عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريّات ** أنا المسيكين في مجموع حالاتي
رقم العضوية : 5
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : في دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
المشاركات : 3,530
بمعدل : 0.90 يوميا

عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبد الرحمن السحيم


  مشاركة رقم : 1811  
كاتب الموضوع : عبد الرحمن السحيم المنتدى : منتـدى الحـوار العـام
افتراضي
قديم بتاريخ : 21-10-2020 الساعة : 06:54 AM

فَضِيحة على رؤوس الأشهاد : خِزْي وعَار

🛑 يأتي صاحِب الرّشْوة يوم القيامة بِرِشْوته ؛ فيَفتَضِح على رُؤوس الخلائق

💎قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : وَاللّه لا يَأْخُذ أحَد مِنْكُم شَيْئًا بِغَير حَقّه إلاّ لَقِي اللّهَ يَحْمِلُه يَوْم القِيَامَة ، فَلأعْرِفَنّ أحدًا مِنكُم لَقِي اللّهَ يَحْمِل بَعِيرًا لَه رُغَاء ، أوْ بَقَرَةً لَهَا خُوَار ، أوْ شَاةً تَيْعَر . رواه البخاري ومسلم .

قال ابن الأثير : يُقَال : يَعَرَتِ العَنْزُ تَيْعِر ، بِالكَسْر ، يُعَارا ، بالضّم : أيْ : صَاحَت . (النهاية في غريب الحديث والأثر)

قال القسطلاّني : " فَلأعْرِفَنّ " أي : والله لأعْرِفَنّ
(إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري)

🔶 وقال عُمر رضي الله عنه : لا تَنْظُروا إلى صلاة أحَدٍ ولا إلى صيامه ، ولكن انْظُرُوا إلى مَن إذا حَدّث صَدّق ، وإذا ائتمِن أدّى ، وإذا أشْفَى وَرِع . رواه ابن المبارك في " الزهد " وأبو داود في " الزهد " والبيهقي في " شُعب الإيمان " .
قال زُهير – أحَد رُواتِه - : الإشْفَاء : الإشْرَافُ عَلى الشّيء .

🔹 قَال الزّمَخْشَرِيُّ : أيْ : إذا أشْرَفَ على مَعْصِيّة امْتنع .
(الفائق في غريب الحديث والأثر)

وكذلك : إذا أشرَف على طَمَع لا يَحِلّ له امتَنَع خَوْفًا مِن الله عزّ وجَلّ .

⚫️ قال السَّرِيّ السَّقَطِيّ : ثلاث مَن كُن فيه استكمَل الإيمان : مَن إذا غَضِب لَم يُخْرِجه غَضَبه عن الْحَقّ ، وإذا رَضِي لَم يُخْرِجه رِضَاه إلى البَاطل ، وإذا قَدَر لَم يَتَنَاول ما لَيس له . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

🔴 ونَصَح سُفيان الثوري يوما رجُلا فيما يَتعلّق بِكَسبِه ، فقال الرجل : ما أصنَع بِعِيالي ؟! فقال سُفيان : : ألاَ تَسمَعون إلى هذا ؟! يقول : إذَا عَصَى اللهَ رُزِقَ عِيَالُه ، وَإذَا أطَاعَ اللهَ ضُيِّعَ عِيَالُه . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " .

◾️ قال ابن القيم رحمه الله : ما أخَذ العَبد ما حُرِّم عليه إلاّ مِن جِهَتَيْن :
إحداهُمَا : سُوء ظنّه بِرَبّه ، وأنه لو أطاعه وآثَرَه لَم يُعطِه خَيرًا مِنه حَلالا .
والثانية : أن يكون عَالِمًا بِذَلك ، وأنّ مَن تَرَك لله شيئا أعاضَه خَيْرا مِنه ، ولكن تَغلِب شَهوَتُه صَبْرَه ، وهَوَاه عَقْلَه .
فالأوّل مِن ضَعْف عِلمِه . والثاني مِن ضَعْف عَقْلِه وبَصِيرَته .
(الفوائد)


عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريّات ** أنا المسيكين في مجموع حالاتي
رقم العضوية : 5
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : في دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
المشاركات : 3,530
بمعدل : 0.90 يوميا

عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبد الرحمن السحيم


  مشاركة رقم : 1812  
كاتب الموضوع : عبد الرحمن السحيم المنتدى : منتـدى الحـوار العـام
افتراضي
قديم بتاريخ : يوم أمس الساعة : 07:11 AM

في أشدّ مواطِن الخوف عليك تَطمِين مَن حَوَالَيْك : (ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا)

🔶 في لحظة خَوْف طبيعي - على صاحِبه قَبْلَ خوفِه على نفسِه - يقول أبو بكر رضي الله عنه : يَا رَسُولَ الله ! لَوْ أنّ أحَدَهُمْ نَظَرَ إلَى قَدَمَيْه أبْصَرَنا تَحْت قَدَمَيْه ، فقال : يَا أبَا بَكْرٍ مَا ظَنّك بِاثْنَيْن اللهُ ثَالِثُهُمَا ؟! رواه البخاري ومسلم .

🤚🏽 لا داعي للخّوْف ولا للقَلَق .. فالأمْر أمْرُه ، والْمُلْك مُلكُه ، والتّدْبِير تَدبيرُه ، وأنت عَبدُه ، وفي فَضلِه ولُطفِه ..
عليك بِتقْواه ، وأبشِر بِالفَرَح والفَرَج ..

خَفِيٌّ لُطْفه ، وعَجيبٌ تَدبِيره ..
يَنام العبد ، والرّبُّ يُدبِّر الأمر ..

💎 اقرأ على سَبِيل الاطمِئنان : (يُدَبِّرُ الأَمْرَ)

يَتَخوّف موسى عليه الصلاة والسلام القَتْل : (وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ) ، فيَأتِيه التّطمِين : (كَلاَّ فَاذْهَبَا بِآَيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُمْ مُسْتَمِعُونَ)

🔹 قال القرطبي : أيْ : كَلاّ لَن يَقْتُلُوك . فَهُو رَدْعٌ وَزَجْرٌ عَن هَذا الظّنّ ، وَأمْرٌ بِالثّقَة بِاللّه تَعالى ، أيْ : ثِقْ بِالله وَانْزَجِرْ عَن خَوْفِك مِنهم ، فإنهم لا يَقدِرون على قَتْلِك ، وَلا يَقْوَوْن عَلَيه .
(الجامع لأحكام القرآن : تفسير القرطبي)

▪️ في لَحظَة خَوْف الافتضاح ، واعتِصَار الألَم ، وغَلَبَة الحياء : تَمَنّت مريم الْمَوْت ، وأنها لم تَكُن أصلا ، فقالت : (يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنْتُ نَسْيًا مَنْسِيًّا) ، فجاءها التّطمِين مِن جِهة لَم تَتوقّع أبدًا أن يأتِيَها مِنها : (فَنَادَاهَا مِنْ تَحْتِهَا أَلاَّ تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا)
وسواء كان الْمُنَادِي لها جَبْرِيل عليه الصلاة والسلام ، أو ابنها عيسى عليه الصلاة والسلام ؛ فهو تَطمِين لَم يُعهَد ، ولَم يُتَوقّع .

🔸 قال ذو النّون المصري : ارْضَ عَن الله ، وَثِقْ بِالله ؛ فَكُلّ شَيء بِقَضَاء الله ، وَأثْنِ عَلى الله ، فَإنّه مَن عَرَف اللهَ رَضِيَ بِالله ، وَسَرّه مَا قَضَى . رواه البيهقي في " شُعب الإيمان " .

🕯 إذَا بُلِيتَ فَثِقْ بِاَللّهِ وَارْضَ بِهِ ... إنّ الذِي يَكْشِفُ الْبَلْوَى هُو اللّهُ
إذَا قَضَى اللّهُ فَاسْتَسْلِمْ لِقُدْرَتِه ... مَا لامْرِئٍ حِيلَةٌ فِيمَا قَضَى اللّهُ
الْيَأسُ يَقْطَعُ أحْيَانًا بِصَاحِبِهِ ... لا تَيْأسَنّ فَإنّ الصّانِعَ اللَّهُ
(أدَب الدنيا والدّين ، للمَأوَردِيّ)

💡 قال الشيخ السّعدي رحمه الله :
ومَتَى اعتَمَد القَلب على الله ، وتَوكّل عليه ، ولَم يَستَسلِم للأوْهام ولا مَلَكَته الْخَيَالاَت السّيئة ، ووَثِق بِالله وطَمِع في فَضلِه - انْدَفَعَت عنه بِذلك الْهُمُوم والغُمُوم ، وزَالَت عنه كثير مِن الأسقَام البَدَنِيّة والقَلْبِيّة ، وحَصَل للقَلْب مِن القُوّة والانْشِرَاح والسّرُور ما لا يُمكِن التّعبِير عنه .
(الوسائل المفيدة للحياة السعيدة)

ونِعْم بِالله العَلِيِّ العظيم ..

🖌 يعاني مِن الضيق في الصدر وعدم الرضا عن نفسه . ماذا يفعل ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=399

🖋 هل يصح القول ( الثقة بِالنّفْس أوْ ثِقْ بِنَفْسِك) ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=612

⭕️ الكسب الحرام نتيجة عدم الثقة بالرزق
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=6241

🖍 كيف أصِل إلى مَرْحَلة اليقين بالله ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=8116


عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريّات ** أنا المسيكين في مجموع حالاتي
رقم العضوية : 5
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : في دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
المشاركات : 3,530
بمعدل : 0.90 يوميا

عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبد الرحمن السحيم


  مشاركة رقم : 1813  
كاتب الموضوع : عبد الرحمن السحيم المنتدى : منتـدى الحـوار العـام
افتراضي
قديم بتاريخ : اليوم الساعة : 07:36 AM

الْمُشارَكة الوِجدانِيّة مَجّانِيّة !

حَفِظَت لنا دواوين العِلْم مِن الْمُشارَكات الوِجدانية : حَفَاوَة طَلْحَة بن عبيد الله رضي الله عنه بِكَعْب بن مالِك رضي الله عنه ، ودُمُوع نساء !

💎 لَمّا تابَ الله على الثلاثة الذين خُلِّفُوا : (وَعَلَى الثَّلاثَةِ الَّذِينَ خُلِّفُوا حَتَّى إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنْفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَنْ لا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلاّ إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا) انْطلَقَ كَعْب بن مالِك رضي الله عنه مُسرِعا تُجاه مسجد النبي صلى الله عليه وسلم ، قال كَعْب : حَتَّى دَخَلْتُ الْمَسْجِدَ ، فَإذَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم جَالِسٌ فِي الْمَسْجِد وَحَوْلَه النّاس ، فَقَام طَلْحَةُ بن عُبَيْد الله يُهَرْوِل حَتى صَافَحَنِي وَهَنّأني ، وَاللهِ مَا قَام رَجُل مِن الْمُهَاجِرِين غَيْرُه . فَكَان كَعْبٌ لا يَنْسَاها لِطَلْحَة . رواه البخاري ومسلم .

🖊 قال ابن بطّال : الْمُصَافَحَة حَسَنَة عند عامة العلماء ... وهي مِمّا تُنْبِت الوِدّ ، وتُؤدّي الْمَحَبّة . ألاَ تَرَى قَول كعب بن مالك في حديثه الطويل حين قام إليه طَلْحَة وصَافَحَه : " فوالله لا أنسَاها لِطَلحة أبدًا " ، فأخبَر بِعظيم مَوقع قِيام طَلحَة إليه مِن نفسِه ومُصَافَحَتِه له وسُرورِه بِذلك ، وكان عندَه أفضَل الصّلَةِ والْمُشَارَكةِ له .
(شرح صحيح البخاري)

🖋 وقال النووي : فِيه اسْتِحْبَابُ مُصَافَحَة الْقَادِم وَالْقِيَام لَه إكْرَامًا ، وَالْهَرْوَلَة إلى لِقَائِه بَشَاشَةً وَفَرَحًا .
(المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجّاج)

🔘 وكَان عَبد اللّه بن رَوَاحَة وَاضِعًا رَأسَه فِي حِجْر امْرَأتِه , فَبَكَى فَبَكَتِ امْرَأتُه , فقال : مَا يُبْكِيك ؟ قالتْ : رَأيْتُك تَبْكِي فَبَكَيْت ! فقال : إنّي ذَكَرْتُ قَوْلَ اللّه : (وَإِنْ مِنْكُمْ إِلاَّ وَارِدُهَا) ، فَلا نَدْرِي أنَنْجُو مِنْها أمْ لا ؟ رواه عبد الرزاق في " تفسيره " وابن جرير في " تفسيره " .
فقد شارَكَتْه شُعورَه دون أن تَسألَه عن السبب !

💎 وقالتْ أمّ عَطِيّة رضي الله عنها : بَايَعْنَا النبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَقَرَأَ عَلَيْنَا : (أَنْ لا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا) ، وَنَهَانا عَن النّيَاحَة ، فَقَبَضَتِ امْرَأةٌ مِنّا يَدَها ، فَقَالَتْ : فُلاَنَةُ أسْعَدَتْنِي ، وَأنَا أُرِيد أنْ أجْزِيَها ، فَلَم يَقُلْ شَيْئًا ، فَذَهَبَتْ ثُمّ رَجَعَت . رواه البخاري ومسلم .
وفي رواية : فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ الله ، إلاّ آلَ فُلانٍ ، فَإنّهُم كَانُوا أسْعَدُونِي فِي الْجَاهِلِيّة ، فَلا بُدّ لِي مِن أنْ أُسْعِدَهُم !

🔸 قال القاضي عِياض : قَوله : " أسْعَدَتْنِي فُلانَة " أي : أعانتني في النّيَاحَة على الْمَيّت .
(مشارِق الأنوار)
🔹 وقال ابن حَجَر : الإِسْعَادُ : قِيَامُ الْمَرْأةِ مَع الأُخْرَى فِي النّيَاحَة تُرَاسِلُها ، وَهُو خَاصٌّ بِهَذا الْمَعنى ، وَلا يُسْتَعْمَلُ إلاّ فِي الْبُكَاء وَالْمُسَاعَدَةِ عَليه .
(فتح الباري)

⚫️ وفي حادثة الإفْك ، قالتْ عائشة رضي الله عنها : اسْتَأْذَنَتِ امْرَأةٌ مِن الأنْصَار ، قالتْ : فَأذِنْتُ لَها ، فَجَلَسَتْ تَبْكِي مَعِي . رواه البخاري ومسلم .

🔵 ولَمّا وَلِي عُمر بن عبد العزيز الخلافة خيَّر امرأتَه بَيْنَ أنْ تُقِيمَ فِي مَنْزِلِها على حالِها ، - وَأعْلَمَهَا أنّه قَدْ شُغِلَ عَن النّسَاءِ بِمَا فِي عُنُقِه - وَبَيْن أنْ تَلْحَقَ بِمَنْزِل أبِيها ، فَبَكَتْ ، فَبَكَى جَوَارِيهَا لِبُكَائِها . رواه أبو نُعيم في " حلية الأولياء " وابن عساكر في " تاريخ دمشق " .

الْمُشارَكات الوِجدانِيّة لا تحتاج إلى بذْل مَال ، بل قد لا تحتاج إلى كلام !!

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أنا أدفع القرض و الشركة تدفع الفوائد فهل هذا جائز ؟ ناصرة السنة إرشـاد المعامـلات 0 08-01-2013 04:53 PM
هل هذه الفوائد في قول لا حول ولا قوة إلا بالله صحيحة؟ ناصرة السنة إرشـاد الأذكـار 0 20-09-2012 12:22 AM
الفوائد العلمية فى صيام الثلاثة ايام البيض: عائشة قسـم الأراشيـف والمتابعـة 1 31-03-2010 08:44 AM
هل يجوز اخذ الفوائد لسد الديون عبق إرشـاد المعامـلات 0 20-02-2010 01:14 AM
التائب من الفوائد الربوية هل يرجعها إلى البنك محب السلف إرشـاد المعامـلات 0 11-02-2010 03:06 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 10:18 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى