الناسُ اليومَ مِن هذا الجناحِ ؟! فالناسُ يتنافسونَ ، ويتحاسَدون ، ويتقاطَعون على جُزءٍ لا يَكادُ يُذكَرُ مِنْ جناحِ بعوضةٍ !
وواللهِ لو كانتِ الدنيا تَجْرِي على صاحِبِها ذَهَبًا ، ويُدرِكُ كُلَّ كَرَامٍ ، ويحصُلُ له كلُّ مقصودٍ ؛ فإنها لا تُساوي لحظةً واحدةً مِن عذابِ اللهِ .
قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً، ثُمَّ يُقَالُ : يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ : لا وَاللهِ يَا رَبِّ . رواه مسلم .

والحسَد خُلُق ذميم مِن أخلاق اليهود .

قال الله تعالى : (أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ) ؟ وقال عنهم : (حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ).
والْحَسَد شرّ ، ولذا يُستعاذ بالله من الحاسِد كما يُستعاذ بالله من الشياطين !
وفي سورة الفَلَق : (وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ) .
قال الْمَاوَردِيّ : اعلم أن الحسَد خُلُق ذَميم مع إضراره بالبَدَن وفَسَاده للدّين ، حتى لقد أمَر الله بالاستعاذة مِن شَرّه ، فقال تعالى: (وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ) ، ونَاهِيك بِحَال ذلك شَرّا .

قال بعض السَّلَف : الحسد أوّل ذَنْب عُصِي الله به في السماء ، يعني : حسَد إبليس لآدم عليه السلام ، وأوّل ذَنْب عُصِي الله به في الأرض ، يعني : حَسَد ابن آدم لأخيه حتى قَتَلَه .
وقال بعض الحكماء : مَن رَضِي بِقضاء الله تعالى لم يُسْخطه أحد ، ومَن قَنع بِعطائه لم يَدخُله حَسَد .
وقال بعض الأدباء : ما رأيت ظالِمًا أشْبَه بِمَظْلُوم مِن الْحَسُود : نَفَس دائم ، وهَمّ لازِم ، وقَلْب هائم !
ولو لم يكن مِن ذمّ الحسَد إلاّ أنه خُلُق دنيء يتوجّه نحو الأكْفَاء والأقارب ، ويَخْتصّ بالْمُخَالِط والْمُصَاحِب ؛ لَكَانت النّزَاهَة عنه كَرَما ، والسلامة مِنه مَغْنَمًا . فكيف وهو بِالنّفْس مُضِرّ ، وعلى الْهَم مُصِرّ ، حتى ربما أفضى بِصاحِبه إلى التّلَف مِن غير نكاية في عَدوّ ولا إضرار بِمَحْسُود .
(أدب الدنيا والدين)

والحسد صِفَة مِن صِفات المنافقين !
قال الْفُضَيْل بن عِيَاضٍ: الْغِبْطَةُ مِنَ الإِيمَانِ وَالْحَسَدُ مِنَ النِّفَاقِ , وَالْمُؤْمِنُ يَغْبِطُ وَلا يَحْسِدُ , وَالْمُنَافِقُ يَحْسِدُ وَلا يَغْبِطَ . وَالْمُؤْمِنُ يَسْتُرُ وَيَعِظُ ، وَيَنْصَحُ وَالْفَاجِرُ يَهْتِكُ وَيُعَيِّرُ وَيُفْشِي . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

والحاسِد لئيم .
قال ابن حِبّان : الحسَد مِن أخلاق اللئام، وتَرْكه مِن أفعال الكرام ، ولِكُلّ حَرِيق مُطْفِيء ، ونار الحسد لا تُطْفأ .
ومِن الحسد يَتَولّد الْحِقد ، والْحِقْد أصل الشرّ ، ومَن أضْمَر الشرّ في قَلْبه أنْبَت له نَبَاتًا مُرّا مَذَاقه : نَمَاؤه الغَيْظ ، وثَمَرَته النّدم . (روضة العقلاء)

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : يُقال: ما خَلا جَسَد مِن حَسد ، لكن اللئيم يُبْدِيه ، والكريم يُخْفِيه . اهـ .

والحاسِدُ مُعتَرِضٌ على اللهِ عزّ وجَلّ ؛ لأنَّ القِسْمَةَ قِسْمَتُه ، والرّزقَ رِزْقُه ، والأمْرَ أمْرُه .
(نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا) .
وفي بعضِ الآثارِ الإلهيةِ : الْحَاسِدُ عَدُوُّ نِعْمَتِي ، مُتَسَخِّطٌ لِقَضَائِي ، غَيْرُ رَاضٍ بِقِسْمَتِي الَّتِي قَسَمْتُ بَيْنَ عِبَادِي . رواه البيهقيُّ في " شُعبِ الإيمانِ " .

وتَرْك الْحَسَد أبقَى للجَسَد .
يُروى عن علي رضي الله عنه أنه قال : العَجب لغِفَلْة الحُسّاد عن سلامة الأجساد . وعنه : صِحّة الجَسَد مِن قَلّة الحَسَد .
(ربيع الأبرار للزمخشري)
وقال معاوية رضي الله عنه : ليس في خصال الشرّ أعدل مِن الحسد : يَقتُل الحاسد قبل أن يَصِل إلى المحسُود .
وقال بعض الحكماء : يَكفيك مِن الحاسد أنه يَغتمّ في وقت سرورك !
(أدب الدنيا والدين ، للمَأوَردي)

وفي وَصَايا سُفيانَ الثوريِّ : إِيَّاكَ وَالشَّحْنَاءَ , فَإِنَّهُ لا تُقْبَلُ تَوْبَةُ عَبْدٍ يَكُونُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءٌ ، وَإِيَّاكَ وَالْبَغْضَاءَ ، فَإِنَّمَا هِيَ الْحَالِقَةُ ، وَعَلَيْكَ بِالسَّلامِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ يَخْرُجُ الْغِلُّ وَالْغِشُّ مِنْ قَلْبِكَ ، وَعَلَيْكَ بِالْمُصَافَحَةِ تَكُنْ مَحْبُوبًا إلى النَّاسِ . رواه أبو نُعيمٍ في " حليةِ الأولياءِ " .

وكان السلفُ يَحْرِصُونَ على تَنْقِيَةِ قُلُوبِهم في كلِّ آنٍ .
جَرَى بَيْن ابنِ السَّمَّاكِ وبَيْن صديقٍ له كلامٌ ، فقالَ له صديقُه : الميعادُ غَدًا نَتَعَاقَبُ ! فقالَ : بلِ الميعادُ غدًا نَتَغَافَرُ !

فاعفوا واصفَحوا عِبادَ اللهِ ، يَعفُ اللهَ عنكم .
وأصلِحوا ذاتَ بينكِم .
وصِلُوا أرحامَكم ، واحذروا مِنْ قَطيعَةِ الأرحامِ ، ومِن التقاطُعِ .

وأمّا علاجُ التهاجُرِ والتقاطُعِ ؛ فجاءَ في القرآنِ وفي السُّنّةِ
بِإفشاءِ السلامِ والتواصلِ ، كما تقدّمَ .

وبأنْ يَدفَعَ الإنسانُ بالتي هي أحسَنُ ، كما أمَرَ اللهُ عزّ وجَلّ .
قال مُجَاهِدٌ فِي قَوْلِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ : (ادْفَعْ بالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) قال : هُوَ السَّلامُ يُسَلِّمُ عَلَيْهِ إِذَا لَقِيَهُ . رواه البيهقيُّ في " شُعبِ الإيمانِ " .

وأنْ يَحرِصَ المسلمُ على نَيْلِ الخيريةِ ؛ فيَكونَ هو الذي يَبْدأُ بِالسلامِ ، كما في قولِه عليه الصلاةُ والسلامُ : لا يَحِلُّ لِرَجُلٍ أنْ يَهْجُرَ أخَاه فوقَ ثلاثِ ليالٍ ، يَلْتَقِيَان فَيُعْرِضُ هذا ويُعْرِضُ هذا ، وخَيْرُهُمَا الذي يَبْدَأُ بِالسَّلامِ . رواه البخاريُّ ومسلمٌ .

وأنْ يتذكّرَ أنْ عَفْوَ اللهِ أقْربُ إلى مَنْ عَفَا
كان أبو بكرٍ الصدّيقُ رضي الله عنه يُنْفِقُ على مِسْطَحِ بنِ أُثَاثَةَ لِقَرَابَتِهِ مِنْهُ وَلِفَقْرِهِ ، فَلَمَّا خَاضَ مسْطحُ في عِرْضِ عائشةَ رضي اللهُ عنها ، حَلَفَ أبو بكرٍ أَنْ لاَ يَنْفَعَ مِسْطَحًا بِنَافِعَةٍ أَبَدًا، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: (وَلا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى) الآيَةَ قال أَبُو بَكْرٍ رضي الله عنه : بَلَى وَاللَّهِ إِنِّي لأُحِبُّ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لِي ، فَرَجَعَ إِلَى مِسْطَحٍ النَّفَقَةَ الَّتِي كَانَ يُنْفِقُ عَلَيْهِ، وَقَال: وَاللَّهِ لاَ أَنْزِعُهَا عَنْهُ أَبَدًا . رواه البخاريُّ ومسلمٌ .
قال ابنُ كثيرٍ : وَكَانَ الصَّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ مَعْرُوفًا بِالْمَعْرُوفِ ، لَهُ الْفَضْلُ وَالأَيَادِي عَلَى الأَقَارِبِ وَالأَجَانِبِ ، فَلَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ إِلَى قَوْلِهِ : (أَلا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ) الآية ، فَإِنَّ الْجَزَاءَ مِنْ جِنْسِ الْعَمَلِ ، فَكَمَا تَغْفِرُ عَنِ الْمُذْنِبِ إِلَيْكَ نَغْفِرُ لَكَ ، وَكَمَا تَصْفَحُ نَصْفَحُ عَنْكَ . فَعِنْدَ ذَلِكَ قَالَ الصَّدِّيقُ : بَلَى وَاللَّهِ إِنَّا نُحِبُّ - يَا رَبَّنَا- أَنْ تَغْفِرَ لَنَا ، ثُمَّ رَجَعَ إِلَى مِسْطَحٍ مَا كَانَ يَصِلُهُ مِنَ النَّفَقَةِ ، وَقَالَ : وَاللَّهِ لا أَنْزَعُهَا مِنْهُ أَبَدًا ، فِي مُقَابَلَةِ مَا كَانَ قَالَ : وَاللَّهِ لا أَنْفَعُهُ بِنَافِعَةٍ أَبَدًا .
فَلِهَذَا كَانَ الصِّدِّيقُ هُوَ الصَّدِّيقُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَعَنْ بِنْتِه . اهـ .

وأنْ يتذكّرَ أنَّ الدنيا لا تساوي عندَ اللهِ شيئا .
وأنَّ خيرَ الكَسْبِ فيها وخيرَ ما يُغْنَمُ : طاعةُ اللهِ .
قال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: أَلا إِنَّ الدُّنْيَا مَلْعُونَةٌ مَلْعُونٌ مَا فِيهَا إِلاَّ ذِكْرُ اللَّهِ وَمَا وَالاهُ ، وَعَالِمٌ أَوْ مُتَعَلِّمٌ . رواه الترمذيُّ وابنُ ماجه ، وحسّنَهُ الألبانيُّ والأرنؤوطُ .

وأن الآخرة هي الأبقَى .
(وَلَلآَخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنَ الأُولَى)
قال ابن كثير : أَيْ: وَالدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لَكَ مِنْ هَذِهِ الدَّارِ . وَلِهَذَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَزْهَدَ النَّاسِ فِي الدُّنْيَا ، وَأَعْظَمَهُمْ لَهَا إِطْرَاحًا . اهـ .

قُومُوا فَاسْتَعِينُوا بِربِّكم ، وَأَخْسِئوا شَيَاطِينَكم
وصِلُوا أرْحامَكم قبلَ مَغيبِ شمسِ هذا اليوم .

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاضرة قصيرة بعنوان : له المُلك نسمات الفجر صوتيات ومرئيات فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم 0 30-12-2019 08:23 PM
محاضرة قصيرة بعنوان : ساعات ودروس الأُنس نسمات الفجر صوتيات ومرئيات فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم 0 07-11-2019 03:16 AM
محاضرة قصيرة بعنوان : الدين كله خُلُق نسمات الفجر صوتيات ومرئيات فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم 0 27-10-2019 11:48 AM
محاضرة قصيرة بعنوان : إن ربي رحيم ودود نسمات الفجر صوتيات ومرئيات فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم 0 10-04-2019 12:23 AM
محاضرة قصيرة بعنوان .. مِن دلائل التوحيد نسمات الفجر صوتيات ومرئيات فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم 0 09-04-2019 11:41 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 01:54 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى