نسمات الفجر
الصورة الرمزية نسمات الفجر

الهيئـة الإداريـة


رقم العضوية : 19
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : السعودية
المشاركات : 3,232
بمعدل : 0.85 يوميا

نسمات الفجر غير متواجد حالياً عرض البوم صور نسمات الفجر


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : قسـم السنـة النبويـة
افتراضي سؤال عن آثار وأحاديث وردت في الصيحة أو الهدة في رمضان
قديم بتاريخ : 25-04-2020 الساعة : 05:32 PM


ما صحة هذا الكلام ؟

الصيحة أو الهدة في رمضان وسبيل النجاة منها
أحاديث صيحة رمضان
- الحديث الأول حديث فيروز الديلمي
في الآحاد والمثاني (ج 4 / ص 511) والمعجم الكبير - (ج 18 / ص 332) والسنن الواردة في الفتن - (ج 5 / ص 969) لأبي عمرو الداني
عن فيروز الديلمي قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( يكون في رمضان صوت ) قالوا : يا رسول الله في أوله أو في وسطه أو في آخره ؟ قال : ( لا بل في النصف من رمضان إذا كان ليلة لنصف ليلة الجمعة يكون صوت من السماء يصعق له سبعون ألفا ويخرس سبعون ألفا ويعمى سبعون ألفا ويصم سبعون ألفا ) قالوا : يا رسول الله فمن السالم من أمتك ؟ قال : ( من لزم بيته وتعوذ بالسجود وجهر بالتكبير لله ثم يتبعه صوت آخر والصوت الأول صوت جبريل والثاني صوت الشيطان فالصوت في رمضان والمعمعة في شوال وتميز القبائل في ذي القعدة ويغار على الحجاج في ذي الحجة وفي المحرم وما المحرم ؟ أوله بلاء على أمتي وآخره فرح لأمتي الراحلة في ذلك الزمان بقتبها ينجو عليها المؤمن خير له من دسكرة تغل مائة ألف )

- الحديث الثاني حديث ابن مسعود
أخرج نعيم بن حماد فى الفتن (1/228 ، رقم 638) عن ابن مسعود قال: قال رسول الله : إذا كانت صيحة فى رمضان فإنه يكون معمعة فى شوال وتمييز القبائل فى ذي القعدة وتسفك الدماء فى ذي الحجة والمحرم وما المحرم يقولها ثلاث مرات هيهات هيهات يقتل الناس فيه هرجا هرجا قلنا وما الصيحة يا رسول الله قال هدة فى النصف من رمضان ليلة الجمعة فتكون هدة توقظ النائم وتقعد القائم وتخرج العواتق من خدورهن فى ليلة جمعة فى سنة كثيرة الزلازل والبرد فإذا وافق شهر رمضان فى تلك السنة ليلة الجمعة فإذا صليتم الفجر من يوم الجمعة فى النصف من رمضان فادخلوا بيوتكم وأغلقوا أبوابكم وسدوا كواكم ودثروا أنفسكم وسدوا آذانكم فإذا أحسستم بالصيحة فخروا لله سجدا وقولوا سبحان القدوس سبحان القدوس ربنا القدوس فإنه من فعل ذلك نجا ومن لم يفعل هلك
ونسبه صاحب كنز العمال (ج 14 / ص 569) إلى الحاكم أيضا ولم اجده في المستدرك

- الحديث الثالث حديث ابن عمرو
عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن عبد الله بن عمرو قال : يحج الناس معا و يعرفون معا على غير إمام فبينما هم نزول بمنى إذ أخذهم كالكلب فثارت القبائل بعضها إلى بعض و اقتتلوا حتى تسيل العقبة دما فيفزعون إلى خيرهم فيأتونه و هو ملصق وجهه إلى الكعبة يبكي كأني أنظر إلى دموعه فيبايع كرها فإذا أدركتموه فبايعوه فإنه المهدي في الأرض و المهدي في السماء
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 226)

- الحديث الرابع حديث أبي هريرة
في المعجم الأوسط - (ج 1 / ص 163)
عن أبي هريرة قال قال النبي : في شهر رمضان الصوت وفي ذي القعدة تميز القبائل وفي ذي الحجة يسلب الحاج
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 225)
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه و سلم قال تكون آية في شهر رمضان ثم تظهر عصابة في شوال ثم تكون معمعة في ذي القعدة ثم يسلب الحاج في ذي الحجة ثم تنتهك المحارم في المحرم ثم يكون صوت الفتن في صفر ثم تنازع القبائل في شهري ربيع ثم العجب كل العجب بين جمادي ورجب ثم ناقة مقتبة خير من دسكرة بغل مائة ألف
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 230)
عن أبي هريرة رضى الله عنه قال في رمضان هدة توقظ النائم وتخرج العواتق من خدورها وفي شوال مهمهة وفي ذي القعدة تمشي القبائل بعضها إلى بعض وفي ذي الحجة تهراق الدماء وفي المحرم وما المحرم يقولها ثلاثا

- الحديث الخامس مرسل مكحول
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 225)
عن مكحول قال قال رسول الله في السماء آية لليلتين خلتا و وفي شوال المهمة وفي ذي القعدة المعمعة وفي ذي الحجة النزائل وفي المحرم وما المحرم

- الحديث السادس مرسل شهر بن حوشب
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 226)
عن شهر بن حوشب قال بلغني أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يكون في رمضان صوت وفي شوال مهمة وفي ذي القعدة تحارب القبائل وفي ذي الحجة ينتهب الحاج وفي المحرم ينادي منادى من السماء ألا إن صفوة الله من خلفه فلان فاسمعموا له وأطيعوا
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 338)
عن شهر بن حوشب قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم في المحرم ينادي مناد من السماء ألا إن صفوة الله من خلقه فلانا فاسمعوا له وأطيعوا في سنة الصوت والمعمعة
السنن الواردة في الفتن - (ج 5 / ص 972) لأبي عمرو الداني

- الآثار في ذلك ولها حكم الرفع فهي مرسلات
- أثر مهاجر السيال
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 232)
وقال مهاجر النبال تكون في رمضان فترمض قلوبهم وشوال يشال بينهم وفي ذي القعدة يستقعدهم وفي ذي الحجة تسفك الدماء

- أثر كثير بن مرة
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 232)
عن كثير بن مرة قال الحدثان في رمضان والهيش في شوال والنزائل في ذي الحجة والمعمعة في ذي الحجة والقضاء في المحرم ثم قال إني لأنتظر الحدثان منذ سبعين سنة
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 232)
عن كثير بن مرة قال آية الحدثان في رمضان والهيش في شوال والنزائل في ذي القعدة والمعمعة في ذي الحجة وآية ذلك عمود ساطع في السماء من نور

- أثر سعيد بن المسيب
الفتن - نعيم بن حماد - (ج 1 / ص 226)
عن سعيد بن المسيب قال يأتي على المسلمين زمان يكون منه صوت في رمضان وفي شوال تكون مهمهة وفي ذي القعدة تنحاز فيها القبائل إلى قبائلها وذو الحجة ينهب فيه الحاج والمحرم وما المحرم والمحرم وما المحرم

- تنبيه مهم
لا تكاد تخلو طريق من طرق الحديث من كلام لكنها بمجموعها تدل على أن للحديث أصلا وأحاديث الفتن تحتمل في مثل ذلك بل فيما هو دون ذلك
لا إله إلا الله حقا حقا حقا صدقا صدقا صدقا
_____________________________________


الجواب :

هذا كذِب وتلبيس على الناس ، ومآله تكذيب الرسول صلى الله عليه وسلم ، والطّعن في السُّنّة ، إذا وَقَع ما جاء في هذا المنشور ، ولم يَحصُل ما وُعِد به !

وقد انتشرت هذه الأحاديث قبل 19 سَنَة تقريبا ، وكان أول يوم مِن شهر رمضان وافَق يوم جمعة ، ويوافق مُنْتَصَفه يوم جمعة ، ونُشِرت هذه الأحاديث ، وأُجْلِب على الناس بها !
ومعلوم أن الشهر إذا ابتدأ في يوم انتصف به !
ففي الأشهر الماضية من هذا العام 1441 هـ :
شعبان ابتدأ يوم جمعة ، وانتصف في يوم جمعة .
وَرَجَب ابتدأ يوم ثلاثاء ، وانتصف في يوم ثلاثاء !
وجمادى الأولى ابتدأ يوم جمعة وانتصف في يوم جمعة .
وهكذا
وهذا أمْر معروف عند العامة ، فإنهم يقولون : ما هَلّ به [يعني الشهر] انْتصَف به !

وهذه الأحاديث المذكورة في المنشور دِائرة بين ضعف شديد وموضوع مكذوب ، لا يجوز نشره ، ولا يُقال في مثلها : (وأحاديث الفتن تحتمل في مثل ذلك بل فيما هو دون ذلك) ، بل لا تحتمل ما هو فوق ذلك مِن الضعيف !
لأن أحاديث الفِتَن إخبار عن المستقبل ، والمستَقبَل غَيْب .
ونشر الكذب وشديد الضعف يُؤدّي – كما قلت – إلى التّشكيك في سُنّة النبي صلى الله عليه وسلم .

وغالب ما يُروَى مِن كِتاب " الفِتَن " ، وهو لِنُعيم بن حَمّاد !
قال الشيخ الألباني في " السلسلة الضعيفة " : نُعيم بن حماد ، فإنه مع كَونه من أئمة السنة والْمُدَافِعِين عنها ، فليس بِحُجّة فيمَا يَرْويه ، قال النسائي : " ليس بثقة " . واتّهَمَه بَعضهم بِالوَضْع . اهـ .

والعلماء يَعدّون إيراد الأحاديث الموضوعة ذَنْبا يُعاب به العالِم .
قال الإمام الذهبي في ترجمة أبي نُعيم الأصبهاني : وما أبو نعيم بِمُتَّهم بل هو صَدوق عالِم بهذا الفَن ، ما أعلم له ذَنْـبـا - والله يعفو عنه - أعظم مِن رِوايته للأحاديث الموضوعة في تَوالِيفه ثم يَسْكُتْ عن تَوهِيَتِها . اهـ .

وبيان تلك الأحاديث :
الأول (حديث فيروز الديلمي) : مَكذوب موضوع ، لا تَحِلّ روايته ، ولا تجوز نِسبَته إلى النبي صلى الله عليه وسلم . كما بَيّنه ابن الجوزي في كتاب " الموضوعات " والألباني في " السلسلة الضعيفة " .

الثاني (حديث ابن مسعود) : مَكذوب موضوع ، كما بَيّنه ابن الجوزي في كتاب " الموضوعات " والألباني في " السلسلة الضعيفة " .

الثالث (حديث ابن عمرو) : رواه نُعيم بن حماد في كِتاب " الفِتَن " ، ومِن طريِقه : رواه الحاكم .
وقال عنه الذهبي : سَنَده ساقِط . اهـ .

والإسناد الساقِط لا يَحِلّ الاحتجاج به في حال ، ولا يُستشهَد به .

الرابع (حديث أبي هريرة) : رواه نُعيم بن حماد في كِتاب " الفِتَن " ، ومِن طريِقه : رواه الحاكم .
وقال عنه الذهبي : ذا موضوع !
وأوْرَد في " ميزان الاعتدال " ثم قال : هذا كَذِب على الأوزاعي . اهـ .
أي : أن الأوزاعي لم يَرْوِ هذا الحديث .

وقال ابن الجوزي في " الموضوعات " : هذا حديث مَوضُوع على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
وقال الألباني في " السلسلة الضعيفة " : موضوع .

والموضوع : مكذوب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، لا يجوز نقله ، ولا نَشْره إلاّ على سبيل البَيَان لِحالِه ، والتحذير منه .

الحديث الخامس (مرسل مكحول) : ضعيف مِن جِهتين :
الأولى : إرسال مكحول ، والْمُرسَل ضعيف عند جماهير الْمُحدِّثين .
قال الإمام مسلم في " مقدّمة الصحيح " : الْمُرْسَل مِن الرِّوَايَات في أَصْل قَوْلِنَا ، وَقَوْل أَهْل الْعِلْم بِالأَخْبَارِ لَيْس بِحُجَّة . اهـ .
الثانية : ضَعف ابن لَهِيعة ، فإن نُعيم بن حَمّاد رواه عن ابن لَهيعة .

الحديث السادس (مرسل شهر بن حوشب) : وهذا أشدّ ضعفا مِن سابِقه ؛ فإن شهر بن حوشب : صدوق كثير الإرسال و الأوهام ، كما في " التّقريب " ، ومع ذلك : فَحديثه مُرْسَل ، لا تقوم به حُجّة ، كما قال الإمام مسلم .

ومُرْسَل مكحول ومُرْسَل شهر بن حوشب أوْرَدَهما السيوطي في " اللآلىء المصنوعة في الأحاديث الموضوعة " والْهَرَوي في " الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة " .

الحديث السابع (حديث مهاجر النبال) : وهو مما رَوَاه نُعيم بن حَمّاد في " الفِتَن " ، ومُهاجِر هو مهاجر ابن عمرو النبال .
قال عنه ابن حَجَر : مَقْبُول .
فَمِثل هذا لا يُعتَدّ بِخبَرِه ، ولا يُعوّل عليه .

الحديث الثامن (حديث كثير بن مرة) : وهو مما رَوَاه نُعيم بن حَمّاد في " الفِتَن " مِن طريق سَلْمان بن سمير الألهاني .
قال عنه ابن حَجَر : مَقْبُول .
فَمِثل هذا لا يُعتَدّ بِخبَرِه ، ولا يُعوّل عليه .

الحديث التاسع (حديث سعيد بن المسيب) وهو مما رَوَاه نُعيم بن حَمّاد في " الفِتَن " مِن طريق صدقة بن يزيد .
قال ابن حبان : لا يجوز الاشتغال بِحَدِيثه ولا الاحتجاج به .
وقال البخاري : مُنْكَر الحديث .
(ميزان الاعتدال في نقد الرجال ، للذهبي)
فَمِثل هذا لا يُعتَدّ بِخبَرِه ، ولا يُعوّل عليه .

ومثل هذه الأخبار الْمُستَقْبَلِيّة لا يُقبل فيها إلاّ ما ثَبَت عن المعصوم صلى الله عليه وسلم ، أو عن أحدٍ مِن أصحابه ، وله حُكم الحديث المرفوع مِن قوله عليه الصلاة والسلام .

قال ابن القيم في " المنار المنِيف في الصحيح والضعيف " وهو يذكر أحاديث ساقِطة :
وَمِنْهَا أَحَادِيثُ التَّوَارِيخِ الْمُسْتَقْبَلَة ، وَقَدْ تَقَدَّمَتِ الإِشَارَةُ إِلَيْهَا .
وَهِيَ كُلُّ حَدِيثٍ فِيهِ إِذَا كَانَتْ سَنَةُ كَذَا وَكَذَا حَلَّ كَذَا وَكَذَا .
كَحَدِيثِ : " يَكُونُ فِي رَمَضَانَ هَدَّةٌ تُوقِظُ النَّائِمَ وَتُقْعِدُ الْقَائِمَ وَتُخْرِجُ الْعَوَاتِقَ مِنْ خُدُورِهَا وَفِي شَوَّالٍ هَمْهَمَةٌ وَفِي ذِي الْقَعْدَةِ تَمْيِيزُ الْقَبَائِلِ بَعْضِهَا إِلَى بَعْضٍ وَفِي ذِي الْحِجَّةِ تُرَاقُ الدِّمَاءُ " .
وَحَدِيث : " يَكُونُ صَوْتٌ فِي رَمَضَانَ إِذَا كَانَتْ لَيْلَةُ النِّصْفِ مِنْهُ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ يُصْعَقُ لَهُ سَبْعُونَ ألفا ويصم سبعون ألفا " . اهـ .

ونَبّه السيوطي في " اللآلىء المصنوعة في الأحاديث الموضوعة " والْهَرَوي في " الأسرار المرفوعة في الأخبار الموضوعة " على بعض هذه الأحاديث ، وأنها مَكْذُوبَة !

كما نَبّه شيخنا الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله على هذا المنشور ، فقال :
بَلَغَنِي أن بعض الْجُهّال يُوزّع نَشْرة مُشْتَمِلة على حديث مَكْذوب على النبي صلى الله عليه وسلم ...
ثم ذَكَر الشيخ رحمه الله حديث ابن مسعود ، وفيه : " إذا كان صيحة في رمضان ... "
فهذا الحديث لا أساس له مِن الصّحة ، بل هو باطِل وكَذِب ، وقد مَرّ على المسلمين أعوام كثيرة صادَفَت فيها ليلة الجمعة ليلة النصف من رمضان فلم تَقَع فيها بحمد الله ما ذَكَره هذا الكَذِب مِن الصحيحة وغيرها مما ذُكِر ، وبِذَلك يَعْلَم كُلّ مَن يَطّلع على هذه الكلمة أنه لا يجوز تَرويج هذا الحديث البَاطِل ، بل يَجِب تَمْزِيق ذلك وإتلافه والتّنْبِيه على بُطْلانه .
ومَعلوم أنه يَجب على كل مسلم أن يَتّقِي الله في جميع الأوقات ، وأن يَحْذَر ما نَهَى الله عنه حتى يتم أجَله .
(مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله)

وأذكُر هنا شِدّة الإمام يحيى بن معين حيث قال عن سُوَيْد بن سعيد : لَوْ وَجَدْتُ دُرْقَةً وَسَيْفًا لَغَزَوْتُ سُوَيْدًا الأَنْبَارِيّ !
وقال الحاكم : أُنْكِر على سُوَيْد حديثه في الْعِشْق . قال : وقِيل إنّ يَحْيَى بن مَعِين لَمّا ذُكِرَ له هذا الحديث قال : لو كان لي فَرَس ورُمْح غَزَوْتُ سُوَيْدًا .
(تاريخ الإسلام ، للذهبي)

فلو كان لي فَرَس ورُمْح لغَزَوْتُ مَن يَنشُر الأكاذيب ! التي مِن شأنها تشويه الدِّين ، وترويع الآمِنين .

وقد نَبّه بعض طُلاّب العِلم على ذلك هنا :
فتحُ المنانِ في بيانِ بطلانِ حديثِ الصيحةِ في رمضان
https://saaid.net/Doat/Zugail/288.htm

وسبق :
خُطبة جُمعة عن .. ( التحذير من نشر الأكاذيب)
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=13985

ما حكم مَن أصَرّ على نشر حديث موضوع بعد تنبيهه عليه ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=1299


والله تعالى أعلم .


المجيب فضيلة الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سؤال عن صِحّة أحاديث وردت في الحثّ على بِرّ الوالدين نسمات الفجر قسـم السنـة النبويـة 0 16-09-2015 10:09 PM
هل يصحّ صيام ستّة أيام بعد رمضان مِن غير شوال ، ويكون ذِكر شوال من باب الحثّ والمبادرة ؟ عبد الرحمن السحيم إرشــاد الـصــوم 0 23-07-2015 12:35 AM
سؤال عن رُقية للحمّى وردت عن أحمد بن حنبل راجية العفو قسـم السنـة النبويـة 0 23-10-2012 02:37 PM
ما حكم قول السيدة عائشة أو السيدة خديجة ؟ راجية العفو قسـم الفتـاوى العامـة 0 22-09-2012 04:51 PM
هل وردت آثار تدعو للتقصي عن أصل المتقدم للخطبة والنظر فيه وفي أصله؟؟ ناصرة السنة قسم الأسرة المسلمة 0 21-02-2010 10:23 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 12:55 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى