نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 2,971
بمعدل : 0.85 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم السنـة النبويـة
افتراضي سؤال عن صِحّة أحاديث وردت في الحثّ على بِرّ الوالدين
قديم بتاريخ : 16-09-2015 الساعة : 10:09 PM

فضيلة الشيخ حفظكم الله
ما صحة هذه الأحاديث الواردة في هذا الموضوع المنتشر في المنتديات والمجموعات البريدية ؟
فوائد النظر إلى الوالدين
قال النبي صلى الله عليه وسلم " ما من رجل ينظر إلى والديه نظرة رحمة إلا كتب الله له بها حجة مقبولة مبرورة " "البيهقي في شعب الإيمان " وفي رواية بلفظ
"ما من ولد بار ينظر إلى والديه نظرة رحمة إلا كتب الله له بكل نظرة حجة مبرورة " قالوا : وإن نظر كل يوم مائة مرة ؟ قال "نعم ، الله أكبر وأطيب "
قال العلماء : أكبر ، أي أعظم مما يتصور وخيره أكثر مما يحصى ويحصر
وأطيب : أي أطهر من أن ينسب إلى قصور في قدرته ونقصان في مشيته وإرادته
وعن عائشة رضي الله عنها النظر في ثلاثة أشياء عبادة " النظر في وجه الأبوين ، وفي المصحف ، وفي البحر " رواه أبو نعيم وفي رواية "النظر إلى الكعبة عبادة ، والنظر إلى وجه الوالدين عبادة ، والنظر في كتاب الله عبادة " أبو داود
احذر أن تحد النظر إلى الوالدين :
قال صلى الله عليه وسلم " ما بر أباه من حد إليه الطرف بالغضب " البيهقي ،
ومعناه أن من نظر إلى والديه نظرة غضب كان عاقا وإن لم يكن يتكلم بالغضب . فالعقوق كما يكون بالقول والفعل يكون بمجرد النظر المشعر بالغضب والمخالفة ولا يدخل عليهما الحزن ولو بأي سبب؛ لأن إدخال الحزن على الوالدين عقوق لهما وقد قال الإمام علي رضي الله عنه: مَنْ أحزن والديه فقد عَقَّهُمَا
رضا الله في رضا الوالدين .
قال النبي صلى الله عليه وسلم" رضا الله في رضا الوالد ، وسخط الله في سخط الوالد " الترمذي
ورضا الوالدين يجعل لك بابين مفتوحين من الجنة .
قال النبي صلى الله عليه وسلم " من أصبح مطيعا لله في والديه أصبح له بابان مفتوحتان من الجنة، وإن كان واحدا فواحد ، ومن أمسى عاصيا لله تعالى في والديه أمسى له بابان مفتوحان من النار ، وإن كان واحدا فواحد " قال رجل : وإن ظلماه ؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم وإن ظلماه وإن ظلماه وإن ظلماه ، " الحاكم " .
من بر والديه بره أولاده جزاء وفاقا :
قال النبي صلى الله عليه وسلم " بروا آباءكم تبركم أبناؤكم وعفوا تعف نساؤكم " الطبراني
وقال النبي صلى الله عليه وسلم " البر لا يبلى والذنب لا ينسى والديان لا يموت فكن كما شئت فكما تدين تدان " الديلمي "
وعن ثابت البناني قال : رأيت رجلا يضرب أباه في موضع فقيل له : ما هذا فقال الأب : خلوا عنه فإني كنت أضرب أبي في هذا الموضع فابتليت بابني يضربني في هذا الموضع
بر الوالدين يطيل العمر ويوسع الرزق .:قال النبي صلى الله عليه وسلم " من سره أن يمد له في عمره ويزاد في رزقه فليبر والديه وليصل رحمه " أحمد "
إن الله يغفر للبار وإن عمل ما شاء . :عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال النبي صلى الله عليه وسلم يقال للعاق اعمل ما شئت من الطاعة فإني لا أغفر لك ، ويقال للبار اعمل ما شئت فإني أغفر لك " أبو نعيم في الحلية "
بر الوالدين أفضل من الجهاد :
جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذن في الجهاد ، فقال " أحي والداك؟" قال : نعم . قال " فيهما فجاهد" مسلم "
قد جعل الله للوالدين منزلة عظيمة لا تعدلها منزلة، فجعل برهما والإحسان إليهما والعمل على رضاهما فرض عظيم
فالمسلم يبر والديه في حياتهما، ويبرهما بعد موتهما؛ بأن يدعو لهما بالرحمة والمغفرة، وينَفِّذَ عهدهما، ويكرمَ أصدقاءهما
يحكى أن رجلا من بني سلمة جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، هل بقي من بر أبوي شيء أبرُّهما به من بعد موتهما ؟ قال: نعم. الصلاة عليهما (الدعاء)، والاستغفار لهما، وإيفاءٌ بعهودهما من بعد موتهما، وإكرام صديقهما وصلة الرحم التي لا توصل إلا بهما) ابن ماجه



الجواب :

وحفظك الله ورعاك .

الأول : " ما من رجل ينظر إلى والديه نظرة رحمة إلا كتب الله له بها حجة مقبولة مبرورة " . البيهقي في شعب الإيمان " وفي رواية بلفظ :
"ما من ولد بار ينظر إلى والديه نظرة رحمة إلا كتب الله له بكل نظرة حجة مبرورة " قالوا : وإن نظر كل يوم مائة مرة ؟ قال "نعم ، الله أكبر وأطيب " .
حديث موضوع مكذوب ، كما بيّنه الشيخ الألباني في " الضعيفة " .
ورواه الذهبي في " السِّيَر " ثم قال : هَذَا مُنْكَر .

الثاني : " النظر في ثلاثة أشياء عبادة : النظر في وجه الأبوين ، وفي المصحف ، وفي البحر "
وفي رواية "النظر إلى الكعبة عبادة ، والنظر إلى وجه الوالدين عبادة ، والنظر في كتاب الله عبادة"

قال المتقي الهندي في " كَنْز العمال " : ابن أبي داود في المصاحف - عن عائشة ، وفيه زافر، قال ابن عدي : لا يُتَابَع على حديثه ".
وضعّفه الألباني في " الضعيفة " .

فَنِسْبَة الحديث إلى أبي داود خطأ ، وإنما رواه ابن أبي داود في كتاب " المصاحف " كَمَا عَزَاه إليه المتّقي الهندي ، ورواه الديلمي في " مسند الفردوس " .

الثالث : " ما بر أباه من حد إليه الطرف بالغضب " رواه الطبراني في " الأوسط " والبيهقي في " شُعب الإيمان "
قال الهيثمي : رواه الطبراني في الأوسط ، وفيه صالح بن موسى ، وهو متروك .
وقال الألباني : ضعيف جدًّا .

وحديث " مَن أحْزن والِدَيه فقد عَقّهما " رواه الخطيب البغدادي في " الجامع لأخلاق الراوي وآداب السامع " مرفوعا إلى النبي صلى الله عليه وسلم .
وضعّفه الشيخ الألباني .

ومعناه غير صحيح على إطلاقه ؛ إلاّ إذا كان إدخال الحزن عليهما بغير وجه حقّ .
فقد جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله عن أفضل الأعمال . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : الصلاة . قال : ثم مه ؟ قال : الصلاة قال : ثم مه ؟ قال : الصلاة ثلاث مرات . قال : ثم مه ؟ قال : الجهاد في سبيل الله . قال : فإن لي والدين . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : آمرك بوالديك خيرا ، فقال : والذي بعثك نَبِيًّا لأُجَاهدن ولأتركَنّهما . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : فأنت أعلم . رواه الإمام أحمد وابن حبان ، وإسناد ابن حبان حسن .

الرابع : " رضا الله في رضا الوالد ، وسخط الله في سخط الوالد " . رواه الترمذي .
وقال الحافظ المنذري : رواه الترمذي ورَجَّح وَقْفَه ، وابن حبان في صحيحه ، والحاكم وقال : صحيح على شرط مسلم .
وحسّنه الألباني .
والأقرب أنه مِن قول عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما .

الخامس : " من أصبح مطيعا لله في والديه أصبح له بابان مفتوحتان من الجنة ، وإن كان واحدا فواحد ، ومن أمسى عاصيا لله تعالى في والديه أمسى له بابان مفتوحان من النار ، وإن كان واحدا فواحد " قال رجل : وإن ظلماه ؟
قال النبي صلى الله عليه وسلم وإن ظلماه وإن ظلماه وإن ظلماه "
رواه عبد الرزاق مُخْتَصَرا ، وهنّاد في " الزهد " والبخاري في " الأدب الْمُفْرَد " والبيهقي في " الشُّعَب " .
وفي العِلل لابن أبي حاتم : قَالَ أَبُو زُرْعَةَ : الْمُغِيرَة لم يسمع من عَطَاء شيئًا ، وهو مرسل.
وضعفه الألباني .

السادس : " بروا آباءكم تبركم أبناؤكم وعفوا تعف نساؤكم "
رواه الطبراني في " الأوسط " ، وقال الهيثمي : رواه الطبراني في الأوسط ، وفيه خالد بن زيد العمري ، وهو كذاب .
ورواه الحاكم وصححه ، وتعقّبه الذهبي بِقَوله : بل سُويد ضعيف .
وضعفه الألباني .

السابع : " البر لا يبلى والذنب لا ينسى والديان لا يموت فكن كما شئت فكما تدين تدان "
رواه عبد الرزاق ومِن طريقِه : البيهقي في كتاب " الاسماء والصفات " مُرْسَلا .
ورواه ابن منده في " الفوائد " موصولا .

وضعفه الألباني .
الثامن : " مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُمَدَّ لَهُ فِي عُمْرِهِ ، وَأَنْ يُزَادَ لَهُ فِي رِزْقِهِ ، فَلْيَبَرَّ وَالِدَيْهِ ، وَلْيَصِلْ رَحِمَهُ.
" رواه الإمام أحمد والبيهقي في " الشُّعَب " .
وحسّنه الألباني وصححه الأرنؤوط .

وأصله في الصحيحين دون لفظ " فَلْيَبَرَّ وَالِدَيْهِ " .

التاسع : " يقال للعاق اعمل ما شئت من الطاعة فإني لا أغفر لك ، ويقال للبار اعمل ما شئت فإني أغفر لك "
رواه أبو نُعيم في الحلية ، وإسناده ضعيف ، وهو أشبه بالموضوعات ؛ فإن الله يغفر الذنوب جميعا ، إلاّ الشرك ، لِمن مات وهو يُشرِك بالله شيئا ، لقوله تعالى : (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ) .

وورد بلفظ : ليعمل البار ما شاء أن يعمل فلن يدخل النار، وليعمل العاق ما شاء أن يعمل فلن يدخل الجنة .

أورده ابن عراق في " تَنْزِيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة الموضوعة " ، وقال الفتّني في " تذكرة الموضوعات " : فِيهِ أَصْرَم كَذَّاب . وحُكم عليه ابن حجر بالوضع .

وهذا يعني أنه موضوع مكذوب .



العاشر : " جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذن في الجهاد ، فقال " أحي والداك؟" قال : نعم . قال " فيهما فجاهد " .


هذا الحديث رواه البخاري ومسلم .


الحادي عشر : " هل بقي من بر أبوي شيء أبرُّهما به من بعد موتهما ؟

قال: نعم. الصلاة عليهما (الدعاء)، والاستغفار لهما، وإيفاءٌ بعهودهما من بعد موتهما، وإكرام صديقهما وصِلة الرَّحِم التي لا تُوصَل إلاّ بهما " .

رواه الإمام أحمد والبخاري في "الأدب المفرَد " وأبو داود وابن ماجه ، وضعفه الألباني والأرنؤوط .


وثبتت أحاديث في بعض معانيه ، منها :
قوله عليه الصلاة والسلام : إذا مات الإنسان انقطع عنه عمله إلاَّ مِن ثلاثة : إلاَّ مِن صَدقة جارية ، أو عِلْم ينتفع به ، أو وَلَد صالح يَدعو له . رواه مسلم .
وقوله : إِنَّ الرَّجُلَ لَتُرْفَعُ دَرَجَتُهُ فِي الْجَنَّةِ فَيَقُولُ: أَنَّى هَذَا ؟ فَيُقَالُ: بِاسْتِغْفَارِ وَلَدِكَ لَكَ . رواه الإمام أحمد وابن ماجه ، وحسنه الألباني والأرنؤوط .
وقوله : إن مِن أبرّ البر صِلة الرجل أهل وُدِّ أبيه بعد أن يُولِّي . رواه مسلم .

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يصحّ صيام ستّة أيام بعد رمضان مِن غير شوال ، ويكون ذِكر شوال من باب الحثّ والمبادرة ؟ عبد الرحمن السحيم إرشــاد الـصــوم 0 23-07-2015 12:35 AM
ما صِحة أحاديث وردت في تسبيح الضفدع والدودة والطير لله ؟ نسمات الفجر قسـم السنـة النبويـة 0 09-12-2013 04:06 AM
أريد التأكد مِن أحاديث وردت في فضل الوضوء عبق قسـم السنـة النبويـة 0 25-02-2010 01:04 AM
ما صِحة أحاديث وردت في فضل الصلاة على النبي ﷺ يوم الجمعة ؟ راجية العفو قسـم السنـة النبويـة 0 23-02-2010 10:57 PM
استفسار عن أحاديث وردت في سورة (يس) عبق قسـم السنـة النبويـة 0 13-02-2010 04:00 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 05:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2019, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى