*المتفائله*

مشرفة عامة


رقم العضوية : 17
الإنتساب : Feb 2010
المشاركات : 706
بمعدل : 0.15 يوميا

*المتفائله* غير متواجد حالياً عرض البوم صور *المتفائله*


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشـاد الشـبـاب
Lightbulb ما حكم مشاهدة الأفلام الأجنبية وبخاصة التي تتعلق بالأنبياء ؟
قديم بتاريخ : 28-02-2010 الساعة : 11:52 AM


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

الموضوع: ما الحكم من مشاهده الافلام الاجنبيه وبخاصه التي تتعلق بالانبياء..

توجد أنواعاً كثيرة من الإدمان ولكن إدماني أنا من نوع آخر ..فإدماني هو بالافلام الاجنبيه
وأعرف الكثير عن الممثلين والبعض تواريخهم وماضيهم ..لتعلق قلبي بهمِ

ومنذ فترة من الزمن شاهدت فيلم يتعلق بالنبي عيسى عليه السلام وأن هناك سلالة له يخفيها ويحميها فرسان.
الكاتب ربط الاحداث ربطاً يصدقه العقل وجَودةَ الاخراج كانت ممتازة فالجاهل ممكن أن يصدق القصه ويؤمن بها..

وبعد مشاهدتي للفيلم لم أستطع من النوم بالليل إلا لوقت متأخر لما جال في فكري حول الفيلم ومن تأثير حدث في .. فدار في نفسي هل فعلاً يجوز مشاهده هذا النوع من الافلام؟ والافلام عموماً؟

ويوجد فيلم آخر يمثل قصة نوح عليه السلام والسفينة ولكن بشكل فكاهي وهو الجزء الثاني لفيلم يحكي قصة رجل كان يشتكي إلى الرب وبعدم عدله ، فظهر الرب له ( وهو ممثل آخر بشرته داكنة اللون ) وأعطاه من قواة ..والفيلم عموما يحوي العديد من الامور المقتبسة من قصص الانبياء ويسردها بشكل فكاهي.

أرجوك يا شيخ أرشدني وأنصحني ..
ففي البيئة التي أعيش فيها يسهل علي أن أفعل ما يحلو لي فلا رقيب علي ..
فوالدي وفر لنا الانترنت والتلفاز والالعاب وكل ما يحلو لنا بدون رقيب..
وأما والدتي فهي متدينه ولكن دينها تعمل به خارج المنزل وليس داخله فهي تذهب إلى المعاهد الدينيه وتساهم في عمل الخير وتدل عليه وهاتفها الخلوي يحتوي على الرسائل الدينيه والدعويه والتي تطالب بعون الفقراء..
ولكن داخل المنزل إذا أرادتنا أن نصلي إما بالقسوة أو الحرمان أو الرشوة ..
ووالدي لا يتدخل في تربيتنا إلا إذا كان الامر يعني خسارة في أمواله ..ولسانه لا ينطق الا بالشتم ووإطلاق الكنيات المخزية التي يكررها جميع من في المنزل على بعض..

فإذا حاولت أن أصلي لا أرى ألا وجه أمي ولا أفكر إلا في أمي وكيف أرضيها..
وإذا حاولت أن أتبع طريقها أتذكر ماضينا وماذا كانت تفعل بنا من قسوة فأرجع في طريقي إلى طريق الرفاهيه والعصيان الذي يسهل علي إتباعه.

وفي نهايه الامر لم أنوي أن أسرد قصتي ولكن يبدو أن مشكلتي ليست فقط في مشاهده الافلام بل أكبر.

ويجدر بي الذكر إلى إني حاولت الإنتحار ثلاث مرات ولم ألقى من والديا غير المعتاد، الضرب المبرح والشتمان.

ولكن ولله الحمد لم تكن لي أي علاقات غير شرعيه .. والامر سهل علي ولكن دائما هناك شيء ما يردعني عنه وسماع القرآن وبخاصة البقرة يذرف الدمع من عيني لأن دائماً ما أصور نفسي..

(وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ)[البقرة:8]
(يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ)[البقرة:9].
(فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا)[البقرة:10]
(وَإِذَا لَقُوا الَّذِينَ آمَنُوا قَالُوا آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُوا إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ * اللَّهُ يَسْتَهْزِئُ بِهِمْ وَيَمُدُّهُمْ فِي طُغْيَانِهِمْ يَعْمَهُونَ)[البقرة:14، 15]

وعند رغبتي بالتوبة والصلاة لا أستطيع!!





الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وأسأل الله لك العون والتوفيق والهداية والسَّداد

لا يجوز مُشاهَدة تلك الأفلام لِمَا تحتويه مِن محاذير ، منها :
1 - ما يكون فيها من اختلاط الرجال بالنساء ، وعرض الصور الفاتنة بل والفاضحة .
2 - ما يكون فيها من موسيقى وأغاني ونحو ذلك .
3 - ما يكون لها مِن أثر ، وهو التعلّق بشخصيات الممثلين والممثلات ، وأثره على شخصية المسلم والمسلمة ، بل والإعجاب بالكفّار ، والإعجاب بهم قد يصل بصاحبه إلى درجة الكُفر ، وهو لا يشعر .
4 - ما يترتّب على ذلك مِن ضعف التعلّق بالله ، وهَجْر كِتابه .
5 - ما يكون في تلك الأفلام من تمثيل شخصيات الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ، والاستخفاف بِهم ، فمجرّد تمثيل الأنبياء مُحرّم ، فكيف إذا كان فيه سُخرية ؟
6 - ما يَعلَق بالأذهان مما يعتقده اليهود أو النصارى - أو هُما معا - وقد يُؤثِّر على عقيدة المسلم ، كما لو صوّروا له صَلْب عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام ، واعتقاد ذلك كُفر ؛ لأنه مُتضمّن لِتكذيب القرآن .

وعليك بالاجتهاد في طاعة الله ، والحرص على الصلاة خاصة ؛ لأنها أول ما يُحاسب عليه العبد ، فإذا صحّت الصلاة صحّت بقية أعماله ، كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم .
وطاعة الله نهايتها الجنة ، والجنة سِلعة الله ، وسِلعة الله غالية ، وإذا كان الأمر كذلك فلا بُدّ مِن جِهاد للنفس ومُجاهَدة في ذات الله .

والجئي إلى الله ، واقرعي أبواب السماء ، واسألي الله قلبا خاشعا ، وإيمانا صادقا .

وأسأل الله أن يشرح لك صدرك ، وأن يكفيك بِحلاله عن حرامه ، وان يُغنيك بِفضِله عمّن سِواه ، وأن يُهيِّئ لك مِن أمرك رَشَدا .

وهنا :
ما حُـكم مشاهدة المسلسلات التي تحكي قصص الأنبياء وقصص السلف الصالح
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=5635

ما حكم تمثيل يوم القيامة ؟؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=2901

ما حُكم التمثيل ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=4553

هل يعتبر التمثيل كذبا ؟؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?p=5642

هل يجوز التقمص لشخصية الصحابيات
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=3474

ماحكم تجسيد شخصية الأنبياء في المسلسلات ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=6972

والله يحفظك .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
الداعية في وزارة الشؤون الإسلامية في الرياض


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل تصل لعب الألعاب أو مشاهدة الأفلام التي فيها رمز الصليب إلى الكفر ؟ راجية العفو قسـم الفقه العـام 0 24-11-2015 07:25 PM
ما حكم لعب الألعاب أو مشاهدة الأفلام التي تحتوي على كلمة : ( ماذا بحق الجحيم ) ؟ راجية العفو قسـم المحرمـات والمنهيات 0 04-11-2015 09:07 PM
ما حُكم مشاهدة الأفلام الهندية والتركية ؟ نسمات الفجر قسـم المحرمـات والمنهيات 0 23-03-2010 08:49 AM
ما حُـكم مشاهدة الأفلام الوثائقية التي تحتوي على موسيقى ؟ ناصرة السنة قسـم الفتـاوى العامـة 0 18-03-2010 09:15 PM
يا شيخ ما حكم مشاهدة الأطفال الأفلام الكرتون التي في قناة المجد؟ راجية العفو قسم الأسرة المسلمة 0 12-02-2010 12:37 AM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 10:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2023, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى