راجية العفو
الصورة الرمزية راجية العفو

مشرفة عامة


رقم العضوية : 13
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 4,341
بمعدل : 1.54 يوميا

راجية العفو غير متواجد حالياً عرض البوم صور راجية العفو


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشــاد الـصــلاة
افتراضي ما رأيكم بموضوع تفسير حركات الصلاة وأذكارها ؟
قديم بتاريخ : 10-10-2017 الساعة : 09:39 PM


السؤال
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

انا مشرف في منتدي اسلامي
ورايت هذه الرساله ارجو من حضراتكم ان تفيدوين بمدي صحه هذا الموضوع

اخوتى و أخواتى فى الاسلام

بالتأكيد كلنا فاهمين الكلام اللى بنردده فى كل صلاة

الله أكبر
سبحان ربى العظيم
سبحان ربى الأعلى
سمع الله لمن حمده
السلام عليكم و رحمة الله

و أكيد برضو فاهمين آيات الفاتحة و الاخلاص و السور و الايات الأخرى اللى بنستعين بيها فى صلاتنا
لكن ليه بنصاحب هذا القول أو ذاك بهذه الحركة أو تلك ؟

بحثت كتير و أخيرا لقيت الاجابة فى كتاب للدكتور / نديم عبد الشافى السيّار , و مع الرجوع لآيات كتاب الله فهمت الآتى :


الوقوف فى وضع التكبير

الوضع دة هو اللى بنعبر به عن الصلاة ككل (باشارة أو فى رسمة )

حركة رفع اليد عموما فيها تكبير و تعظيم لمن نرفع له أيدينا
( زى الضباط فى الجيش مثلا , و لله المثل الأعلى طبعا )
و لذلك بنصاحبها بقولنا
" الله أكبر "
و معنى ذلك اننا بنجاهر بعظمة الله و ضآلتنا كبشر فى حضرته

كمان وضع الكفين يمين و شمال راسنا بتوحى بتوجيه نفسنا لله و تركنا الاشتغال بطاعة الجسد و تركيز كل الحواس مع الله وحده

و توجيه الكفين للخارج يوحى بطلب الصفح و التبرؤ من الذنوب و صد المعاصى
و كأن المصلى بيقول بخضوع و تذلل :" أنا بأتقيك يارب , و بأتحامى فيك من ذلتى و معصيتى , طامعا فى عفوك و رضاك و مغفرتك "

" ذلك و من يعظم شعائر الله فانها من تقوى القلوب "
(الحج32)
" انما يتقبل الله من المتقين "
(المائدة27)


الوقوف مع وضع الكف الأيمن فوق الأيسر

أولا هى وقفة الأدب و الاحترام
فى العالم كله بنشوف ان أى انسان بيقف أمام رئيسه بيقف ثابت و كفيه قدامه و راسه محنية قليلا
دى وقفة فطرية
فمن الأولى نقفها أمام المولى عز و جل
أما وضع اليد اليمنى على اليسرى فدة بيرمز لأفضلية أهل اليمين
" و أصحاب اليمين ما أصحاب اليمين "
(الواقعة27)
" فسلام لك من أصحاب اليمين "
(الواقعة90)
" الا أصحاب اليمين "
(المدثر39)
( و لا علاقة له بتفضيل اليد اليمنى عن اليد اليسرى أو أى عضو من أعضاء الجسم عن الآخر كما يشيع البعض
" عن اليمين و الشمائل سجدا لله "
( النحل4
" و نقلبهم ذات اليمين و ذات الشمال "
(الكهف 1


الركوع

انه كتمكين الرجل من نفسه من حاول ضرب عنقه
طبعا كلنا عارفين لما سيدنا ابراهيم روى رؤياه على ابنه اسماعيل و قال له " انى أرى فى المنام أنى أذبحك فانظر ماذا ترى " , و عارفين لما اسماعيل قال لوالده "يا أبت افعل ما تؤمر ستجدنى ان شاء الله من الصابرين "
(الصافات102)
وقف سيدنا اسماعيل فى وضع الركوع أمام والده سيدنا ابراهيم عليهما السلام ليمكنه من عنقه
و حينها عفا الله عنهما " و فديناه بذبح عظيم"
(الصافات107)

و هو دة الوضع اللى بناخده فى صلاتنا تعبيرا عن خضوعنا التام لله و استسلامنا التام لقضائه و طاعتنا التامة لأمره
لذلك فلما بنرفع راسنا بنقول " سمع الله لمن حمده , ربنا و لك الحمد "
الشكر على النجاة و الحمد على العفو

و وضع الركوع هو قمة الاسلام لله , و دة هو المقصود من الصلاة و لذلك فاحنا بنسمى كل فصل فى الصلاة " ركعة "
" تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله و رضوانا "
(الفتح29)


السجود

انه منتهى التذلل أن نضع الوجه فى مرتبة القدم
لذلك من شروط السجود :
- صدق النية
- السرعة فى السجود
" خروا سجدا و بكيا "
(مريم5
"خروا سجدا و سبحوا بحمد ربهم و هم لا يستكبرون "
(السجدة15)
- ارتكاز الجبهة على الأرض
" سيماهم فى وجوههم من أثر السجود "
(الفتح29)

و هنا بيقال أن الحكمة فى مسح الرأس أثناء الوضؤ هو اننا نطهر جبيننا ( الناصية ) , فهى أساس عملية السجود
يعنى السجود مش التذلل لله بس , و لكن بنطهر أعلى ما فينا قبل ما نقدمه بمنتهى المذلة و التواضع لله العلى العظيم

وضع القعود للتشهد

هذا الوضع هو وضع الخضوع للعاطى مقدما له الشكر و التحية
التحيات لله و الصلوات و الطيبات ...
باركين على ركبنا , منتظرين الخير ينزل علينا
( زى ما بنشوف فى الأفلام البطل يبرك على ركبه أمام الملك ليمنحه لقب .. أو ولى العهد عندما يمنح تاج الملكية ... الخ )

كما أنه وضع التبرك ( المباركة )
و البركة هى المنحة الروحية التى يبثها الله فينا بعد الصلاة
"ان الصلاة تنهى عن الفحشاء و المنكر "
(العنكبوت45)


و طبعا السلام عن اليمين و عن اليسار للملائكة


"ربنا و اجعلنا مسلمين لك و من ذريتنا أمة مسلمة لك و أرنا مناسكنا و تب علينا انك أنت التواب الرحيم "
(البقرة128)

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ما ذُكِر منه ما هو الْتِماس للحكمة ، ومنه ما هو ظنّ وتخرّص ، ومنه ما هو باطل !
فقوله : (و لا علاقة له بتفضيل اليد اليمنى عن اليد اليسرى أو أي عضو من أعضاء الجسم عن الآخر) .. إذا لم يكن فلأيّ شيء تُقدّم اليمين ؟ سواء كانت يدا أم قَدَمًا . فاليد اليمنى تُقدّم على اليسرى ، والقَدَم اليمنى تُقدّم على القدم اليسرى .
ولذلك جاء الأمر بالأكل والأخذ والعطاء باليد اليمنى .
وجاء الأمر بِلبس النعال بدءا بالقدم اليمنى ، وانتهاء الْخَلْع بالقَدَم اليمنى أيضا .

ففي حديث عائشة رضي الله عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يُعجبه التيمن في تَنَعّلِه ، وترجّله ، وطُهوره ، وفي شأنه كلِّه . رواه البخاري ومسلم .

وقال عليه الصلاة والسلام : إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمين ، وإذا نزع فليبدأ بالشمال ، لتكن اليمنى أولهما تُنعل ، وآخرهما تُنْزَع . رواه البخاري ومسلم .

بل حتى حَلْق شعر الرأس للرجال يُسنّ له أن يُبدأ باليمين خاصة في النُّسك " الحج والعمرة " .
ثبت في حديث أنس رضي الله عنه : ثم قال للحَلاّق : خُذ ، وأشار إلى جانبه الأيمن ، ثم الأيسر . رواه مسلم .

وفي حديث حفصة رضي الله عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يجعل يمينه لطعامه وشَرابه وثيابه ، ويجعل شماله لِمَا سِوى ذلك . رواه أحمد وأبو داود .

وقوله : (وقف سيدنا إسماعيل في وضع الركوع أمام والده سيدنا إبراهيم عليهما السلام ليمكنه من عنقه) باطل ! فقد قال الله تعالى : (فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ)
قال ابن كثير : أي : على الجبين .
وقال : ومعنى : ( وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ ) أي : صَرَعه على وجهه ليذبحه مِن قَفَاه ، ولا يُشاهد وَجهه عند ذبحه ، ليكون أهون عليه . قال ابن عباس، ومجاهد ، وسعيد بن جبير ، والضحاك ، وقتادة : ( وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ ) : أكَـبّه عَلى وَجْهِه . اهـ .
فليس فيه أنه على وضع الركوع !

فما بنى على ذلك غير صحيح ، مثل قوله : (لما بنرفع رأسنا بنقول " سمع الله لمن حمده , ربنا و لك الحمد "
الشكر على النجاة و الحمد على العفو)

وقوله : (فاحنا بنسمي كل فصل في الصلاة " ركعة " ) أيضا غير دقيق ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم عبّر عن هذا في بعض الأحاديث بـ " السجدة " ، والمقصود به الركعة .
قال عليه الصلاة والسلام : إذا أدرك أحدكم " سجدة " مِن صلاة العصر قبل أن تغرب الشمس فليتم صلاته ، وإذا أدرك " سجدة " مِن صلاة الصبح قبل أن تطلع الشمس فليتم صلاته . رواه البخاري ومسلم .

ولا يصح قوله : (من شروط السجود :
- صدق النية
- السرعة في السجود ) ، فمن أين له هذا الاشتراط ؟! ، خاصة ما يتعلق بسرعة السجود .

ومن الأخطاء أيضا اعتبار العلامة التي في الجبهة هي (سيماهم في وجوههم) .
فأثر السّجود ليس هو الذي يظهر في الجبهة ، بل هو الأثر الذي يكون في الوجه كلِّه .
قال ابن عباس : السَّمْتُ الحسن هو السِّيما ، وهو الخشوع ، خشوع يَبْدُو على الوجه .
وقال منصور : سألت مجاهدا : أهذه السِّيما هي الأثر يكون بين عيني الرَّجُل ؟ فقال : لا ، وقد تكون مثل رُكبة البعير ، وهو أقسى قلبًا مِن الحجارة !
وقال عطاء بن أبي رباح والربيع بن أنس : السِّيما حُسْنٌ يَعْتَرِي وُجوه المصلين .

قال ابن عطية في تفسيره : وهذه حالة مُكْثِري الصلاة ، لأنها تنهاهم عن الفحشاء والمنكر ، وتقلّ الضحك ، وترد النفس بحالة تخشع معها الأعضاء . اهـ .

وقول ثانٍ أن ذلك يكون في الآخرة .
قال ابن عباس : هو في القيامة .
قال الإمام السمعاني : وذلك من آثار الوضوء على ما قال : أمتي غُرّ مُحَجَّلُون من آثار الوضوء ؛ فعلى هذا يكون المؤمنون بِيض الوجوه من أثر الوضوء والصلاة .

ومن الأخطاء أيضا قوله : (الحكمة في مسح الرأس أثناء الوضوء هو إننا نطهر جبيننا ( الناصية ) , فهي أساس عملية السجود ) ، فهذا غير صحيح مِن وجهين :
الأول : أن الناصية ليست أصل السجود ، بل السجود على الأعضاء السبعة ، ومنها الجبهة والأنف ، وليست الناصية .
الثاني : أنه لو كان المقصود الناصية لَمَا قيل بِمسح الرأس ، بل يُكتَفى بمسح الناصية .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية



إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ما رأيكم بموضوع (اختبار الإيمان) ؟ نبض الدعوة قسـم الأنترنـت 0 12-10-2012 04:34 AM
ما رأيكم بموضوع تفسير حركات الصلاة وأذكارها ؟ ناصرة السنة إرشــاد الـصــلاة 0 17-03-2010 02:54 PM
ما رأيكم بموضوع"تحذير حول الصلاة على الرسول بلفظ(صلّي)وليس(صلِّ)؟ عبق قسـم الفقه العـام 0 26-02-2010 02:04 PM
حركات الصلاة تكون اسم أحمد محب السلف إرشــاد الـصــلاة 0 18-02-2010 10:34 PM
أنا فتاة جبهتي كبيرة جدا.. فما رأيكم بموضوع زرع الشعر ؟ عبق إرشـاد المـرأة 0 12-02-2010 11:48 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 07:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2017, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى