نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 2,693
بمعدل : 0.98 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم المحرمـات والمنهيات
افتراضي ما حكم من يساعد الظالم على الظلم ويزين له الباطل ؟
قديم بتاريخ : 11-08-2017 الساعة : 10:58 AM


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه من خير ونفع فضيلة الشيخ
ما حكم من يساعد الظالم على ظلم إنسان ويزين له الباطل ويبرر أفعاله ولا ينهاه عن البغي ولا ينصف المظلوم ولا يقول كلمة حق ربما لخوفه من هذا الظالم أو لسبب آخر
بارك الله فيكم ونفع بكم
_____________________________________


الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

مَن يُساعِد الظالِم على ظُلمه ، هو ظالِم مثله ، وعواقب الظُّلْم وَخيمة ، وعقوبة الظُّلْم مُعجّلة في الدنيا ، مع ما يُدَّخَر لصاحبها في الآخرة .
قال تعالى : (وَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ) .
وقال عليه الصلاة والسلام : ما مِن ذَنْب أجْدر أن يُعَجِّل الله تعالى لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يُدَّخَر له في الآخرة مِن البَغي وقَطيعة الرَّحم . رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه ، وصححه الألباني والأرنؤوط .

ولعلّ مَن يُقِرّ الظُّلْم ويَسكت عليه يَحمل الإثم ثلاث مرّات :
مرّة بِمُساعدة الظالِم على ظُلمه ، ومرّة بِعدم نُصْرَة المظلوم ، ومرّة بإقرار الظُّلْم .
وفي الحديث : إِذَا عُمِلَتِ الْخَطِيئَةُ فِي الأَرْضِ كَانَ مَنْ شَهِدَهَا فَكَرِهَهَا - وَقَالَ مَرَّةً : " أَنْكَرَهَا " - كَمَنْ غَابَ عَنْهَا ، وَمَنْ غَابَ عَنْهَا فَرَضِيَهَا كَانَ كَمَنْ شَهِدَهَا . رواه أبو داود ، وحسّنه الألباني .

والواجب على المسلم أن يَنصر أخاه المسلم ؛ لقوله عليه الصلاة والسلام : الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ لا يَظْلِمُهُ وَلا يُسْلِمُهُ . رواه البخاري ومسلم .
قال ابن حجر : يُقَالُ أَسْلَمَ فُلانٌ فُلانًا إِذَا أَلْقَاهُ إِلَى الْهَلَكَةِ وَلَمْ يَحْمِهِ مِنْ عَدُوِّهِ ، وَهُوَ عَامٌّ فِي كُلِّ مَنْ أُسْلِمَ لِغَيْرِهِ ، لَكِنْ غَلَبَ فِي الإِلْقَاءِ إِلَى الْهَلَكَةِ .
وقال : وَقَوْلُهُ : " وَلا يُسْلِمُهُ " ، أَيْ : لا يَتْرُكُهُ مَعَ مَنْ يُؤْذِيهِ ، وَلا فِيمَا يُؤْذِيهِ ، بَلْ يَنْصُرُهُ وَيَدْفَعُ عَنْهُ ، وَهَذَا أَخَصُّ مِنْ تَرْكِ الظُّلْمِ ، وَقَدْ يَكُونُ ذَلِكَ وَاجِبًا ، وَقَدْ يَكُونُ مَنْدُوبًا ، بِحَسَبِ اخْتِلافِ الأَحْوَالِ . اهـ .

ومِن حقّ الأخ على أخيه أن يَنصره ، وأن يُدافِع عنه بحسب استطاعته .

قال عليه الصلاة والسلام : مَن ذبّ عن لحم أخيه بالغيبة كان حقًّا على الله أن يُعتقه مِن النار . رواه الإمام أحمد . وصححه الألباني .
ولَمَّا بَلَغ النبيُّ صلى الله عليه وسلم تبوك قال - وهو جالِس في القوم - : ما فعل كعب ؟ فقال رجل مِن بني سَلمة : يا رسول الله حبسه بُرداه ونظره في عِطفيه ! فقال معاذ بن جبل : بئس ما قلتَ ! والله يا رسول الله ما علمنا عليه إلاّ خيرا ، فَسَكَت رسول الله صلى الله عليه وسلم . رواه البخاري ومسلم .

ومَن سَكَت عن ظُلْم ظالِم وهو يستطيع منعه ، أو الإنكار عليه ، فقد أعانه على ظُلمه ، وكان مِن أولياء الظالِم .
قال تعالى : (وَكَذَلِكَ نُوَلِّي بَعْضَ الظَّالِمِينَ بَعْضًا بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ)
وفي الحديث : مَن أُذِلّ عنده مُؤمِن فلم يَنصره وهو يَقْدِر على أن يَنصره أذلّه الله عز وجل على رءوس الخلائق يوم القيامة . رواه الإمام أحمد .
وله شاهِد من حديث جابر بن عبد الله وأبي طلحة رضي الله عنهم عند الإمام أحمد وأبي داود .

ومَنْع الظالِم مِن إيقاع الظُّلْم هو نُصْرَة له في الحقيقة ، كما في قوله عليه الصلاة والسلام : انْصُرْ أَخَاكَ ظَالِمًا أَوْ مَظْلُومًا . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، هَذَا نَنْصُرُهُ مَظْلُومًا ، فَكَيْفَ نَنْصُرُهُ ظَالِمًا ؟ قَالَ : تَأْخُذُ فَوْقَ يَدَيْهِ . رواه البخاري .

وقد حذَّر النبيُّ صلى الله عليه وسلم معاذا حين بعثه إلى اليمن ، فقال له : واتّق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حِجاب . رواه البخاري ومسلم .

وسبق الجواب عن :
ما حكم الرد على كبير السن الذي يكذب ويتهم الآخرين ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=20070

إذا دعا المظلوم بأكبر مما تعرّض له .. هل تُستجاب دعوته ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=12709

لماذا يتأخر وقوع العقوبة على الظالم رغم دعاء المظلوم عليه ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=15338

إشكال حول حديث (ومطعمه ومشربه وملبسه حرام) وبين استجابة الله لدعاء المشركين
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=16588

حول هذه الآية (ولا تركنوا إلى الذين ظلموا فتمسكم النار)
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=8465

القول للجنس الآخر إني أُحبك في الله ، وماذا يترتب على المحبة في الله من واجبات ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=37

ومقال بعنوان :
مَن سَقَى كأس الظُّلم سُقي بها..!
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=7919

شيخ مفتون..
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=6115

والله تعالى أعلم .


المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف نتعامل مع من يدعو إلى الباطل ويعمل الأعمال الشركية ؟ عبد الرحمن السحيم قسم التوبـة والدعوة الى الله وتزكية النفس 0 20-12-2016 10:20 PM
اشكالية فى حديث" "صلة الرحم وحسن الخلق وحسن الجوار يعمرن الديار ويزدن في الأعمار " . ناصرة السنة قسم أراشيف الفتاوى المكررة 1 26-03-2010 05:20 AM
فقّـاعـة الباطل إرشاد قسـم المقـالات والـدروس والخُطب 0 19-03-2010 04:54 PM
المشاركة فى منتديات فيها من الباطل بغرض نشر الخير والحق ناصرة السنة قسـم الأنترنـت 0 12-03-2010 03:39 PM
سيرة العالم الرباني ( ابن وهب ) بحر من بحور العلم راجية العفو قسـم المقـالات والـدروس والخُطب 0 11-03-2010 06:13 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى