مُسلم
عضو نشيط
رقم العضوية : 398
الإنتساب : Jan 2013
المشاركات : 61
بمعدل : 0.02 يوميا

مُسلم غير متواجد حالياً عرض البوم صور مُسلم


  مشاركة رقم : 1  
المنتدى : إرشـاد الأدعـيــة
افتراضي كيف التوفيق بين الدعاء مع اليقين بالإجابة وبين أن الدعاء قد لا يستجاب بسبب الذنوب ؟
قديم بتاريخ : 30-08-2015 الساعة : 06:32 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياشيخ أشكل علي أمر حول إجابة الدعاءآمل أن تبينها لي وهي عندما علمت ان الذنوب من اسباب عدم اجابة الدعاء اصبحت ادعو وفي يقيني بإجابة الدعاء تردد فأقول في نفسي انه ربما لن يستجيب الله لي بسبب ذنوبي وفي نفس الوقت هناك حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما معناه انه يقول ادعو الله وأنتم موقنون بالإجابه..

فكيف اجمع بين هذا وذاك

علما ياشيخ ان لدي ذنوب بدأت اترك بعضها وعند الدعاء اشعر بالراحه ولكن حصل لي هذا الاشكال كيف اتيقن بإجابة ربي لدعائي وانا في نفس الوقت اشك بانه يستجاب بسبب ذنوبي.
فمالعمل ياشيخ وهل معنى ان الله لا يستجيب للعبد بسبب ذنوبه انه لايعجل له الاجابه فقد يدخرهها له او يصرف عني من السوء كما في الحديث ((ما مِن مسلمٍ يدعو بدعوةٍ، ليس فيها إثمٌ، ولا قطيعةُ رحم، إلا أعطاه الله، بها إحدى ثلاث: إما أن يعجِّل له دعوته، وإما أن يدِّخرها له في الآخرة، وإما أن يَصْرِف عنه من السوء مثلها))
ام ان الله لايستجيب ولا واحده من هذه الثلاث


عبد الرحمن السحيم
أنا الفقير إلى رب البريّات ** أنا المسيكين في مجموع حالاتي
رقم العضوية : 5
الإنتساب : Feb 2010
الدولة : في دار الممر .. إذْ لا مقرّ !
المشاركات : 3,334
بمعدل : 0.88 يوميا

عبد الرحمن السحيم غير متواجد حالياً عرض البوم صور عبد الرحمن السحيم


  مشاركة رقم : 2  
كاتب الموضوع : مُسلم المنتدى : إرشـاد الأدعـيــة
افتراضي
قديم بتاريخ : 07-09-2015 الساعة : 07:41 AM

الجواب :

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك الله خيرا .

اتِّهام النفس ، والخوف مِن الذنوب مطلوب ؛ لأن الذَّنوب مِن أسباب الخذلان ، ومِن موانع إجابة الدعاء .

وكان السلف يَخافون مِن تأثير الذنوب .

فقد بَكَى سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ لَيْلَةً إِلَى الصَّبَاحِ ، فَلَمَّا أَصْبَحَ قِيلَ لَهُ : كُلُّ هَذَا خَوْفًا مِنَ الذُّنُوبِ ؟ فَأَخَذَ تِبْنَةً مِنَ الأَرْضِ ، وَقَالَ : الذُّنُوبُ أَهْوَنُ مِنْ هَذَا ، وَإِنَّمَا أَبْكِي مِنْ خَوْفِ سُوءِ الْخَاتِمَةِ .
قال ابن القيم : وَهَذَا مِنْ أَعْظَمِ الْفِقْهِ : أَنْ يَخَافَ الرَّجُلُ أَنْ تَخْذُلَهُ ذُنُوبُهُ عِنْدَ الْمَوْتِ ، فَتَحُولُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْخَاتِمَةِ الْحُسْنَى . اهـ .

والذنوب تَحجب الدعاء .

قال ابن الجوزي : نَظِّف طُرق الإجابة مِن أوساخ المعاصي . اهـ .
وقال ابن رجب : فإن المؤمن إذا استبطأ الفَرَج ، وأيِس منه بعد كثرة دعائه وتضرعه ولم يظهر عليه أثر الإجابة ، رجع إلى نفسه باللائمة ، وقال لها : إنما أُتِيتُ مِن قِبَلِك ، ولو كان فيك خير لأُجِبتِ ، وهذا اللوم أحب إلى الله مِن كثير مِن الطاعـات ، فإنه يُوجِب انكسار العبد لمولاه ، واعترافه له بأنه أهل لِمَا نَـزَل مِن البلاء ، وأنه ليس أهلاً لإجابة الدعاء ، فلذلك تُسْرِع إليه حينئذ إجابة الدعاء ، وتفريج الكَرب ، فإنه تعالى عند المنكَسِرة قلوبُهم مِن أجله . اهـ .

والذنوب حُجُب تَحْجُب الدعاء ، بل وتَحجب رَفع العمل الصالح ، كما في التشاحُن والعداوة والبغضاء بسبب أمور الدنيا .
قال الله عَزّ وَجَلّ : (إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ) ، ولكن أعمال المتخاصِمين في أمور الدنيا لا تُرْفَع إلى الله ولا تُعرَض عليه .
ففي حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قال : تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا إِلاَّ رَجُلاً كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ ، فَيُقَالُ : أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا ، أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا ، أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا . رواه مسلم .

وإذا حُجِب الدعاء ، لم يَنتفع به صاحبه ، ولم يَتحقق له شيء مِن الثلاث : إجابة دعوته ، أو صَرْف عنه مِن السوء مثل ما دعا ، أو تُدّخر له في الآخرة .

وكذلك إذا كان عنده موانع مِن موانع الدعاء .

ولعله مِن رحمة الله ولُطفه بِعباده : أن يُحوِج الإنسان إلى الدعاء ، فيَعلم أن الذنوب موانع مِن موانع الدعاء ، فيَحمله طلب الفَرَج أن يُقلِع عن الذنوب ، وأن يتوب إلى الله .

فأقبِل على الله ، واصْدق في اللجوء إليه ، والانكسار والانطراح بين يديه ، وألْحّ على الله في الدعاء ، ولا تستعجل الإجابة ولا تَمَلّ .

وسبق الجواب عن :
هل يجوز للإنسان أن يَظن بأن دعاءه لا يُستجاب بسبب المعصية ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=748

هل تجوز الشكوى لغير الله ؟ وما توجيهك لأهل البلاء الذين يدعون ولا يُستجاب لهم ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=12722

لماذا لا يستجيب الله دعائي ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=10663

أكثرت مِن الطاعات بعد البلاء ، فوسوس لي الشيطان أنَّ عملي ليس خالِصا لله .
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=11162

هل تُقبَل الأعمال الصَّالِحة مِن إنسان بينه وبين أمِّه خصومة ؟
http://al-ershaad.net/vb4/showthread.php?t=8877

والله تعالى أعلم .

إضافة رد

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هل الدعاء على المسلم من كبائر الذنوب ؟ راجية العفو قسـم المحرمـات والمنهيات 0 29-08-2015 11:25 PM
هل الدعاء على المسلم من كبائر الذنوب ؟ نسمات الفجر قسم أراشيف الفتاوى المكررة 0 09-02-2013 06:23 AM
هل الدعاء على المسلم من كبائر الذنوب ؟ نسمات الفجر إرشـاد الأدعـيــة 0 09-10-2012 02:35 AM
الدعاء بعد التشهد وقبل التسليم من صلاة الفرض، الدعاء دبر الصلاة راجية العفو إرشـاد الأدعـيــة 0 26-09-2012 09:22 PM
هل في وقت معين في يوم الجمعه يستجاب فيه الدعاء رولينا إرشـاد الأدعـيــة 1 06-03-2010 08:33 PM

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 04:47 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2020, by Sherif Youssef

يُشْترَطُ فِي حَالِ نَقْلِ الفَتَاوَى مِنْ مُنْتَدَياتِ الإرْشَادِ ذِكْرُ اِسْمِ فَضَيلةِ الشَيْخِ عَبْدِ الرَحمنِ السُحَيْمِ أَوْ ذِكْرُ اسْمِ المُنْتَدى