ناصرة السنة

مشرفة عامة


رقم العضوية : 46
الإنتساب : Feb 2010
المشاركات : 3,214
بمعدل : 0.68 يوميا

ناصرة السنة غير متواجد حالياً عرض البوم صور ناصرة السنة


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسم التوبـة والدعوة الى الله وتزكية النفس
افتراضي كيف أنصح أمي بعدم إساءة الظن في أبنائها ؟
قديم بتاريخ : 21-02-2010 الساعة : 10:54 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال يا شيخنا الفاضل
وجزاكم الله خير على مجهودكم الذي تبذلونه في خدمة الدين والرد على التساؤلات.
يا شيخنا لدي استفسار وهو بخصوص والدتي, لا أعرف كيف أنصحها بحيث لا تغضب مني أو تعتبر تصرفي خاطئا وفي الحقيقة كنت أريد
نصحها بشأن سوء الظن فهي حين تبحث عن شيء ولا تجده فأول جملة تقولها : هل سرقه أحد؟
هل يكون أحد أولاد فلانة يلعب هنا فظنه لعبة وأخذه .. وما إلى ذلك من سوء الظن
حاولت أكثر من مرة أن أخبرها بعدم الظن بالناس لكنها لم تسمعني , أتمنى أن تدلوني على طريقة صحيحة أنصح بها والدتي.
وجزاكم الله كل خير




الجواب :


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

لعلك تترفقين بوالدتك ، فما ذَكَرْتِه لا يُعتبر سوء ظنّ ، بِقدر ما يُعتبر توقُّعًا .
ولا يمنع أن يُبيّن لمن حولها أن هذا طبع لها ، وأن لا يُؤاخذوها .
وهذا من باب الظنّ : لعل فلان قال كذا ،أو فعل كذا .. ونحو ذلك .
وقد يكون هذا من باب القرائن ، أي : أن يكون لِفلان أو فلانة عادة في عمل ذلك فيُظنّ به ذلك !

ومن هذا الباب ما جاء في حديث المقداد رضي الله عنه حث قال : أَقْبَلْتُ أَنَا وَصَاحِبَانِ لِي وَقَدْ ذَهَبَتْ أَسْمَاعُنَا وَأَبْصَارُنَا مِنْ الْجَهْدِ ، فَجَعَلْنَا نَعْرِضُ أَنْفُسَنَا عَلَى أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَيْسَ أَحَدٌ مِنْهُمْ يَقْبَلُنَا ، فَأَتَيْنَا النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَانْطَلَقَ بِنَا إِلَى أَهْلِهِ ، فَإِذَا ثَلاثَةُ أَعْنُز ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : احْتَلِبُوا هَذَا اللَّبَنَ بَيْنَنَا ، قَالَ : فَكُنَّا نَحْتَلِبُ فَيَشْرَبُ كُلُّ إِنْسَان مِنَّا نَصِيبَهُ ، وَنَرْفَعُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَصِيبَهُ ، قَالَ : فَيَجِيءُ مِنْ اللَّيْلِ فَيُسَلِّمُ تَسْلِيمًا لا يُوقِظُ نَائِمًا وَيُسْمِعُ الْيَقْظَانَ ، قَالَ : ثُمَّ يَأْتِي الْمَسْجِدَ فَيُصَلِّي ، ثُمَّ يَأْتِي شَرَابَهُ فَيَشْرَبُ ، فَأَتَانِي الشَّيْطَانُ ذَاتَ لَيْلَة وَقَدْ شَرِبْتُ نَصِيبِي ، فَقَالَ : مُحَمَّدٌ يَأْتِي الأَنْصَارَ فَيُتْحِفُونَهُ وَيُصِيبُ عِنْدَهُمْ ، مَا بِهِ حَاجَةٌ إِلَى هَذِهِ الْجُرْعَةِ ، فَأَتَيْتُهَا فَشَرِبْتُهَا ، فَلَمَّا أَنْ وَغَلَتْ فِي بَطْنِي وَعَلِمْتُ أَنَّهُ لَيْسَ إِلَيْهَا سَبِيلٌ قَالَ : نَدَّمَنِي الشَّيْطَانُ ! فَقَالَ : وَيْحَكَ مَا صَنَعْتَ أَشَرِبْتَ شَرَابَ مُحَمَّد ؟ فَيَجِيءُ فَلا يَجِدُهُ فَيَدْعُو عَلَيْكَ فَتَهْلِكُ ، فَتَذْهَبُ دُنْيَاكَ وَآخِرَتُكَ . وَعَلَيَّ شَمْلَةٌ إِذَا وَضَعْتُهَا عَلَى قَدَمَيَّ خَرَجَ رَأْسِي ، وَإِذَا وَضَعْتُهَا عَلَى رَأْسِي خَرَجَ قَدَمَايَ ، وَجَعَلَ لا يَجِيئُنِي النَّوْمُ ، وَأَمَّا صَاحِبَايَ فَنَامَا وَلَمْ يَصْنَعَا مَا صَنَعْتُ ، قَالَ : فَجَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَسَلَّمَ كَمَا كَانَ يُسَلِّمُ ، ثُمَّ أَتَى الْمَسْجِدَ فَصَلَّى ، ثُمَّ أَتَى شَرَابَهُ فَكَشَفَ عَنْهُ فَلَمْ يَجِدْ فِيهِ شَيْئًا ، فَرَفَعَ رَأْسَهُ إِلَى السَّمَاءِ فَقُلْتُ : الآنَ يَدْعُو عَلَيَّ فَأَهْلِكُ ، فَقَالَ : اللَّهُمَّ أَطْعِمْ مَنْ أَطْعَمَنِي وَأَسْقِ مَنْ أَسْقَانِي ، قَالَ : فَعَمَدْتُ إِلَى الشَّمْلَةِ فَشَدَدْتُهَا عَلَيَّ ، وَأَخَذْتُ الشَّفْرَةَ ، فَانْطَلَقْتُ إِلَى الأَعْنُزِ أَيُّهَا أَسْمَنُ فَأَذْبَحُهَا لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فَإِذَا هِيَ حَافِلَةٌ ، وَإِذَا هُنَّ حُفَّلٌ كُلُّهُنَّ ، فَعَمَدْتُ إِلَى إِنَاء لآلِ مُحَمَّد صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا كَانُوا يَطْمَعُونَ أَنْ يَحْتَلِبُوا فِيهِ ، قَالَ : فَحَلَبْتُ فِيهِ حَتَّى عَلَتْهُ رَغْوَةٌ ، فَجِئْتُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : أَشَرِبْتُمْ شَرَابَكُمْ اللَّيْلَةَ ؟ قَالَ : قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ اشْرَبْ ، فَشَرِبَ ثُمَّ نَاوَلَنِي ، فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ اشْرَبْ ، فَشَرِبَ ثُمَّ نَاوَلَنِي ، فَلَمَّا عَرَفْتُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ رَوِيَ وَأَصَبْتُ دَعْوَتَهُ ضَحِكْتُ حَتَّى أُلْقِيتُ إِلَى الأَرْضِ ! قَالَ : فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِحْدَى سَوْءاتِكَ يَا مِقْدَادُ ! فَقُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ كَانَ مِنْ أَمْرِي كَذَا ، وَكَذَا وَفَعَلْتُ كَذَا . رواه مسلم .

فقول النبي صلى الله عليه وسلم : " إِحْدَى سَوْءاتِكَ يَا مِقْدَادُ " من باب قرائن الحال ، فإن المقداد لم يعترف حينئذ فَعَل ، وإنما اعترف بعد ذلك .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبدالرحمن السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد


إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل يجوز للأم أن تعطي ابنتها من ذهبها وتحرم بقية أبنائها الذكور وتعتبرها هبة ؟ احلام قسـم الفقه العـام 1 17-04-2016 03:24 PM
تلبيس الأم أبناءها ملابس رثّة خوفا من العين . هل هذا مِن التطيّر ؟! راجية العفو قسـم الفقه العـام 0 12-09-2015 11:17 PM
عقوبة الأب الذي يَحرِم مُطلقته من رؤية أبنائها أو التواصل معهم راجية العفو صوتيات ومرئيات فضيلة الشيخ عبد الرحمن السحيم 0 20-03-2013 07:45 PM
هل يحق لها منع أبنائها مِن زيارة أبيهم لأنه يناقِش أمورهم عن طريق الخادمة ؟ نبض الدعوة قسم الأسرة المسلمة 0 21-09-2012 04:56 AM
إذا كان بعض الظن إثم ، فما هو الظن الذي ليس بإثم ؟ عبق قسم القـرآن وعلـومه 0 15-02-2010 03:12 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 11:09 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2023, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى