نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 3,235
بمعدل : 0.85 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشــاد الـصــلاة
افتراضي ما حكم الصلاة خلف الأجهزة مثل : التلفاز أو المذياع أو الجوال ؟
قديم بتاريخ : 23-04-2020 الساعة : 09:24 PM


ما حُكم الصلاة خلْف الأجهزة (تلفاز – مذياع – جوال) ؟
وهل هو صحيح أن عِلّة المنع : عدم هجر المساجد ؟
بحيث إذا صلّى الناس في بيوتهم جاز لهم الصلاة خَلف الأجهزة ؟
_____________________________________


الجواب :

لا تَصِحّ الصلاة خَلْف الأجهزة المذكورة (تلفاز – مذياع – جوال) ؛ لأنه لا يَصِحّ الاقتداء مع اختلاف الأماكن في البلد الواحد ، فكيف بِاختلاف البلدان وتباعُد المسافات .
وهذا بإجماع أهل العلم .

وجمهور أهْل العِلم يَشتَرِطون أن لا تكون هناك مسافة بين الصفوف .
قال النووي : يُشتَرط أن لا تَطول المسافة بين الإمام والمأمومين إذا صَلّوا في غير المسجد ، وبه قال جماهير العلماء ؟ (المجموع)

وقال ابن قُدَامَة : لا بُدّ لِمَن لا يُشَاهِد أن يَسمَع التّكبِير ؛ لِيُمْكِنه الاقتداء ، فإن لم يَسْمَع لَم يَصحّ ائتِمَامه بِه بِحَال ؛ لأنه لا يُمكِنه الاقتداء به . (الْمُغنِي)

قال الحجاوي في " زاد المستقنع " : يَصِحُّ اقْتِدَاءُ المَأْمُومِ بِالإِمَامِ فِي المَسْجِد وَإِنْ لَمْ يَرَهُ وَلاَ مَنْ وَرَاءَهُ إِذَا سَمِعَ التَّكْبِيرَ ، وَكَذَا خَارِجَهُ إِنْ رَأَى الإمَامَ أَوْ المَأْمُومِين إذا اتّصَلَت الصّفُوف .
قال شيخنا العلامة العثيمين رحمه الله : الصَّوابُ في هذه المسألة : أنَّه لا بُدَّ في اقتداءِ مَن كان خارجَ المسجدِ مِن اتِّصالِ الصُّفوفِ ، فإنْ لم تكن متَّصِلة فإنَّ الصَّلاة لا تَصِحّ .
مثال ذلك : يُوجد حَوْل الْحَرَم عمارات ، فيها شُقق يُصلِّي فيها الناسُ ، وهم يَرَون الإِمامَ أو المأمومين ، إما في الصَّلاةِ كلِّها ؛ أو في بعضِها ؛، فعَلى كلامِ المؤلِّفِ تكون الصَّلاةُ صحيحة ، ونقول لهم: إذا سمعتم الإِقامة فلكم أنْ تبقوا في مكانِكم وتصلُّوا مع الإِمام ولا تأتوا إلى المسجدِ الحرام.
وعلى القول الثاني : لا تَصِحُّ الصَّلاةُ ؛ لأنَّ الصفوفَ غيرُ متَّصلةٍ . وهذا القولُ هو الصَّحيحُ ، وبه يندفع ما أفتى به بعضُ المعاصرين مِن أنَّه يجوز الاقتداءُ بالإِمامِ خلفَ المِذياعِ ، وكَتَبَ في ذلك رسالةً سمَّاها : " الإقناع بصحَّةِ صلاةِ المأمومِ خلفَ المِذياع " ، ويلزمُ على هذا القَول أن لا نصلِّي الجمعة في الجوامع بل نقتدي بإمام المسجدِ الحرامِ ؛ لأنَّ الجماعةَ فيه أكثرُ فيكون أفضل ، مع أنّ الذي يصلِّي خلفَ المِذياع لا يَرى فيه المأموم ولا الإِمامَ ، فإذا جاء التلفاز الذي يَنْقُل الصَّلاة مباشرة يكون مِن بابِ أَولى ، وعلى هذا القول اجعلْ التلفزيون أمامَك وصَلِّ خلفَ إمامِ الْحَرَمِ ، واحْمَدِ اللهَ على هذه النِّعمةِ ؛ لأنَّه يشاركك في هذه الصَّلاةِ آلاف النَّاس ، وصَلاتك في مَسجِدك قد لا يَبْلُغون الألْف.
ولكن ؛ هذا القَول لا شَكّ أنّه قولٌ باطلٌ ؛ لأنه يؤدِّي إلى إبطالِ صلاةِ الجماعةِ أو الجُمعة ، وليس فيه اتِّصالَ الصُّفوفِ ، وهو بعيدٌ مِن مقصودِ الشَّارعِ بصلاةِ الجمعةِ والجماعة . (الشرح الْمُمْتِع)

ولا يَصِحّ أن الِعلّة مِن مَنْع الصلاة خَلْف المذياع هي عدم هجر المساجد ، وليس لأجل أن لا تتعطّل المساجِد ، إذْ لو كانت هذه هي العِلّة لأفْتَى أهل العِلْم للمرأة ومَن لا تَجِب عليه الْجَماعة بِجَواز الصلاة خَلْف المذياع .

سُئل شيخنا العلامة الشيخ ابن باز رحمه الله : أثناء إذاعة الصلاة على الهواء مباشرةً في التلفاز . هل يجوز وأنا في بيتي أن أصلي خلف إمام المسجد الذي تُذاع منه الصلاة ؟
فأجاب رحمه الله : لا يُصلَّى خَلْف التلفاز، بل الواجب عليك أن تُصلِّي في الجماعة في المساجد التي حَوْلك ...
لو قُدّر أنه تأخّر لِمَرَض أو عِلّة مِن العِلل وفَاتَته الصلاة لا يُصلِّي خَلْف الْمِذْيَاع ، ولا خَلْف التلفاز - ما يُذَاع في التلفاز - بل يُصلِّي وَحْدَه ، أو يُصَلّي معه مَن عنده مِن أهل بَيْته ، والنساء يَقِفْن خَلْفه ، لا يَقِفْن معه ، المرأة فأكثر تَقِف خَلْفه ، وتُصلِّي معه لا بأس ، أما الصلاة مع الإمام الذي يَسمَعه في الإذاعة أو في التلفاز ؛ فلا ، أو يَراه في التلفاز ؛ فلا . اهـ .

وسُئل علماؤنا في اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في المملكة : ما حُكم مَن صَلّى جماعة في مَنْزِله مُكْتَفِيا بِسمَاع مُكَبّرات الصوت مِن المسجد ، ولم يَتّصِل بين الإمام والمأموم ولو بِواسِطة ، وذلك واقع مكة والمدينة في الموسم ؟
فأجابوا : لا تَصحّ الصلاة ، وهذا مذهب الشافعية ، وبه قال الإمام أحمد ، إلاّ إذا اتّصَلَت الصّفوف بِبَيْته ، وأمْكَنه الاقتداء بِالإمام بِالرّؤية وسَمَاع الصّوت ، فإنها تَصِحّ ، كَمَا تَصِحّ صلاة الصّفوف التي اتّصَلَت بِمَنْزِله ، أما بِدُون الشّرْط المذكور ؛ فلا تَصِح . اهـ .

وقال العلامة الشيخ الألباني رحمه الله : الواجِب الصلاة في المسجد ووَصْل الصّفُوف , فمَا يَفْعَله الناس اليوم في مَوْسم الْحَجّ مِن الصلاة في الغُرَف التي حَوْل المسجِد الْحَرّام مع عدم اتّصَال الصّفُوف فيه ؛ فلا أراه جائزا بِوَجْه مِن الوُجُوه . (إرواء الغليل)

والواجب على المسلم أن يَحتاط لِدِينه ، ولا يتساهل ولا يَتهاون في شأن الصلاة ، ولا يتتبّع الرُّخص مِن غير دليل ، ولا قَول عليه حُجّة .
وأن يَخْرُج مِن عُهدة الواجِب بِيقِين .
ولا يجوز أخذ الفتوى مِمّن عُرِف بالتساهل فيها .
قال النووي : يَحْرُم التَّسَاهُل فِي الْفَتْوَى ، وَمَن عُرِفَ بِهِ حَرُم اسْتِفْتَاؤُه . (المجموع)

ويُقال مثل ذلك في مسألة كثُر الكلام فيها ، وهي اقتداء الناس إذا صَلّوا في بُيوتهم بعضهم ببعض ! مع وُجود الجدران !
ورَحِم الله الإمام أحمد بن حنبل حيث وَضَع قاعِدتين لِطُلاّب العِلْم قبل الكلام في أي مسألة .
الأولى : قَوله رحمه الله : أكثر ما يُخطئ الناس في التأويل والقِياس !
والثانية : قَوله رحمه الله : إيّاك أن تَتكلّم في مسالة ليس لك فيها إمَام .

والقول بِجواز اقتداء الناس إذا صَلّوا في بُيوتهم بعضهم ببعض ! مع وُجود الجدران ! قول شاذّ ، لا أعلَم أنه سُبِق إليه ، ولا أفتى به أحَد مِن أهل العِلْم ، مَع وُجود الأعذار ، سواء أهل الأعذار ، أو مَن لا تَجب عليهم الجماعة ، أو في حال الصلاة في البيوت عند وُجود العُذر ، فقد نادَى المنادِي في زَمَن الصحابة رضي الله عنهم : صَلُّوا فِي بُيُوتِكُم ، الصَّلاَة فِي الرِّحَال ، كما في الصحيحين ، ولم يُفتِ أحد مِن أهل العلم باقتداء بعضهم ببعض .
فالصلاة في البيوت ليست مسألة وَلِيدة الساعة ، وليست نازِلة بِسبب هذه الجائحة وانتشار الوباء ، وإنما هي مسألة معروفة مِن القَرْن الأول .

وبعض المسائل يُقال فيها : لا وَحْدك صَلّيت ، ولا بإمامك اقْتَدَيْت .
وهذا يُروَى عن عُمر وعن ابن مسعود رضي الله عنهما .

ومثل هذه المسائل : يَجب الرجوع فيها إلى أهْل العِلْم الثقات قبل نشرها على الناس ، وقبل أن يُفتَى بها الناس ، ثم يُعمَل بها .


والله تعالى أعلم .


المجيب فضيلة الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أعمل في شركة تبيع الأجهزة بنظام التقسيط بفائدة شهرية فما حكم هذا العمل ؟ أم سارة إرشـاد المعامـلات 0 21-12-2013 03:21 PM
ما حكم اقتناء التلفاز عبق قسـم الفتـاوى العامـة 0 14-03-2010 04:42 PM
حكم نظر المرأة للرجال وخاصة في التلفاز محب السلف إرشـاد المـرأة 1 13-03-2010 09:48 PM
امتنع عن بيع الأجهزة لشخص ماله أصله ربا ، فما حُكم ذلك ؟؟ ناصرة السنة إرشـاد المعامـلات 0 07-03-2010 02:12 PM
الصورة المحرّمة هي ما تمّ طباعتها أم تشمل الصور المخزّنة في الأجهزة ؟ عبق قسـم المحرمـات والمنهيات 0 27-02-2010 06:12 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:29 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى